حكم ستر العورة في الصلاة وما هو حد العورة

كتابة أيوب شامية - آخر تحديث: 12 نوفمبر 2020 , 14:11
حكم ستر العورة في الصلاة وما هو حد العورة

حكم ستر العورة في الصلاة مقالٌ فيه سيتمّ الخوض في ذكر الأحكام الشرعيّة التي جاء بها الإسلام حول العورة وسترها في الصلاة، فللصلاة شروطٌ تترتّب على المسلم فعلها لكيّ يُتمّ صحّة صلاته، ومن شروط الصلاة ما يكون من شروط الوجوب كالإسلام والبلوغ والعقل والخلو من النفاس والحيض للمرأة، وأمّا عن شروط الصحّة في الصلاة فهي الطهارة من الحدثين ومن الخبث والعلم بدخول أوقات الصلاة وما يتناوله موضوع المقال من ستر العورة.[1]

ستر العورة

إنّ للرجال وللنساء عوراتٌ لا بدّ من أن يواريها المرء في حياته الشخصيّة وحياته التعبّديّة، فلا يجوز للرجال أن تنكشف عوراتهم أمام أنفسهم أو أمام النساء، وكذلك النساء لا يجوز أن يكشفن عوراتهنّ أمام أنفسهنّ ولا أمام الرجال، إلا أن يكونا حلٌّ لبعضهما البعض، وقد أشار الخالق سبحانه في القرآن الكريم إلى أنّ العورة هي سوأة لا بدّ من مواراتها، قال تعالى في سورة الأعراف: {فَلَمَّا ذاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُما سَوْآتُهُما وَطَفِقا يَخْصِفانِ عَلَيْهِما مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَناداهُما رَبُّهُما أَلَمْ أَنْهَكُما عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُما إِنَّ الشَّيْطانَ لَكُما عَدُوٌّ مُبِينٌ}،[2] ويرى المفسرون أنّ ما كان يستر سيّدنا آدم وأمّنا حواء هو النّور، فلمّا ظلما أنفسهما بأكل ما حرّم الله عليهما أكله من الشجرة تخامد النور الذي كان يسترهما فبانت عورتيهما، والخلاصة أنّ العورة سوأةٌ لا بدّ على المرء أن يحرص دوماً على سترها، وخاصّةً في صلاته عندما يقف المسلم بين يدي ربّه، فما هو حكم ستر العورة في الصلاة .[3]

حكم ستر العورة في الصلاة

إنّ حكم ستر العورة في الصلاة من الأمور التي لم يختلف فيها أهل العلم من الاختصاص بالأحكام الشرعيّة، وذلك على الرّغم من الخلاف الحاصل حول وجوب ستر العورة للمرء في حال كان يختلي بنفسه، وأمّا عن حكم ستر العورة في الصلاة فهو واجبٌ باتّفاق العلماء، فلا تجوز صلاة المرء عريانًا مع القدرة على اللباس.[4]

مذهب المالكية في ستر العورة في الصلاة

إنّ علماء المذهب المالكيّ قد اختلفة في حكم ستر العورة في الصلاة حول كونه واجبٌ من واجبات الصلاة غير المشروطة، أو شرطٌ من شروطها التي لا تصحّ صلاة المرء إّلا بها، والمشهور عند المالكيّة أنّه ليس بشرط، وإنّما هو واجب، وبناءً على ذلك إن كان المرء قد وقع في داء الوسوسة حول صحّة صلاته إذا خالف أحكام العورة، فلا حرج على المرء أن يعمل بالقول الأسهل مالم يخالف بها الضوابط الشرعيّة، وستر العورة في الصلاة واجبٌ بالاتّفاق ولكن ما اختلف به أهل العلم هو كونه شرطًا من شروط الصلاة التي لا تصحّ بدونه، وعلى المرء أن يسعى جاهدًا لأن يترك الشكّ ويلتزم ما أباحه الله من جسده.[5]

حكم انكشاف اليسير من العورة في الصلاة

بعد توضيح حكم ستر العورة في الصلاة قد يجول في خاطر المرء بعض التساؤلات التي تثير الشكوك في نفسه، كأن يعرف ما هو حكم انكشاف اليسير من العورة في الصلاة، فقد تكون الثياب فيها ثقبٌ صغيرٌ يكشف العورة ونحو ذلك، وفي هذا الصدد سيتمّ استعراض بعض الآراء لأهل العلم فيما سيأتي:[6]

  • الإمام النووي: والذي بيّن مذاهب العلماء في أقواله، فقد قال أبو حنيفة: إنّ كشف ما يعادل حتّى الربع من العضو لا يبطل الصلاة، وما زاد عن ذلك يبطلها، وقال أبو يوسف: إن كشف ما يعادل النصف لايبطلها وما كان أكثر فهي باطلة، وأمّا عن بعض أصحاب مالك فقد رأوا أنّ ستر العورة واجبٌ وليس بشرط.
  • الحنابلة: والذين رجّحوا أنّ انكشاف القليل من العورة لا يكون مضرًّا بالصلاة، وذلك استنادًا إلى مبدأ مما يشق التحرز منه فسومح فيه.

الأدلة على وجوب ستر العورة في الصلاة

إنّ الدليل الأقوى على وجوب ستر العورة في الصلاة من القرآن الكريم هو قول الله تعالى في سورة الأعراف: {يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ}،[7] وهو الدليل الوحيد من القرآن الكريم الذي استدلّ به أهل العلم على وجوب ستر العورة في الصلاة، وعلى الرّغم من غياب النصوص الصريحة في الكتاب الكريم والسنّة النبويّة الشريفة إلّا أنّ إجماع أهل العلم من الاختصاص في الأحكام الشرعيّة على وجوب ستر العورة يعدّ دليلًا شرعيًا كافيًا لكلّ مسلمٍ، فالإجماع من الأمور التي تؤخذ على أنّها أصلٌ في شريعة الإسلام.[8]

حد العورة في الصلاة

إنّ الخوض في تفاصيل الحكم الشرعيّ فيما يخصّ ستر العورة أثناء صلاة المرء يدفع إلى الخوض في الحديث عن حدود العورة التي أباحتها الشريعة الإسلاميّة في الصلاة، وفيما سيأتي سيتمّ توضيح حدود العورة في الصلاة لكلٍّ من الرّجل والمرأة.

حد عورة الرجل في الصلاة

إنّ عورة الرجل كما هو معروفٌ تكون ما بين سرّته وركبته، وهو ما اتّفقت عليه المذاهب الأربعة، وذلك استنادًا لما جاء في الأثر ممّا صحّ من الحديث عن المسور بن مخزمة قال: “أَقْبَلْتُ بحَجَرٍ أحْمِلُهُ ثَقِيلٍ وعَلَيَّ إزَارٌ خَفِيفٌ، قالَ: فَانْحَلَّ إزَارِي ومَعِيَ الحَجَرُ لَمْ أسْتَطِعْ أنْ أضَعَهُ حتَّى بَلَغْتُ به إلى مَوْضِعِهِ. فَقالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: ارْجِعْ إلى ثَوْبِكَ فَخُذْهُ، ولَا تَمْشُوا عُرَاةً”،[9] وهو ما يدلّ على وجوب ستر ما بين الركبة والسرة، ولا تعدّ السرّة والركبة من العورة على مذهب جمهور أهل العلم، كما اختلف أهل العلم حول ستر العاتقين للمرء في صلاته، فمنهم من ذهب إلى اشتراط ذلك استنادًأ لقول النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: “لَا يُصَلِّي أحَدُكُمْ في الثَّوْبِ الوَاحِدِ ليسَ علَى عَاتِقَيْهِ شيءٌ”،[10] ومنهم من ذهب في هذا الوجه إلى الاستحباب دونما اشتراط، والله ورسوله أعلم.[11]

حد عورة المرأة في الصلاة

على خلاف الرّجل فإنّ عورة المرأة هي ما كان في جميع جسدها ما عدا وجهها وكفيّها، وعلى المرأة أن تلتزم ستر ذلك في صلاتها باتّفاق أهل العلم، ودليل ذلك ما جاء في الأثر عن ابن مسعودٍ -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “المرأةُ عورةٌ وإنَّها إذا خرَجتْ استشرَفها الشَّيطانُ وإنَّها لا تكونُ إلى وجهِ اللهِ أقربَ منها في قعرِ بيتِها”،[12] كما جاء عن عائشة -رضي الله عنها- قول النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: “لا يقبَلُ اللهُ صلاةَ حائضٍ إلَّا بخِمارٍ“،[13] وقد تتساءل المرأة حول ضرورة النقاب في صلاتها، فلا يكون ذلك ضروريًّا دونما حاجة فوجه المرأة ليس بعورة.[14]

حكم ستر العورة في الصلاة مقالٌ فيه تمّ بيان أنّ ستر العورة من شروط صحّة الصلاة، كما تمّ بيان الأحكام الشرعيّة في ستر العورة في الصلاة، بالإضافة إلى ذكر حدود العورة لكلٍّ من الرّجل والمرأة مع الأدلّة التي جاءت عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم.

المراجع

  1. ^ alukah.net , شروط الصلاة , 11/11/2020
  2. ^ سورة الأعراف , الآية 22
  3. ^ islamweb.net , معنى العورة وأحكامها , 11/11/2020
  4. ^ alukah.net , من شروط الصلاة: ستر العورة , 11/11/2020
  5. ^ islamweb.net , مذهب المالكية في ستر العورة في الصلاة , 11/11/2020
  6. ^ islamweb.net , حكم انكشاف اليسير من العورة في الصلاة , 11/11/2020
  7. ^ سورة الأعراف , الآية 31
  8. ^ islamweb.net , الأدلة على وجوب ستر العورة في الصلاة , 11/11/2020
  9. ^ صحيح مسلم , مسلم/المسور بن مخزمة/341/صحيح
  10. ^ صحيح البخاري , البخاري/أبو هريرة/359/صحيح
  11. ^ dorar.net , حدُّ العَورةِ , 11/11/2020
  12. ^ صحيح ابن حبان , ابن حبان/عبدالله بن مسعود/5598/أخرجه في صحيحه
  13. ^ صحيح ابن حبان , ابن حبان/عائشة أم المؤمنين/1711/أخرجه في صحيحه
  14. ^ dorar.net , حدُّ العَورةِ , 11/11/2020
405 مشاهدة