الخلايا الجذعية والعقم

الخلايا الجذعية والعقم

يعتبر العقم وعدم القدرة على الإنجاب من المشكلات الصحية التي تسبب الحزن للرجال والنساء على السواء، ولكن التطور الذي حصل في علاج العقم باستخدام الخلايا الجذعية، أعطى الأمل للكثيرين في تحقيق حلم الإنجاب وعلاج العقم سواء عند الرجال أو النساء.

علاج مشكلة العقم عن طريق الخلايا الجذعية من الطرق الحديثة في العلاج، حيث إن هذا النوع من الخلايا لديه القدرة على النمو والتكاثر بسرعة وبأعداد كبيرة جدا لتكوّن نوعًا آخر من خلايا الجسم مثل خلايا البنكرياس والكبد والمبيضين والخصيتين والخلايا العصبية.

يطلق الأطباء على الخلايا الجذعية اسم الخلايا الجوكر، حيث يمكن زراعتها في أي مكان في الجسم للتكاثر بالملايين مكوّنة خلايا أخرى للعضو المزروعة به، مما يجعلها طريقة فعّالة في العلاج.

الخلايا الجذعية والعقم عند الرجال

يعاني بعض الرجال من عدم القدرة على الإنجاب لأسباب كثيرة، بعضها قابل للعلاج والبعض الآخر كان يعتبره البعض أنها مستحيلة العلاج مثل حالات ضمور الخصيتين، حيث تسبب هذه الحالة عقمًا دائمًا لا يمكن علاجه، إلا أن الدراسات والتجارب العلميّة أثبتت إمكانية علاج هذه الحالة بالاعتماد على زرع الخلايا الجذعية، ويتم العلاج كالتالي:

  • حقن الخصيتين بخلايا جذعية، مشكلة ضمور الخصيتين تتسبّب في انعدام وجود الحيوانات المنويّة عند الرجل، ويمكن علاج هذه الحالة عن طريق حقن الخصيتين بالخلايا الجذعية التي تم الحصول عليها من حوض الرجل.
  • الانتظار لفترة لا تقل عن 8 أشهر، بعد حقن الخصيتين بالخلايا الجذعية ينتظر الرجل فترة لا تقل عن 8 أشهر، بعدها يتم إجراء التحاليل والفحوصات اللازمة للكشف عن النتائج، وهل إذا ما ساعدت الخلايا الجذعية على إنتاج حيوانات منوية جديدة أم لا.

مع مرور الوقت ستلاحظ تحسن كبير في إنتاج الخصيتين للحيوانات المنوية بنسبة كبيرة، مما يشير إلى علاج مشكلة العقم عند الرجال والتي كانت شبه مستحيلة حتى وقتٍ قريب.

الخلايا الجذعية والعقم عند النساء

لا يتوقف استخدام الخلايا الجذعية في علاج العقم عند الرجال وتحسين عملية إنتاج الحيوانات المنوية فقط، لكن يمكن استخدامها لعلاجات حالات العقم المستعصية عند النساء أيضًا، حيث أثبتت بعض الدراسات اليابانية أنه يمكن زراعة خلايا معينة في المعمل لإنتاج خلايا تشبه البويضات الأنثوية.

يعتمد العلاج في كثير من الحالات على ما يسمّى بالخلايا الجذعية الجنينيّة، حيث يتم الحصول عليها من جنين يمتلك القدرة على النمو في خلايا أخرى، لتتطور وتصبح شبيهة بالبويضة الناضجة في نفس حجمها تقريبًا، ويقوم العلماء بإعادة تنظيم خصائصها الوراثية.

حالات عقم الرجال التي يتم علاجها بالخلايا الجذعية

علاج العقم عند الرجال بالخلايا الجذعية يكون في الحالات المرضيّة التالية:

  • معاناة الرجل من وجود انسداد في القنوات المنوية.
  • حالات وجود دوالي في الخصيتين.
  • وجود انتفاخات عرقية في الخصيتين.
  • وجود تشوه شديد بالحيوانات المنوية.
  • حالات عدم وجود حيوانات منوية تنتجها الخصيتان.
  • مشكلة ضمور الخصيتين وانعدام إنتاج الحيوانات المنوية.

حالات عقم النساء التي يتم علاجها بالخلايا الجذعية

تستدعي بعض حالات العقم عند النساء العلاج باستخدام الخلايا الجذعية، ومن أهم هذه الحالات:

  • حالات الرحم الطفوليّ.
  • حالات وجود ضمور عضلة الرحم التي تسبب حالات الإجهاض المتكرر ووفاة الأجنّة.
  • وجود ضعف في بطانة الرحم التي تسبّب عدم اكتمال الحمل .

الآثار الجانبية للعلاج بالخلايا الجذعية

يحتاج العلاج بهذه الطريقة للانتباه لبعض الاحتياطات المهمة والآثار الجانبية، أهمها:

  • الإقامة في المستشفى لفترة طويلة، حيث يضطر المتقدّم للعلاج بالخلايا الجذعية إلى الإقامة في المستشفى قبل إجراء الحقن بهذه الخلايا، حيث يخضع الشخص لعناية طبية ويتّبع نظامًا غذائيًّا صارمًا، مع خطوات لتعزيز الجهاز المناعي حتى يتقبل الخلايا المزروعة.
  • الشعور ببعض الألم، يمكن أن يشعر الشخص ببعض الألم مما يتطلب استخدام أدوية مسكنّة مع كمّادات دافئة والتدليك الخفيف مكان الحقن، وسوف يزول الألم بعد تقبل الجسم للخلايا الجديدة و حدوث توافق بين الهرمونات.
  • الالتزام بالفحص الدوري والمتابعة، يجب أن يلتزم الشخص بالفحص الدوري والمتابعة بعد إجراء حقن الخلايا، مع ضرورة الالتزام بمجموعة من التعليمات المتعلقة بالتغذية التي تساعد على تقوية المناعة ومساعدة الجسم على تقبل الخلايا الجذعية الجديدة.

إذن فإن  الخلايا الجذعية لعلاج العقم من الطرق المستحدثة للعلاج والتي لازال يُثار حولها الجدل وتخضع لعدد كبير من التجارب والدراسات والاختبارات، لأنها تعتبر طفرة كبيرة في تقنيات علاج العقم عند الرجال والنساء.

3676 مشاهدة