حكم الاحتفال بيوم المعلم في المذاهب الأربعة

حكم الاحتفال بيوم المعلم في المذاهب الأربعة

حكم الاحتفال بيوم المعلم في المذاهب الأربعة، فإن الإسلام قد أعلى من شأن المُعلم والمتعلّم في ذات الوقت، وقد كان للمعلم مكانته ورمزيته العظيمة في نفوس المسلمين جميعهم، وقد وردت الكثير من الآيات والأحاديث التي تحث على احترام المعلم وتقديره وتبيّن مكانته، فما هو حكم الاحتفل بعد المعلم هذا سوف يكون موضوع مقالنا في موقع محتويات في السطور القادمة.

حكم الاحتفال بيوم المعلم في المذاهب الأربعة

اتفق العلماء من المذاهب الفقهيّة الأربعة على أن يوم المعلم هو بدعة من البدع المستحدثة في الدّين، والسبب الرئيسي لدخول مثل تلك الأعياد والأيام هو الابتعاد عن الشريعة والدّين الإسلامي، وتقليد الغرب في أعيادهم وأيامهم المحرّمة والبدعيّة، والبدع التي يبتدعها الناس هي سبب رئيسي في موت بعض السنن.[1]

ما حكم التهنئة بيوم المعلم

لا يجوز الاحتفال بيوم المعلم، ولا تبادل التهاني بهذه المناسبة المبتدعة، لأن م يفعل ذلك، فهو يساعد في نشر الإثم والعدوان بين الناس، فالأفضل ترك هذه الأعياد، وعدم تبادل التهاني أو التبريكات في هذا اليوم، وعدم إقامة أي طقوس تخص يوم المعلم، فالمسلمون ليس لهم سوى عيدين هما: الأضحى والفطر.[2]

شاهد أيضًا: كلمة شكر للمعلمة في يوم المعلم من الطلاب مكتوبة

حكم الهدايا التي تقدم في يوم المعلم

لا يجوز تبادل الهدايا في هذا اليوم، لأنه يوم مبتدع ومستحدث وفيه تقليد أعمى للغرب، ويوم المعلم مثله مثل باقي الأيام المبتدعة التي يحرّم الاحتفال بها، أو تبادل التهاني والتبريكات، فهي من الأيام التي يُعظمها غير المسلمين، لذا يجب الابتعاد عن محدثات الأمور كلها.[1]

في الختام نكون قد تعرفنا على حكم الاحتفال بيوم المعلم في المذاهب الأربعة، وتعرفنا على ما حكم التهنئة بيوم المعلم، وحكم تبادل الهدايا في هذا اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *