بحث عن لغات البرمجة

كتابة عمر يوسف -
بحث عن لغات البرمجة

بحث عن لغات البرمجة ، تُعتبر لغات البرمجة واحدة من المحددات لتطور العَصر في الوقت الحالي، كما إنّه بات الأفراد مهتمين بشكل خاص في كل ما يخص البرمجة لاسيما اللغات، يأتي هذا في ظل التقدم على كافة المستويات ووصول العالم إلى مَحطة جديدة من التكنولوجيا غير المحدودة، وفي موقع مُحتويات سوف نتحدث عَن لغات البرمجة ذاكرين أهميتها ومميزاتها ومجالات العمل فيها والاستفادة منها في ظل عالم بات معتمدًا عليها تمامًا.

مقدمة بحث عن لغات البرمجة

تَمتلك لغات البرمجة قواعد محددة بالإضافة لمفردات لغوية من أجل إرشاد الأجهزة الحاسبة لتنفّذ المهام الموكلة لها، كما إنّ لكل لغة من اللغات كلمات تخصها وطريقة خاصة بالكتابة، يتم هذا لكي تحدد طريقة التنظيم للأوامر الخاصة بالبرنامج، في الوقت الذي يمكن فيه القيام بتصنيف لغات البرمجة وفقًا للاستخدام، وفي بحثنا سَوف نَتعرف على تعريف لُغات البرمجة وأهميتها ومَعلومات عديدة في هذا السّياق.

شاهد أيضًا: بحث عن الحاسب الالي

بحث عن لغات البرمجة

تُشهد لغات البرمجة في الوَقت الحالي تطور غير مسبوق مَع ظهور لأنوَاع مُختلفة مِنها، يتماشى هذا مَع التطور التُكنولوجي الرّهيب في كافة مجالات الحَياة على كَوكب الأرض، والتحديث لهذه اللغات يَتم بشكل مستمر من قبل مبرمجين متخصصين وشركات تجتهد للوصول إلى كُل ما يريح الإنسان.

تعريف لغات البرمجة

إنّ البرمجة هي العملية التي يتم فيها استعمال المنطق من أجل القيام بوظائف وعمليات معيّنة في أجهزة الحاسوب، كما إنّ هذه العمليات المنطقية يتم تنفيذها عبر لغات برمجية محددة تتمثل في تعليمات وأوامر عَديدة مكتوبة بصورة معينة من أجل إنشاء برنامج محدد، والتوجيه لجهاز الحاسوب من أجل تنفيذه، بالإضافة إلى أنّ لغات البرمجة تقوم بتنظيم كيفية التواصل ما بين الأجهزة الإلكترونية مَع بعضها، مثل الأجهزة الطرفية و الروبوتات وغيرها من تلك الأجهزة الذكية، ومن الممكن أن تقوم هذه اللغات بالسماح للإنسان بأن يقوم بالتواصل مَع الآلة، ورغمًا عن امتلاك لغات عَديدة متشابهة الخصائص إلا إنّ كل لغة منها تمتلك تركيب مميز وفريد، وتحتوي كل لغة على مجموعة كلمات أساسية تخصّها من أجل بناء برنامج محدد.

تاريخ لغات البرمجة

يرجع تاريخ الظهور لِلغات البرمجة لما قبل الظهور للكمبيوتر ذاته بما يزداد عَن 125 سنة، إذ إنّ اللغات البرمجية قامت بالظهور للمرة الأول في البعض من الاستخدامات التي تمت في الصناعة، إذ إنه تم الاعتماد عليها في عملية التحكم بالإنتاج في المنسوجات عبر التصميم للثقوب بطريقة محددة على المختلف من أنواع البطاقات، إذ إنّه يتم التغيير في البطاقات من أجل إنتاج أنواع منسوجات مُختلفة، بينما يعتبر الظهور الأول الحقيقي للبرمجة في سنة 1956م، إذ قامت مجموعة تتبع لشركة “IBM” بالتطوير للغة برمجة أطلق عليها اسم “FORTRAN”، ثمّ ظهر بعدها ثاني أقدم اللغات في البرمجة تحديدًا في سنة 1958م وأطلق عليها اسم “LISP” ومن ثمّ توالت اللغات في الظهور خلال القرن العشرين ومنها ما يزال يستعمل حتى الآن مثل “Basic” التي تم اختراعها في سنة 1964م.

ثمّ شهدت سبعينات القرن الماضي الظهور لمفهوم جديد في عالم لغات البرمجة يتمثل في “البرمجة الشيئية” إذ كانت اللغات هذه يتم تصميمها ليتم توجيهها للأشياء التي يقوم الإنسان باستخدامها، وقد ظهرت أثناء هذه الفترة عدد من اللغات المختلفة التي ما يزال عدد كبير منها يستخدم إلى الآن مثل “لغة باسكال” و “لغة C”، في حين أنّه ظهرت واحدة من لغات البرمجة الخاصة بقواع البيانات التي تعرف باسم “SQL” التي طُوّرت عبرَ إدجار كود خلال سنة 1974م كما إنّ هذه اللغة واحدة من اللغات الأساسية الهامة إلى الآن، وقد ظهرت لغة “C++” خلال العام 1979م.

والانتشار الكبير للإنترنت أدى لاستحداث لغات عَديدة إذ قام “تيم بيرنرز لي” بتطوير “HTML” خلال سنة 1990م، وبعدها ظهرت لغتين وهما “بايثون” و “فيجول بيسك”، كما إنّ العام 1995م كان العام الذي ظهرت فيه “جافا” التي قدمت عبر مبرمجي شركة “صن ميكروسيستمز”، وحاليًا يتواجد عشرات الآلاف من اللغات بالإضافة للتطوير المستمر للغات جَديدة يمتلك المصممون لها رؤية في أنها سوف تساهم في الحل لواحدة من مشاكل الحياة بالنسبة للإنسان. [1]

عناصر لغات البرمجة

إنّ لغات البرمجة تضم عَناصر عَديدة أساسية وهي كما يلي:

الصياغة

تعدّ الصياغة بلغات البرمجة على أنها تلك القواعد التي تقوم بتحديد طريقة الكتابة للرموز والمفردات بصورة صحيحة داخل البرنامج بناءً على اللغة التي يتم استخدامها، بينما يكون هناك رموز وكلمات محجوزة تَخص كل لغة برمجة، في حين أنّه يتم استعمالها بشكل معيّن مثل كلمة “IF”، حيثُ إنّ اللغات تختلف وفقًا لآية التعامل مع استعمال المبرمج للأحرف سواءً الكبيرة أو الصغيرة خلال الكتابة للبرنامج، فالبَعض من لغات البرمجة تعدّ استعمال الحرف الصغير مماثل لاستعمال الكبير بينما نرى عكس هذا الأمر في اللغات الأخرى.

الدلالات

يعدّ مصطلح “الدلالات” تعبيرًا عَن طريقة الاستخدام للمفردات والرموز بشكل صحيح من أجل تكوين جملة من الجمل البرمجية بشكل صحيح بناءً على القواعد الخاصة بالصياغة في هذه اللغة، وفي العادة تنفذ هذه الجُمل بصورة تسلسلية إذ لا تنفّي الجملة التالية داخل البرنامج إلا إذا كانت الجملة التي يتم تنفيذها في الوقت الحالي صحيحة.

الأنواع

إنّ الأنواع عبارة عَن بيانات يتوجب استعمالها بصورة معينة عن طريق المبرمج، حيثُ يكون لها خصائص معيّنة تُفحص عن طريق المُترجم إذ يتم الإظهار للخطأ بالبرنامج في حال تَم الإسناد لشكل من البيانات إلى نَوع “Type” لا يقوم بالتوافق مَعه، أما عملية الفحص لأنواع البيانات فتتم بناءً على طريقتين تُعرف الأولى بأنها فحص للنوع الثابت، بينما الثانية فهي عبارة عن فحص للنوع الديناميكي.

المكتبات

إنّ المكتبات تُعرف في لغات البرمجة على أنّها البعض من الأدوات المساعدة والخصائص التي يتم توفيرها داخل واحدة من اللغات المحددة من أجل التطوير للبرنامج المستخدم لهذه اللغة، وفي السابق لم يكن يتم النظر للمكتبات بكونها جزء هام من اللغات، ولكن حاليًا بعد التطور الهائل أصبح استعمال هذه الأدوات التي تكون مساعدة، من الأمور الحتمية من أجل كتابة برامج تَكون فاعلية أكثر.

شاهد أيضًا: بحث عن برنامج سكراتش

أنواع لغات البرمجة

مِن الممكن القِيام بتَقسيم لغات البرمجة إلى ثلاثة أنواع أو مستويات أساسية، وفيما يلي هذه الأنواع بالتفصيل: [2]

لغات عالية المستوى

تُعرف بأنها تلك التي من الممكن للبشر أن يتعاملوا معها نظرًا لامتلاكها لأوامر تتألف من نصوص ورموز تَكون مالوفة بالنسبة للمستخدم، إذ إنّ هذه المفردات والرموز تكون مكتوبة بصورة شبيه بالكتابة الخاصة باللغة الإنجليزية، بالإضافة إلى إنّ هذا النوع يمتلك تنوع كبير حيثُ إنّ كل منها تم تصميمة لواحد من الأنواع المعينة في الاستخدامات.

لغة التجميع

هذه اللغة يتم عبرها التحويل للغات التي تَكون عالية المستوى التي يقوم المبرمجين بكتابتها لِلغات مستواها أدنى من أجل أن تقوم الآلة بفهمها، بينما إنّ لغة التَجميع تَكون قريبة بصورة كبيرة من “لغة الآلة” ومن الجَدير ذكره أنّ اللغات الخاصة بالتجميع من الممكن قراءتها عن طريق البشر رغمًا عَن اعتمادها على “الآلة”.

لغة الآلة

إنّها المستوى الأدنى من اللغات البرمجية حيثُ إنها تَعني بِتعاملاتها مَع الآلة بصورة مباشرة عبر الاستعمال لنظام “البيانات الثنائية” لهذا فإنّه من الصعب أن يقوم البشر بفهم هذا النوع، وأن يقوموا بالتعامل معه بصورة مباشرة، فضلًا عن أنّ أنظمة التشغيل تتضمن برامج مخصصة لترجمة ما يكتبه الإنسان لبرامج تَكون مكتوبة عبر لغة الآلة.

خصائص لغات البرمجة

هُناك عَدد من الخصائص التي من الواجب أن تقوم لغات البرمجة بتوفيرها للأفراد المستخدمين، وفيما يلي هذه الخصائص:

  • الهيكلة: يجب أن تقوم لغات البرمجة بالسماح للمستخدمين بكتابة البرامج الخاصة بهم بناءً على المفاهيم المنظمة الخاصة بالبرمجة والتي تُعدّ متعارف عليها.
  • الكفاءة: مِن الحَتمي على لغات البرمجة أن تمتاز بقدرة كبيرة على العمل عبر كفاءة عالية في الأجهزة، وهذا يكون حين تكون اللغة الخاصة بالبرمجة غير مكلفة لِوقت تشغيل طويل ولا تكون بحاجة لمساحة تخزينية كبيرة في الأجهزة.
  • السهولة في استكشاف الأخطاء: يجب على لغات البرمجة أن تمتلك لِطريقة من أجل التحقق من الأخطاء التي يمكن أن يقوم المبرمج بمواجهتها عند القيام بكتابة واحد من البرامج عبر هذه اللغة.
  • البساطة: يجب على لغات البرمجة أن تكون بسيطة وسلسلة بحيثُ تمنح المستخدمين إمكانية التعامل معها بشكل سهل.
  • إتاحة النقل: يتحتم على لغة البرمجة أن تَكون قابلة إلى الحَمل ما يعني إمكانية نقل البرنامج الذي يتم كتابته عبرها من جهاز حاسب آلي إلى جهاز آخر.

أمثلة على لغات البرمجة

هُناك أمثلة عَديدة عَن لغات البرمجة في ظل الانتشار الكبير للأنواع ما بين المستخدمين، وفيما يلي مجموعة أمثلة:

  • Java: إنها لغة كائنية من ناحية التوجيه، تقوم بالاعتماد على القوالب، في حين أنّ لغة جافا ظهرة في التسعيانات من القرن الماضي وتعتبر من اللغات الأكثر طلبًا بين المستخدمين، حيثُ من الممكن استعمالها في التطوير للبرمجيات وكذلك للألعاب بالإضافة لمحتوى الويب مَع التطوير لتطبيقات الهواتف.
  • java script: إنّها لغة يتم دعمها من قبل متصفحات الويب المختلفة، وتقوم بتمكين المبرمج من الإضافة للرسوم التفاعلية وكذلك الوسائط للمحتوى الخاص بالويب.
  • ++c: تُعتبر هذه اللغة بأنها عبارة عَن تطوير للغة “C” كما أضيف لها خصائص أصبحت بفضلها لغة التوجه الخاص بها كائني، وتستعمل في التطوير لمختلف البرمجيات وكذلك الألعاب.
  • #C: إنّ هذه اللغة تعتبر متعددة من ناحية الاستخدامات وقد قامت شركة مايكروسوفت بتطويرها، وتقوم بالدمج بين الخصائص التابعة للغتي “++c” و “c” ومن الممكن استعمالها في التطوير للبرمجيات التي تخص نظام التشغيل ويندوز.

خاتمة بحث عن لغات البرمجة

إنّ التعرف على لغات البرمجة يمنح الأفراد خصائص عَديدة في مسألة المعرفة والوصول إلى أحدث مَا يتم اختراعه حَول العالم، كما إنّ استعراض الجديد في عَالم البرمجة مِن فترة إلى أخرى أمرًا في غاية الأهمية، وفي نهاية بحثنًا نَكون قد استعرضنا مَعلومات عَديدة حول هذه اللغات وقمنا بذكر أمثلة عَديدة عَنها.

شاهد أيضًا: بحث عن الخواص والتغيرات الفيزيائية

في خِتام مَقالنا نَكون قد استعرضنا بحث عن لغات البرمجة ، وقُمنا بالتعرف على أنواع هذه اللغات بالإضافة إلى استعراضنا لخصائصها التي تجعل كل لغة مُختلفة عَن الأخرى، كما إننا استعرضنا مَعلومات مُهمة مِن تاريخ البرمجة قديمًا وحديثًا أيضًا.

المراجع

  1. ^ devskiller.com , History of programming languages - DevSkiller , 15/11/2021
  2. ^ watelectronics.com , Types and Differences between Programming Languages , 15/11/2021
44 مشاهدة