دش مهبلي

كتابة كتّاب محتويات - آخر تحديث: 1 يناير 2020 , 20:01
دش مهبلي

تتهافت النساء على شراء الغسول المهبلي اعتقادًا منهن أنه مفيد في علاج التهابات المهبل والتخلص من الإفرازات المهبلية، دون أن يدركن مدى خطورة عمل دش مهبلي باستخدام الغسول الذي يدخل في تركيبته مواد كيميائية ومركبات تضر بصحتهم.

دش مهبلي

دش مهبلي هو أحد الأساليب المستخدمة والمنتشرة جدًا بين النساء في تنظيف وتطهير منطقة المهبل من السائل المنوي عقب ممارسة الجماع، ولحماية المهبل من التعرض للالتهابات الفطرية، فهو يتكون من ملح وخل وصودا يتم تعبئتها في جهاز يسمى بالدش المهبلي ويتوافر في جميع الصيدليات.

أسباب استخدام النساء دش مهبلي

تلجأ معظم السيدات لاستخدام الدش المهبلي من أجل عدة أسباب منها:

  • تنظيف منطقة المهبل وتطهيرها من الجراثيم.
  • تخلص المهبل من بقايا السائل المنوي بعد الجماع لمنع حدوث الحمل.
  • تحسين رائحة المهبل التي قد تكون كريهة في كثير من الأوقات.
  • الحد من تكون الفطريات والميكروبات داخل المهبل.
  • تطهير المهبل وتعقيمه من بقايا الدم المختزن من دم الدورة الشهرية.
  • منع انتقال الأمراض التناسلية من خلال قتل البكتيريا قبل تكاثرها في منطقة المهبل.

مخاطر وأضرار استخدام الدش المهبلي

هناك الكثير من المخاطر التي تلحق الضرر بالمرأة إثر استخدامها للدش المهبلي منها:

  • انتقال الجراثيم عبر الحوض من خلال قوة دفع الماء وبالتالي يحدث التهابات مهبلية.
  • انخفاض الخصوبة عند المرأة بسبب تعرض منطقة المهبل للإصابة بالجراثيم والفطريات والالتهابات.
  • انتقال الجراثيم والفيروسات إلى مجرى البول إثر الدفع القوي للماء التي تساهم في دخول الجراثيم وتنتقل إلى مجرى البول والأعضاء التناسلية والرحم.
  • زيادة نمو الفطريات بسبب وجود كميات كبيرة من الماء داخل المهبل باعتبارها منطقة رطبة تسمح بتكاثر البكتيريا.
  • التخلص من البكتيريا النافعة عند استخدام الدش المهبلي باستمرار، حيث تعمل هذه البكتيريا النافعة على حماية المهبل من الإصابة بالالتهاب وتحافظ على درجة حموضته.
  • التعرض للإصابة باحتقان والتهابات شديدة في محيط منطقة الحوض.
  • زيادة الإصابة بالالتهابات البكتيرية داخل المهبل.
  • زيادة انتقال الأمراض الجنسية.
  • زيادة الإصابة بالأمراض التناسلية.
  • زيادة احتمالية الإصابة بسرطان الرحم.
  • حدوث ولادة مبكرة أو إجهاض المرأة الحامل.
  • إلحاق الضرر بالجنين عند استخدامه للمرأة أثناء الحمل.

أفضل دش مهبلي طبيعي

من الأفضل أن تتجنب المرأة استخدام الغسول المهبلي لأنه في الحقيقة اثبتت الدراسات أن الدش المهبلي لا يعالج الالتهابات المهبلية بل يزيد من فرص الإصابة بها، ولا يزيل بقايا دم الحيض كما يعتقد البعض، ولا يمكنه حماية المهبل من الأمراض المنقولة جنسيًا، ولا يستطيع أن يمنع الحمل ويوقف دخول الحيوانات المنوية إلى المهبل، بل أنه يزيد من قوة البكتيريا الضارة الموجودة بالرحم ويضعف البكتيريا النافعة، ولكن من أفضل استخدام دش مهبلي طبيعي هو:

  • استخدام الماء والصابون الطبي الخالي من أي مواد كيميائية على الجزء الخارجي فقط من منطقة المهبل.
  • حيث يعمل المهبل بتنظيف نفسه بشكل طبيعي من خلال إفراز مادة مخاطية تطهر المنطقة من الدم والإفرازات المهبلية والمنى.
  • وإذا لزم الأمر استخدام الغسول المهبلي فيكتفي فقط باستعماله خارجيًا.
  • و للتخلص من رائحة المهبل الكريهة فلابد من تجفيف المنطقة بشكل دوري حتى لا تسمح للبكتيريا بالنمو والتكاثر.

مكونات الدش المهبلي

يتركب الغسول المهبلي أو الدش المهبلي من عدة مكونات منها الخل والملح او اليود والصودا، مادة البيتادين المعروفة بخصائصها القوية في قتل البكتيريا وتدمير الميكروبات.

طريقة استخدام دش مهبلي

يمكن للمرأة أن تستخدم الدش المهبلي من خلال؛

  • تحضير لتر من الماء الدافئ ويوضع به ملعقتين من عبوة البيتادين.
  • استخدام أداة شطف المهبل والتي تتوفر في معظم الصيدليات.
  • الاكتفاء بغسل المناطق الخارجية فقط المهبل.
  • يفضل استعمال هذا الدش المهبلي مرة واحدة كل أسبوع.

1318 مشاهدة
error: المحتوى محمي!!