العادات والتقاليد في ماليزيا وأكثرها غرابة

كتابة كتّاب محتويات - تاريخ الكتابة: 7 ديسمبر 2019 , 20:12 - آخر تحديث : 7 ديسمبر 2019 , 22:12
العادات والتقاليد في ماليزيا وأكثرها غرابة

العادات والتقاليد في ماليزيا غريبة بعض الشيء بالنسبة لمن يدخل هذا البلد ويعيش به أو أن يذهب إليه على سبيل الترفيه ومن أجل التنزه وقضاء الأجازات والعطلات الرسمية.

وتتنوع عادات الشعب الماليزي بشكل كبير خاصةً أن هذا البلد متعدد جداً من حيث الأعراق، ومن حيث الثقافات المختلفة وخاصةً في ظل التداخل الذي يحدث مع الهنود ومع الصينيين في الكثير من الأحيان.

وبالطبع فإن دولة ماليزيا من الدول الفريدة من نوعها بشكل كبير، رغم أنها غريبة في الكثير من الأحيان. ولهذا سوف نتعرف على أبرز عادات وتقاليد ماليزيا في المقال التالي.

العادات والتقاليد في ماليزيا : احترام الكبير

العادات والتقاليد في ماليزيا حين الحديث عنها لابد أن تأتي في المقام الأول وقبل كل شيء مناداة كبار السن باللقب المناسب لهم.

وهو باحترام شديد يقال لكبير السن في ماليزيا: “عمي” إن كان رجل، “وعمتي” إن كانت سيدة، فإن أول ما يتم الاهتمام به في هذا البلد المميز للغاية هو جعل الطفل يحترم الكبير، سواء كان يعرفه أم لا يجب عليه أن يُظهر أكبر قدر من الاحترام لكل شخص ذو سن كبير، أو مجرد أنه أكبر منه فقط.

كما أنه حين مقابلة الكبير تجد الطفل يُخفض رأسه للأسفل ولا ينظر في عين شخص كبير بتعالي أو بشكل ودي، لكنه يتحدث بخجل شديد وهذه إشارة للاحترام في عادات الشعب الماليزي.

العادات والتقاليد في ماليزيا

العادات والتقاليد في ماليزيا : بدء الحديث

البعض ربما يعتبر هذا الأمر أغرب عادات الشعب الماليزي بالفعل خاصةً أنه أمر غريب جداً، فهل قابلت أحداً من قبل وأول ما قاله لك هو: “هل أكلت أو تريد تناول الطعام؟“، أمر غريب بعض الشيء. وهو في الغالب تحيه أو خجل من الدخول في موضوع من أجل الحديث عنه أو الحديث عن أي شيء قبل الدخول في أجواء المكان.

وربما حين تُقابل شخصًا من ماليزيا يسألك: “كيف حالك؟” مباشرة أو يسأل مثلاً عن حال الطقس اليوم، وهو ما يجعل الأمر صعبًا على من يذهب إلى ماليزيا، ويسبب إرباكًا كبيرًا له في الرد على هذا السؤال، ولكن مع الوقت سوف يعتاد من يسافر إلى تلك البلدة.

العادات والتقاليد في ماليزيا : هدايا الأموال

من العادات والتقاليد في ماليزيا أن الناس في هذا البلد يحتفلون بالكثير من العطلات والمواسم، والاحتفالية المختلفة هي العادات التقليدية في ماليزيا بشكل عام.

ومن أغرب عادات الشعب الماليزي أنهم في مثل هذه المناسبات يقدمون الأموال بدلاً من الهدايا، فمن الممكن أن تجد شخصاً يقدم لك هدية ولكن داخلها مال، وهو ما سوف تجده غريباً بعض الشيء، خاصةً إن لم تكن تعرف عادات شعب ماليزيا في هذا الوقت.

كما أن الكثير منهم يقدم الأموال في المناسبات وخاصةً في حفلات الزواج بدلاً من البحث عن الهدايا، ويعطون العروسين شيئًا عبارة عن لفه يُوجد بها بعض الأموال، أو من الممكن أن يكون عبارة عن ظرف مثل الجواب القديم.

العادات والتقاليد في ماليزيا : الاحتفال بالطفل

أيضاً من ضمن أغرب عادات الشعب الماليزي أن الكثير منهم يعاملون الطفل حديث الولادة معاملة خاصّة بشكل غريب للغاية، حيث يتم صنع سرير خاص له حين يُولد، وبعد أن يتم غسل الطفل بشكل جيد يتم لفه ثم يُوضع على هذا السرير ويتم تغطيته بسبعة أغطية مختلفة.

ولابد أن تكون من أجود أنواع الأغطية التي توجد لدى الأهل، وفي كل يوم يتم إزالة أحدهم حتى يبقى واحد فقط في النهاية.

ثم بعدها يتم دعوة رجال الدين وبعض الأقارب والأصدقاء والمعارف من أجل الاحتفال بالطفل بالصلاة، ويمسك أحد الوالدين شمعة ليُقربها من الطفل، ويعتقدون أن بهذا سوف يكون مستقبله مشرقًا كثيرًا.

بينما الأم حين تلد لا تخرج من المنزل إلا بعد أربعين يوماً، ثم يتم حلق شعر الطفل في مناسبة خاصّة بعد هذه الفترة، وهذه من أهم العادات والتقاليد في ماليزيا .

باجو ميلايو.. اللباس الرسمي في ماليزيا للرجال

لباس باجو ميلايو أو لباس Baju Melayu هو اللباس الرسمي في ماليزيا بالنسبة للرجال، وهو من الملابس التقليدية التي يرتديها الكثير من الرجال في هذا البلد.

ويجب عليهم ألا يخالفوا هذا الأمر، إلا أن هناك الكثير من الناس ممن يرتدون ألبسة أخرى ولا يقول لهم أحد شيء ولكنهم يُصبحون أغراب عن العادات والتقاليد في ماليزيا بشكل عام، وخاصةً أن تلك الملابس محافظة تماماً وفقاً لقوانين الإسلام في ماليزيا.

وهذا اللباس هو عبارة عن ملابس فضفاضة تتكون من قميص ذو أكمام واسعة ويتم ارتدائه على السراويل، أحدهم طويل والأخر يكون فوقه، وهو قصير، بجانب قبعة تسمى سونغكوك وحذاء من الجلد. وفي وقت الصلاة في المسجد يتم ارتداء قبعة كوبيا وهي قبعة باللون الأبيض.

باجو كورونج اللباس الرسمي في ماليزيا للنساء 

باجو كورونج هو اللباس الرسمي في ماليزيا بالنسبة للنساء، وهو عبارة عن سترة أو قميص من النوع الفضفاض سواء كان طويل أو قصير، ويتم ارتداؤه على تنورة طويلة، وكثيراً ما تكون هذه التنورة مصنعة من أجود أنواع الحرير.

كما تستخدم النساء في هذا البلد وخاصة النساء المسلمات شالًا من أجل تغطية الرأس، وكثيراً ما يرتدون هذا الشال النساء غير المسلمات من أجل تغطية الرأس، لأن هذه عادة احترام بالنسبة للجميع في هذا البلد بشكل عام.

3890 مشاهدة