صور تلسكوب جيمس ويب

صور تلسكوب جيمس ويب

صور تلسكوب جيمس ويب قامت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا بنشرها تباعًا اعتبارًا من مساء يوم الاثنين الموافق 11 تموز من العام 2022 م في مشهدٍ أبهر العالم الذي بات ينتظر بشغف مزيدًا من الصور والمعلومات حول نشوء الكون وظهور الحياة، ويستعرض موقع محتويات من خلال المقال التالي مجموعة من صور الفضاء والكون الواردة من تلسكوب جيمس ويب الأمريكي مع إلقاء الضوء على أبرز المعلومات المرتبطة بتحليل هذه الصور وأهميتها.

تلسكوب جيمس ويب

تلسكوب جيمس ويب هو مرصد فضائي أمريكي بدأت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” بالعمل على بنائه اعتبارًا من العام 2004 م، حيث كان من المخطط أن يتم إرساله إلى الفضاء عام 2007 م، إلا أنه تم تأجيل هذه العملية عدة مرات إلى أن تم إطلاقه بالتعاون بين وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” وكلًا من وكالتي الفضاء الأوروبية والكندية بتاريخ 25 كانون الأول من العام 2021 م من مدينة كورو في غيانا الفرنسية، واستقر تلسكوب جيمس ويب بعد رحلة استمرت قرابة (30) يومًا في نقطة توازن فضائية يطلق عليها اسم “نقطة لاغرانج الثانية”، وهي واحدة من خمس نقاط معروفة في الفضاء حتى الآن، حيث ينعدم في هذه النقطة تأثير جذب كوكبين كبيرين لكوكب ثالث بالقرب منهما، وعلى عكس التلسكوبات السابقة التي تدور حول الأرض يدور تلسكوب جيمس ويب حول الشمس وعلى مسافة (1.5) مليون كيلو مترًا خلف الأرض والشمس.

شاهد أيضًا: ما هي قدرات تلسكوب جيمس ويب

صور تلسكوب جيمس ويب

قامت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” بنشر صور أرسلها تلسكوب جيمس ويب وصفتها بالصور المبهرة للفضاء والكون، وتولى الرئيس الأمريكي “جو بايدن” شخصيًا مهمة الإعلان عن أول الصور الواردة من تلسكوب جيمس ويب داعيًا الأمة الأمريكية إلى الفخر والاعتزاز بهذا الإنجاز غير المسبوق، وفيما يلي مجموعة الصور التي قام تلسكوب جيمس ويب بإرسالها إلى الأرض:[1]

صورة عميقة للكون

بدأت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” بنشر الصور الواردة من تلسكوب جيمس ويب تباعًا، وكانت أولى الصور التي تم نشرها هي صورة للفضاء العميق، وفيما يلي أهم المعلومات المرتبطة بهذه الصورة:

وصف الصورة

تظهر الصورة للإنسان العادي على شكل مجموعة من النجوم المضيئة المتفاوتة في شدة إضاءتها والموزعة بدون انتظام معين، بعضها يبدو كبيرًا وبعضها الآخر يبدو صغيرًا، وقد يظن البعض أنه حجم هذه النجوم قد يكون بحجم المجرة الشمسية المعروفة أو أكبر منها قليلًا أو أصغر منها قليلًا.

تحليل الصورة

يؤكد علماء الفلك أن هذه الصورة تحتوي على مجموعة كبيرة من المجرات يتجاوز عددها عدة آلاف، ويشيرون إلى وجود عنقود من المجرات في مركز الصورة يُطلق عليه اسم “سماك” والذي يقدر بعده عن الأرض بحوالي (4.6) مليار سنة ضوئية، أي ما يعادل حوالي 46 ألف مليار كيلو مترًا.

أهمية الصورة

تكمن أهمية الصورة في تمكن تلسكوب جيمس ويب من رصد مجرات على أبعاد لم يسبق أن وصلت إليها عدسة الإنسان، فرصد “سماك” لم يكن متاحًا من قبل بهذه الكيفية، وليست فقط هذا، بل قُدّر بعد المجرات الموجودة في أطراف الصورة بحوالي (13.2) مليار سنة ضوئية، وهذا ما كان غير ممكن قبل تلسكوب جيمس ويب.

صور تلسكوب جيمس ويب

شاهد أيضًا: تفاصيل أول صورة ملونة للفضاء عبر تلسكوب جيمس ويب

صورة بقايا نجوم منتهية

جاءت الصورة الثانية التي نشرتها وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” ممثلة لصورة بقايا نجوم آفلة، وفيما يلي أهم المعلومات حول الصورة:

وصف الصورة

تعمدت وكالة الفضاء الأمريكية لدى نشر هذه الصورة وضع صورة إلى جانبها لإظهار الفرق بين إمكانيات التلسكوبات العادية التي تستخدم تقنية التصوير بالضوء العادي، وبين قدرات تلسكوب جيمس ويب التي يستخدم تقنية التصوير بالأشعة تحت الحمراء، وقد لا يستطيع الإنسان العادي ملاحظة فرق كبير بين الصورتين اللتين تبدوان متشابهتين نوعًا ما.

تحليل الصورة

يؤكد علماء الفلك أن هذه الصورة هي صورة لسديم كوكبي يُطلق عليه اسم “سديم الحلقة الجنوبية”، ويظهر هذا السديم على شكل مجموعة من سحب الغاز والغبار الملونة المرتبطة ببقايا النجوم المنهارة والتي عاشت قبل ملايين السنين قبل أن تقوم بنفض أغلفتها الخارجية بما يشبه الرياح النجمي العاتية، كما يشير العلماء إلى ظهور نواة النجم في الصورة والتي تظهر على شكل نقطة بيضاء براقة.

أهمية الصورة

تكمن أهمية صورة سديم النجوم الآفلة في قدرة تلسكوب جيمس ويب على اختراق الأجسام والغوص عميقًا داخل النجوم بما يمكن من دراسة التأثير المتبادل بينها على شكل السديم وطريقة تطوره مع الزمن.

صور تلسكوب جيمس ويب

شاهد أيضًا: من اطلق تلسكوب جيمس ويب

صورة سحابة كارينا

تضمنت الصورة الثالثة الواردة إلى وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” من تلسكوب جيمس ويب صورة لما يُعرف باسم “سحابة كارينا”، وفيما يلي مجموعة من أهم المعلومات حول الصورة:

وصف الصورة

تبدو صورة سحابة كارينا للإنسان العادي كمنظر طبيعي مليء بالجبال والوديان الملونة بألوان قريبة من لون أرض ومزينة بمجموعة من النجوم الفريدة اللامعة والباهتة بعضها كبير الحجم وبعضه الآخر صغير الحجم.

تحليل الصورة

يشير علماء الفلك إلى الصورة الثالثة بأنها صورة سحابة سديمية يُطلق عليها اسم “سحابة كارينا”، التي تبعد حوالي (9100) سنة ضوئية عن كوكب الأرض، وهي مكونة من مزيج من الغبار والغاز المليء بالنجوم الصغيرة والمجرات.

أهمية الصورة

على الرغم من أنه جرى رصد سحابة كارينا باستخدام التلسكوبات العادية السابقة، إلا أن تلك الصور لم تصل إلى أغوار سحابة كارينا كما فعلت صور تلسكوب جيمس ويب، وتبدو أهمية الصورة بشكل واضح في رصد مجموعة من المجرات قيد التشكل تظهر في خلفية الصورة والتي تشبه المجموعة الشمسية لأرض منذ (4.5) مليار سنة الأمر الذي من شأنه أن يساعد علماء الفلك في الحصول على معلومات هامة حول نشوء المجموعة الشمسية المعروفة.

صور تلسكوب جيمس ويب

شاهد أيضًا: متى تم إطلاق تلسكوب جيمس ويب

صورة خماسية ستيفان

كانت الصورة الرابعة الواردة من تلسكوب جيمس ويب صور لمجموعة مجرات تعرف باسم “خماسية ستيفان”، وفيما يلي مجموعة من أهم المعلومات حول هذه الصورة:

وصف الصورة

وصف بعض الناس العاديين الذين شاهدوا الصورة الرابعة الواردة من تلسكوب جيمس ويب بأنها مجموعة من النقاط المضيئة (المجرات) المختلفة في الحجم والتي تتوزع بشكل عشوائي بعضها قريب من بعض، وبعضه الآخر بعيد عن بعض، ويتوزع حولها عدد كبير من النجوم المضيئة.

تحليل الصورة

يشير العلماء أن هذه البقع المضيئة الظاهرة في الصورة الرابعة هي صورة لخمس مجرات يُطلق عليها اسم “خماسية ستيفان” حيث تبعد إحدى هذه المجرات عن الأرض مسافة تبلغ حوالي (40) مليون سنة ضوئية، في حين تبعد المجرات الأربعة الأخرى مسافة تبلغ حوالي (290) مليون سنة ضوئية.

أهمية الصورة

ساعدت تقنية التصوير بالأشعة تحت الحمراء تلسكوب جيمس ويب في إظهار تفاصيل لم يسبق أن شاهدها الإنسان من قبل بدت فيها مجموعة من ملايين النجوم الشابة والنجوم حديثة الولادة وأماكن ولادة هذه النجوم، كما تم رصد ظاهرة فريدة للموجات التصادمية الضخمة الناجمة عن تصادم المجرات، وقد تمكن خبراء الفلك من رصد ثقب أسود قدرت كتلته بحوالي (24) مليون مرة من كتلة الشمس يقوم بإصدار طاقة ضوئية تعادل (40) مليار ضعف طاقة الشمس.

خماسية ستيفان

شاهد أيضًا: كم يبعد تلسكوب جيمس ويب عن الارض

وإلى هنا نصل إلى ختام مقالنا الذي قمنا فيه باستعراض مجموعة من صور تلسكوب جيمس ويب الواردة إلى وكالة الفضاء الأمريكية ناسا والتي قامت الوكالة مؤخرًا بنشرها عبر وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي فيما وصفته بالإنجاز العلمي العظيم وغير المسبوق.