صلاة الاستسقاء كم خطبة وهل خطبة الاستسقاء قبل ام بعد ؟

كتابة دانا تيسير - تاريخ الكتابة: 20 نوفمبر 2020 , 12:11 - آخر تحديث : 20 نوفمبر 2020 , 11:11
صلاة الاستسقاء كم خطبة وهل خطبة الاستسقاء قبل ام بعد ؟

صلاة الاستسقاء كم خطبة ؟ حيث أن صلاة الاستسقاء هي من صلوات النفل تؤدى بكيفية مخصوصة من أجل طلب السُّقيا من الله سبحانه وتعالى بإنزال المطر عند الجَدْب والقحط. وعن المكان الذي تؤدى فيه فهي كصلاة العيد، يمكن أن تؤدى في المسجد، ويعد أداءها في المصلى خارج البلد أفضل. وبالنسبة لزمانه فصلاة الاستسقاء يمكن أن تؤدى في كل وقت إلا في الأوقات التي ورد النهي عن صلاة النفل فيها ذات السبب المقارن أو المقبل.

صلاة الاستسقاء كم خطبة

ذهب المالكية والشافعية ومحمد بن الحسن إلى أن صلاة الاستسقاء لها خطبتانِ مثل خطبتي العيد، وذهب الحنابلة وأبو يوسف إلى أن لها خطبة واحدة، وذلك ما رجحه الشيخ ابن عثيمين، حيث قال: “أما الاستسقاء فهو خطبة واحدة، حتى على قول من يرى أن صلاة العيد لها خطبتان، فهي خطبة واحدة؛ إما قبل الصلاة وإما بعد الصلاة؛ فالأمر كله جائزٌ”. [1]

يخطب الإمام بالناس يعظهم فيها، ويحذرهم من أسباب القحط، ومن المعاصي؛ فهي أسباب القحط وأسباب حبس المطر والعقوبات؛ حيث يحذر الناس من أسباب العقوبات من المعصية والشرور، وأكل أموال العباد بالباطل وظلم الناس، وغير ذلك الكثير من المعاصي، ثم يحثهم على التوبة والاستغفار ويقرأ عليهم الآيات والأحاديث الواردة في ذلك.[2]

خطبة الاستسقاء قبل أم بعد

اختَلَفت آراء الفقهاءُ في خُطبة الاستسقاءِ؛ فيما إن كانت قبلَ الصلاةِ أو بعدَها على أقوالٍ، أشهرُها:[3]

  • القول الأوّل: أنَّ وقتَ خُطبةِ الاستسقاءِ يكون بعدَ الصَّلاةِ، وهذا هو مذهبُ الجمهورِ من المالِكيَّة، والشافعيَّة، والحَنابِلَة، وقول أبي يُوسَفَ ومحمَّد بن الحسن مِنَ الحَنَفيَّة، وهو قولُ جماعةِ الفُقهاءِ، وهناك أدلة على ذلك من السنة لقولهم، بالإضافة إلى أنَّها صلاةُ فيها تكبيرٍ؛ فأشبهتْ صلاةَ العِيدِ.
  • القول الثاني: الإمامَ مُخيَّرٌ بين أداء الخُطبةِ قَبل الصَّلاةِ، أو بعدَها، وهي روايةٌ عن أحمد، واختارَه الشوكانيُّ، وابنُ باز، وابن عثيمين؛ وهذا لورود السُّنَّة بكِلا الأمرين، ودَلالتِها على الصِّفتينِ.

آداب وسنن صلاة الاستسقاء

هناك عددًا من الآداب الواردة في صلاة الاستسقاء، منها:[2]
  • يدعو الإمام ربه رافعًا يديه، ويرفع الناس أيديهم وراءه، يسألون ربهم الغوث، ومن ذلك قول: “اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا” ثلاث مرات، وقول: “اللهم اسقنا غيثًا مغيثًا هنيئًا مريئًا غدقًا مجلًا سحًا طبقًا عامًا نافعًا غير ضار، تحيي به البلاد وتغيث به العباد وتجعله يا رب بلاغًا للحاضر والباد”، وهذا من الدعاء الذي دعا به النبي صلى الله عليه وسلم.
  • يستقبل القبلة أثناء الدعاء، حيث يستقبلها وهو رافع يديه يدعو بينه وبين ربه وهو رافع يديه ثم ينزل، والناس كذلك يرفعون أيديهم ويدعون مع الإمام، وإذا استقبل القبلة يدعون معه بينهم وبين أنفسهم ويرفعون أيديهم.
  • السنة أن يحول العبد رداءه أثناء الخطبة، حيث يستقبل القبلة ويحول رداءه بجعل ما على الأيمن على الأيسر إن كان عليه رداء، أو بشت إذا كان عليه بشت يقلبه، وإن كان ما عليه شيء مثل الغترة يقلبها، وقد قال العلماء في ذلك: “تفاؤل بأن الله يحول القحط إلى كسب، ويحول الشدة إلى الرخاء، وذلك مأخوذ من سنة النبي صلى الله عليه وسلم”.

حكم صلاة الاستسقاء

إذا قحط الناس والأرض أجدبت واحتبس المطر عن النزول، يستحب – عند جمهور العلماء- أن يخرج الإمام مع الناس إلى المصلى على صفة معينة، ثم يصلى بهم ركعتين، ويخطب فيهم، ويدعو الله سبحانه وتعالى بخشوع وتضرع؛ وذلك الثابت عن الرسول صلى الله عليه وسلم،[1] فقد ورد في الحديث النبوي الشريف: “خَرَجَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إلى المُصَلَّى يَسْتَسْقِي واسْتَقْبَلَ القِبْلَةَ، فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ، وقَلَبَ رِدَاءَهُ قالَ سُفْيَانُ: فأخْبَرَنِي المَسْعُودِيُّ، عن أبِي بَكْرٍ، قالَ: جَعَلَ اليَمِينَ علَى الشِّمَالِ”.[4]

صلاة الاستسقاء كم ركعة

جاء في بعض الأحاديث أن النبي -صلى الله عليه وسلم- ركع ثلاث ركوعات، وفي بعض الروايات أربع ركوعات، وفي بعضها الآخر خمس ركوعات، والأصح وما رجحه المحققين من العلماء أنه -عليه الصلاة والسلام- صلى ركعتين بركوعين فقط؛ أي بركوعين وقراءتين وسجدتين وهذا أصح ما جاء في هذا كما تقدم، فقد صلى ركعتين،ثم قرأ التحيات، وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم دعا، ولما سلم خطب بالناس وذكرهم، كما بين لهم أحكام الاستسقاء وعقوبات الذنوب ووجوب الحذر منها، ووضح لهم أنه يجب عليهم الصدقة والإحسان والإكثار من ذكر الله سبحانه وتعالى والاستغفار، وهكذا يجب لأئمته، وعلى الخطباء أن يذكروا الناس وينبهوهم كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم. [1]

الفرق بين صلاة الاستسقاء وصلاة العيدين

ذكر الشيخ ابن عثيمين في كتابه “الشرح الممتع على زاد المستنقع” أوجه الاختلاف بين صلاة الاستسقاء وصلاة العيدين، فبين أن صلاةُ الاستسقاء خالفت صلاةَ العيد في أمور، منها:[1]

  • أنه يخطب في العيد خطبتين على المذهب، وأما الاستسقاء فيخطب لها خطبة واحدة.
  • أنه في صلاة الاستسقاء تجوز الخطبة قبل الصلاة وبعدها، وأما في صلاة العيد فتكون بعد الصلاة.
  • أنه في صلاة العيد تبين أحكام العيدين، وفي الاستسقاء يكثر من الاستغفار، والدعاء بطلب الغيث).

فيما سبق أجبنا آراء العلما فيما يخص السؤال ” صلاة الاستسقاء كم خطبة ؟”، كما بينا متى يكون وقت الخطبة في صلاة الإستسقاء، وأهم آداب صلاة الاستسقاء وأحكامها وصفة الصلاة.

المراجع

  1. ^ alukah.ne , صلاة الاستسقاء: تعريفها وحكمها ومكانها وصفتها , 20/11/2020
  2. ^ binbaz.org.sa , صفة صلاة الاستسقاء , 20/11/2020
  3. ^ dorar.net , وقتُ خُطبةِ الاستسقاءِ , 20/11/2020
  4. ^ صحيح البخاري , عبدالله بن زيد، البخاري، 1027، صحيح
3690 مشاهدة