بروتوكولات حكماء صهيون

بروتوكولات حكماء صهيون

بروتوكولات حكماء صهيون من أكثر الكتب أو المقالات المثيرة للجدل في التاريخ الحديث، فقد انقسم العالم بين مؤيد لوجودها ومعارض لهذا الوجود، ولم تزل حقيقة هذه البرتوكولات مخفية إلى حدٍّ ما مع وجود بعض الدلائل التي ترجح رأيًا على آخر، وفيما سيأتي من هذا المقال سوف نسلِّط الضوء على بُروتوكولات حُكماء صَهيون إضافة إلى الحديث عن البروتوكولات والعالم العربي إضافة إلى الحديث عن عناوين بُروتوكولات حُكماء صَهيون أيضًا.

بروتوكولات حكماء صهيون

بُروتوكولات حُكماء صَهيون هي عبارة عن مجموعة من النصوص التي تدول حول تشكيل خطة سياسية لليهود من أجل السيطرة على العالم بأسرِهِ، وجدير بالذكر إنَّ هذه النصوص نُشرت أول مرَّة في روسيا في جريدة زناميا في مدينة سانت بطرسبرع في بدايات القرن العشرين وتحديدًا سنة 1903م، ويعلِّق الكثير من المؤرخين على هذه البروتوكولات على أنَّه نصوص وهمية لا أساس لها من الصحة، وجاءت هذه التعليقات بعد تحقيق صحفي قامت به صحيفة التايمز اللندنية في عام 1921م، وقد توصَّل هذا التحقيق إلى أنَ نصوص هذه البروتوكولات ما هي إلَّا تزوير أدبي لكتاب من الأدب الفرنسي.[1]

وجدير بالذكر أن ثمَة تيار فكري يقتنع تمامًا في أنَّ هذه البرتوكولات هي نصوص حقيقة رسمت تاريخ الحركة الصهيونية التي وصلت إلى ما وصلت إليه اليوم من نفوذ اقتصادي وسياسي في العالم، وأنَّ هذه البروتوكولات هي الأسس التي قامت عليها دولة إسرائيل، ويرى آخرون أيضًا أنَّ البروتوكولات هذه جزء من نظرية المؤامرة ومعاداة السامية والصهيونية، وأنَّها نشرت بدعم من الشيوعيين المعارضين لحكم الإمبراطور الروسي وأنَّها بدأت بعد الثورة البلشفية في روسيا عام 1917م.

البروتوكولات والعالم العربي

شهدتِ البروتوكولات العديد من الأحداث في مختلف دول العالم العربي، ففي مصر في سنة 2002م قامت ضجة إعلامية كبيرة حول المسلسل المصر الشهير “فارس بلا وجود” لمعرفة ما إذا كان هذا المسلسل يحوي أفكارًا معادية للسامية، وتمَت مراقبته من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، وقد صرَّح الفنان محمد صبحي بطل المسلسل قائلًا: “البروتوكولات مُفبركة لكن بعض اليهود لا يزالون يتبعون المبادئ الصهيونية”.

وفي لبنان تمَّ عرض مسلسل اسمه الشتات في أكتوبر ونوفمبر من عام 2003، ويتحدَّث هذا المسلسل عن هيمنة اليهود وسيطرتهم على العالم بأسره، وكان هذا إشارة خفية إلى بروتوكولات حكماء صهيون، كما أنَّه في فلسطين يضم الميثاق الرئيس لحركة حماس إشارة إلى أنَّ الحركة الصهيونية القائمة اليوم ما هي إلَّا تنفيذ لما ورد في بُروتوكولات حُكماء صَهيون، وهذا يعني أنَّ عددًا كبيرًا من التيارات والأحزاب السياسية في العالم العربي تؤمن بوجود هذه البروتوكولات وتؤمن بأنها كانت بداية لقيام إسرائيل والحركة الصهيونية.

عناوين بروتوكولات حكماء صهيون

تضمُّ بروتوكولات حكماء صُهيون أربعةً وعشرين بروتوكولًا، ولكلٍّ من هذه البروتوكولات اسم وتفصيل يندرج تحته، وفيما يأتي أسماء هذه البروتوكولات الأربعة والعشرين:

  • البروتوكول الأول: الفوضى والتحرّريّة والثورات والحروب.
  • البروتوكول الثاني: السيطرة على الحكم والتعليم والصحافة.
  • البروتوكول الثالث: إسقاط الملكيّة والأرستقراطيّة.
  • البروتوكول الرابع: تدمير الدين والسيطرة على التجارة.
  • البروتوكول الخامس: تفريغ السياسة من مضمونها.
  • البروتوكول السادس: السيطرة على الصناعة والزراعة.
  • البروتوكول السابع: إشعال الحروب العالميّة.
  • البروتوكول الثامن: تفريغ القوانين من مضامينها.
  • البروتوكول التاسع: تدمير الأخلاق ونشر العملاء.
  • البروتوكول العاشر: وضع الدساتير المهلهلة.
  • البروتوكول الحادي عشر: السيطرة العالمية.
  • البروتوكول الثاني عشر: السيطرة على النشر.
  • البروتوكول الثالث عشر: تغييب وعي الجماهير.
  • البروتوكول الرابع عشر: نشر الإلحاد والأدب المرضي.
  • البروتوكول الخامس عشر: الانقلابات والخلايا السرّيّة.
  • البروتوكول السادس عشر: إفساد التعليم.
  • البروتوكول السابع عشر: تحطيم السلطة الدينيّة.
  • البروتوكول الثامن عشر: تدابير الدفاع السري.
  • البروتوكول التاسع عشر: إشاعة التمرّد.
  • البروتوكول العشرون: إغراق الدول في الديون.
  • البروتوكول الحادي والعشرون: إغراق الدول بالقروض الداخليّة.
  • البروتوكول الثاني والعشرون: الذهب.
  • البروتوكول الثالث والعشرون: البطالة.
  • البروتوكول الرابع والعشرون: سيطرة اليهود.

إلى هنا نصل إلى ختام هذا المقال الذي فصَّلنا فيه في تعريف بُروتُوكولات حُكماء صُهيون ثمَّ تحدَّثنا فيه عن البروتوكولات والعالم العربي وتحديدًا في مصر ولبنان وفلسطين، ثمَّ سلّطنا الضوء في الختام على عناوين بروتُوكُولات حُكماء صهيون الأربعة والعشرين.

المراجع

  1. ^marefa.org , بروتوكولات حكماء صهيون , 03-12-2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *