الفرق بين الرؤيا والحلم

كتابة ريم بركات - آخر تحديث: 19 فبراير 2020 , 14:02
الفرق بين الرؤيا والحلم

لا يعلم الكثير من الناس الفرق بين الرؤيا والحلم رغم اهتمامهم بتفسير أحلامهم التي تراودهم كل ليلة، وذلك بإعتبارها جزء أساسي بحياة كل منا، حيث أن المشاهد التي تراود الإنسان أثناء نومه قد يكون بمثابة رسالة مهمة أو تعبير عن واقع الحياة التي يعيشها، إلا أن الكثير منهم يختلط عليه الأمر ولا يعي الفرق بينهما، ولا يدري إن كان ما رآه في منامه يعتبر مجرد حلم أم أنه رؤيا من الله تحمل معنى ورسالة له، وقد ورد عن الرسول العديد من الأحاديث الشريفة التي من خلالها يمكن معرفة الفرق بين الرؤيا والحلم وآداب التعامل مع كل منهما، وبهذا المقال سنشرح ماهية الرؤيا والحلم وأقسام الرؤيا وشروطها، وكيفية التمييز بينهما.

الفرق بين الرؤيا والحلم

اهتم الدين الاسلامي بتناول كافة نواحي الحياة، لذا وضح لنا الفرق بين الرؤيا والحلم وذلك استناداً إلى ما جاء في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي ذكرت العلامات الفارقة التي تجعلنا نفرق ما بين الحلم والرؤيا وآداب التعامل مع الرؤيا والحلم، كما تناولت الدراسات النفسية التي أجراها علماء النفس والتي حصرها بعضهم على أن ما يراه الإنسان في منامه ما هو إلا سلسلة تخيلات تلجأ النفس البشرية إليها تنفيساً عن الواقع والرغبات المكبوتة، لذا نجد أن الأحلام في أغلب الأحيان تبدو وكأنها غير منطقية لا معنى لها.

أولا: معنى الرؤيا في الاسلام

هي الأحداث والأشياء التي تراود الإنسان أثناء النوم وتحمل رسالة له، هذه الرسول قد تكون بشرى بالخير أو نذير بالشر، وتُعرف الرؤى الصادقة بأنها أولى الطرق التي تكشف للإنسان ما في الغيب، وتنقسم الرؤيا لأقسام ثلاثة، وهي الرؤية الصالحة التي تترك أثراً مريحاً في نفس الإنسان وتحمل له البشرى.

والرؤيا المكروهة والتي تصيب الإنسان بالقلق والإزعاج حين رؤيتها.

والرؤيا التي لا معنى لها وقد تكون بمثابة حديث نفس نتيجة لتفكير الشخص في أمر ما.

ثانياً: معنى الحلم في الاسلام

هي الأشياء التي يراها الإنسان في منامه ويفزع حين رؤيتها، وهي عبارة عن تصورات من صنع الشيطان، ويُعرف الحلم باسم الكابوس، وقد حثنا رسول الله حين رؤية الإنسان لأمر يزعجه بمنامه فليستعذ بربه ثلاثاً ثم ينفث عن جانبه الأيسر ثلاثاً، وإن شعر بالقلق فلا يخبر أحداً بتفاصيل هذا الحلم.

علامات ودلائل الرؤيا عند ابن سرين

  •  تحمل الرؤيا البشرى أو النذير للإنسان، بشرط أن الشخص حين استيقاظه بعد هذه الرؤية يكون في قلبه سكينة واطمئنان ويشعر ببعض الراحة النفسية.
  •  تكون أحداثها متسلسلة ومتقسة حيث يتذكر الرائي جيداً بدايتها ونهايتها، وتكون أحداثها منطقية خاضعة للعقل.
  • يكون الرائي متذكراً لكافة تفاصيل رؤيته وأحداثها.
  •  لا يكون الرائي مريضاً أو يعاني من الحمى.
  • أن يكون سياق الرؤيا ليس له صلة بأي من الموضوعات الحياتية الخاصة التي تشغل بال الرائي وتؤرقه.

فهذا من دلائل الفرق بين الرؤيا والحلم حيث أنه في حال مجرد رؤية الإنسان لعكس ذلك فإن منامه سيكون مجرد تعبير عن واقع الشخص الذي يعيش وانعكاس لأفكاره.

علامات ودلائل الحلم عند ابن سيرين

  • إن من أكثر العلامات التي توضح الفرق بين الرؤيا والحلم هو أن يكون ما رآه الشخص في منامه عبارة عن كابوس وأحداث مزعجة.
  • أن لا يتذكر الرائي ما رآه في المنام بمجرد أن يستيقظ من نومه أو بعد مرور بضع ساعات.
  • أن تكثر أحداث الحلم ويكثر تفاصيله، ويرى الرائي في منامه أكثر من مكان.
  • أن تكون أغلب أحداث المنام ذات صلة بالواقع، وأحياناً تكون تفاصيل المنام كثيرة غير مرتبطة ببعضها البعض، وهذا ما يطلق عليه اسم أضغاث الأحلام التي يصنعها العقل الباطن للشخص ويراها بمنامه.
  • دائما ما يكون الرائي يعاني من صدمة نفسية وأحياناً يكون الرائي بعيد عن ربه.

آداب تعامل الحالم مع الرؤيا

  • يكون الرائي يعرف جيداً الفرق بين الرؤيا والحلم ويعلم أن الرؤيا من عند الله، وأن هذه الرؤيا تحمل له رسالة بالخير أو الشر.
  •  لا يلجأ الرائي إلا إلى أهل العلم ويسألهم عن تأويل رؤياه.
  • لا يخبر الرائي بهذه الرؤيا إلا لمن يحبه ويهتم بأمره.
  • يفضل الصلاة عقب مشاهدة الرؤيا مباشرة.
  •  يقوم الرائي بحمد ربه وشكره على ما رأى، وأن لا يقص رؤيته إلا إلى حبيب أو صديق حميم.
  • يكون الرائي شخصاً معروفاً بصدقه في القول والفعل.

آداب تعامل الحالم مع الحلم

  •  يستعذ بربه من شر الشيء الذي رآه.
  •  يتعوذ بالله ثلاث وينفث عن جانبه اليسار ثلاثاً.
  • يتقلب الرائي على جانبه الأيمن.
  •  لا يذكر هذه الرؤية لأي شخص.

الفرق بين الرؤيا والحلم لابن عثيمين

وضح ابن عثيمين الفرق بين الرؤيا والحلم مشيراً إلى أن الأشياء التي يراها الإنسان أثناء النوم تنقسم لثلاثة أقسام، وهي:

  • القسم الأول : الرؤية وتكون من الله وتكشف للرائي عن شيء سيصيبه.
  • القسم الثاني : الحلم وهو من صنع الشيطان، حيث يرى الشخص أشياء تزعجه وتحزنه.
  • والقسم الثالث وهو الأشياء التي يراها الشخص أثناء اليقظة ويتعلق بها ذهه فيراها في المنام وهذا النوع ماهو إلا حديث نفس.

الفرق بين الأحلام والرؤى عند علماء النفس

تحدث كثير من علماء النفس عن الأحلام التي يراها الإنسان بمنامه، إلا أنه كان هناك تباين واضح وتنوع في الآراء حول الفرق بين الرؤيا والحلم لديهم، فهناك البعض الذي يرى أن الأشياء التي يراها الإنسان في منامه ماهي إلا أحلام تعكس ما يدور في علقه الباطن، حيث يقوم العقل الباطن بتحول الأفكار إلى دلالات ورموز. وقد ورد عن علماء النفس العديد من التفسيرات لهذه الرموز.

إلا أن النظريات النفسية قد انكرت تماماً موضوع الرؤى وما تحمله من رسائل مستقبلية للإنسان، على عكس ما جاء في القرآن الكريم بسورة يوسف حيث أن الله قد ذكر أن النبي يوسف قد منحه الله القدرة على تفسير الأحلام وتأويل الأحاديث، هذا الأمر الذي يعد دليلاً قاطعاً يؤكد بأن الرؤيا حق، ولكن شرط تطابق كافة العلامات التي سبق ذكرها للتأكد من صحة الرؤية.

أفضل الأوقات للرؤيا

اختلفت آراء علماء تفسير الأحلام حول أوقات الرؤيا، فمنهم من يرى أن أفضل الرؤى تكون وقت السحر قبل صلاة الفجر، وهناك البعض الآخر الذي يرى أن الرؤيا ليس لها وقت وتصدق الرؤيا في أي وقت من الليل أو النهار.

علامات الرؤيا الصادقة والحلم الكاذب

هناك عدد من العلامات التي توضح للشخص الفرق بين الرؤيا والحلم، والتي بمجرد أن يجدها الشخص في رؤياه يعلم إن كان رؤيا صادقة أم أنها حلم كاذب وعليه بعدم الاهتمام بتأويلها، وهذه العلامات كالتالي:

  • أن يتذكر الرائي لكافة تفاصيل منامه دون أن ينسى أي من تفاصيلها.
  • أن يُعرف عن الرائي الصدق في الحديث، وإن لم يكن صادقاً فقد تكون الرؤيا إيقاظاً لغفلته.
  • أن تتكرر نفس الرؤيا عليه أكثر من مرة، فمتى تكررت الرؤيا فيدل على أنها حق،
  • وعلى الرائي أن يعلم جيداً أنها ما تكررت إلا من أجل البشرى أو النذير فيجب ألا يهملها.
  • أن يشعر الرائي عقب استيقاظه بشعور نفسي قوي قد يصل به حد السرور والفرحة أو الدعاء والبكاء، وأحياناً قد يشعر الرائي بألم جسدي، وقد ينبتاه إحساس الشبع.

 

283 مشاهدة