حبوب منع الحمل للرضاعة

حبوب منع الحمل للرضاعة

تحتاج السيدات بعد الولادة التعرف على معلومات حول حبوب منع الحمل للرضاعة لأن الحمل بعد الولادة يعتبر مشكلة كبيرة لصحة الأم.

تلجأ السيدات بعد الولادة لتناول حبوب منع الحمل ذات الهرمون الواحد ” بروجسترون” المعروفة باسم حبوب الرضاعة لمنع الحمل حتى تحصل على فترة راحة بعد مرحلة الحمل السابقة.

حبوب منع الحمل للرضاعة

يتم استخدام حبوب هرمونية لمنع الحمل عند السيدات، وتنقسم هذه الحبوب إلى نوعين:

  • حبوب ثنائية، وتتكون من هرمونين هما الاستروجين والبروجسترون وهي تصلح للنساء بشكل عام، لكن لا تصلح للسيدات في مرحلة الرضاعة لأنها تؤثر على إنتاج الحليب وتنتقل للرضيع عبره مسببة له مشكلات صحية.
  • حبوب أحادية، وتتكون من هرمون واحد هو البروجسترون وهي تمنع الحمل ولكن لها أثار جانبية أقل وتسمى حبوب الرضاعة.

حيث تحتاج السيدة بعد الولادة لاستخدام حبوب منع الحمل فلا يمكن الاعتماد على الرضاعة الطبيعية وحدها كوسيلة فعالة وأمنة لمنع الحمل، خاصة بعد إتمام الصغير شهره السادس وقلة عدد الرضعات بسبب إدخال الطعام الصلب في نظامه الغذائي، وطريقة عمل حبوب منع الحمل للرضاعة كالتالي:

  • تعمل على إيقاف عملية التبويض.
  • تسبب هذه الحبوب سماكة بطانة الرحم مما يمنع البويضة المخصبة من الالتصاق بالرحم فلا يحدث الحمل.
  • تمنع الهرمونات الموجود في هذه الحبوب الحيوان المنوي من تخصيب البويضة .

كيفية تناول حبوب منع الحمل للرضاعة

استخدام حبوب الرضاعة لمنع الحمل يعتبر من الطرق الآمنة والفعالة  بشرط الانتظام في تناولها وإتباع إرشادات الطبيب بدقة، ويتم تناولها كالتالي:

  • يبدأ استخدام هذه الحبوب في الأيام الخمسة الأولى من الدورة الشهرية، على أن تستخدم وسيلة أخرى موضعية مساعدة كالواقي الذكري في حالة التأخر في تناولها، أو تجنب العلاقة الزوجية خلال أسبوع من بداية استخدام الحبوب.
  • يجب البدء في استخدام حبوب الرضاعة بعد 6 أسابيع من الولادة إذا كان الطفل يعتمد على الرضاعة الطبيعية فقط في تغذيته.
  • يتم بدء استخدام حبوب الرضاعة بعد 21 يوم من الولادة في حالة الجمع بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة عن طريق الزجاجة.
  • يجب الالتزام بتعليمات الطبيب المتعلقة بتناول الحبوب مع أو بدون الطعام، حيث تختلف الطريقة من نوع لآخر.
  • يجب الالتزام بتناول الحبوب في توقيت محدد يومياً، وعدم نسيانها، وإذا حدث ذلك يجب تناولها خلال مدة محددة حسب نوع الحبوب وتتراوح الفترة بين 3 ساعات و12 ساعة.
  • يجب تناول الحبوب التي تأخرت عن ميعادها فور تذكرها حتى لو تم تناول جرعتين في نفس اليوم مع استخدام وسيلة منع الحمل مساعدة خلال اليومين التاليين أو استخدام حبوب منع الحمل الطارئة في حالة حدوث علاقة زوجية في هذه الفترة.

الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل

تحتوي حبوب منع الحمل للرضاعة على هرمون واحد فقط مما يجعلها أمنة وتحدث آثار جانبية ليست قوية ويمكن تحملها في الكثير من الحالات، من أبرز هذه الآثار:

  • امتلاء الثديين والشعور بالألم عند لمسها.
  • ظهور حبوب في الوجه والبشرة.
  • اضطرابات الحالة النفسية والشعور بالاكتئاب.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • صداع ودوخة.
  • الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • الإصابة بتكيسات المبايض.

تجنب تناول حبوب منع الحمل

  • المصابات بمشكلات في الكبد أو الكليتين.
  • المعرضات للإصابة بالأورام السرطانية ومن لديهن تاريخ وراثي للإصابة بأورام الثدي.
  • التعرض للنزيف في الرحم.
  • مرضى الربو والسل والصرع ومن لديهن مشكلات مناعية.
  • وجود مشكلات تمنع السيدة من الانتظام في تناول الحبوب.

لذا فإن حبوب منع الحمل للرضاعة تعتبر من الوسائل المتاحة لتنظيم الأسرة بعد الولادة فهي مصممة من مكونات آمنة يمكن استخدامها خلال فترة الرضاعة الطبيعية بدون أضرار جانبية قوية.

12408 مشاهدة