الفرق بين حرم مكة وحرم المدينة

كتابة حنين شودب - تاريخ الكتابة: 21 أبريل 2021 , 11:04
الفرق بين حرم مكة وحرم المدينة

الفرق بين حرم مكة وحرم المدينة ، وهو أحد الأسئلة التي لا بدّ من الإجابة عنها، فهناك العديد من الفروق بين الحرم المكيّ في مكّ’ المكرمة والذي يسمى المسجد الحرام، وبين الحرم المكيّ في مدينة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وهو المسجد النبويّ وسنتعرف في مقالنا على الفرق بين الحرم المكي والحرم المدني.

الفرق بين حرم مكة وحرم المدينة

هناك العديد من الفروق بين حرم مكة وحرم المدينة وسنذكرها فيما يأتي:[1]

  • على قاصد الحرم المكّي لحجّ أو لعمرة الإحرام وليس ذلك في الحرم المدني.
  • لا تكره الصلاة في الحرم المكي في الأوقات المكروهة بخلاف الحرم المدني.
  • الصلاة تضاعف في المسجد الحرام زيادة على مضاعفتها في مسجد المدينة مائة صلاة كما في حديث أخرجه أحمد بسند صحيح.
  • صلاة التراويح لأهل المدينة ست وثلاثون ركعة وليس ذلك لأهل مكة ولا غيرهم.

شاهد أيضًا: كم تعادل الصلاة في المسجد النبوي

المسجد الحرام

إن المسجد الحرام منارةُ التوحيد المُهيّأة لقيام المسلم بكافة العبادات من ذكرٍ، وصلاةٍ، وطوافٍ، واعتكافٍ، وقيامٍ، حيث طهّره الله سبحانه وتعالى من الشرك، ومن الأصنام وعبادة الأوثان، وطهّره من الكفر، والبِدع، والدماء، وجميع الأنجاس، لذلك لا بد من تطهيره بإزالة المنكرات الظاهرة، وهجر الذنوب والمعاصي المعلنة، وعلاج السلوكيات المنحرفة، لأن من المطلوبات العالية والأهداف السامية التي أمر الله سبحانه وتعالى بها في كتابه المبين تطهير بيت رب العالمين، وقد عَهِد بها إلى إمام الموحّدين إبراهيم عليه السلام وولده إسماعيل عليه السلام في قوله تعالى: “وَعَهِدْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ”[2] وترجع أهمية تطهير البيت الحرام إلى أمور منها أن الله سبحانه وتعالى أضاف بيت الله الحرام إلى نفسِه إضافةَ تعظيمٍ وتشريفٍ، وبذلك يكون تطهيره أولى من تطهير غيره من المساجد والبيوت. إن الله سبحانه وتعالى ربط تطهير البيت الحرام بالصلاة والطواف، وهما من أعظمِ الشعائر، ولا يمكن أداؤهما إلاَّ بتطهير المكان والجسد. إن المستفيدين من التَّطهير هم زوّار المسجد الحرام من المصلّين، والطائفين، والعاكفين، والحجّاج، والمعتمرين.[3]

المسجد النبوي الشريف

يعدّ المسجد النّبويُّ الشّريف ثاني أهمِّ المساجد في الإسلام؛ فهو يأتي من حيث المرتبة بعد المسجد الحرام في مكّة المُكرّمة، وقبل المسجد الأقصى المُبارك في مدينة القُدس، وهو ثاني المساجد التي تُشَدُّ الرِّحال إليها، وهو الذي يحتوي قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقبرَي صاحبَيه، ووزيرَيه: الصدّيق، والفاروق رضي الله عنهما، ومن هُنا فقد كانت لهذا المسجد منزلةٌ رفيعةٌ في قلوب المُسلمين من شتى أصقاع العالم، وعلى مرِّ الأزمان والعصور.

وهكذا نكون قد أجبنا على السؤال الفرق بين حرم مكة وحرم المدينة، ثم عرفنا بعض المعلومات عن المسجد النبوي والمسجد الرحام في مكة المكرمة، وعرفنا ما الفرق بين المسجدين.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , ما افترق فيه حرم مكة والمدينة , 21-04-2021
  2. ^ سورة البقرة , الآية 125
  3. ^ saaid.net , تطهير البيت الحرام , 21-04-2021
404 مشاهدة