طرق استغلال الأراضي الصحراوية وأهم الخطوات للاستفادة منها

كتابة دعاء النابلسية -
طرق استغلال الأراضي الصحراوية وأهم الخطوات للاستفادة منها

الرمال الصفراء الصحراوية تحتل مساحة كبيرة في أغلب الدول العربية، ويعتبر زراعتها تحدياً كبيرا أمام حكومات هذه الدول، حيث أصبح البحث عن أفضل طرق استغلال الأراضي الصحراوية والاستفادة منها حتى لا تصبح مساحات مهدرة بلا قيمة ضرورة ملحة، وتحتاج الأراضي الصحراوية إلى عناية خاصة وطرق متطورة لتخصيبها وزراعتها والاستفادة منها بما يحقق نتائج اقتصادية للدولة.

طرق استغلال الأراضي الصحراوية

ما هي طرق استغلال الأراضي الصحراوية

على الرغم من وجود عدد كبير من المشكلات التي تواجه عملية استصلاح الأراضي الصحراوية، إلا أنه يمكن مواجهة هذه المشكلات لتحسين التربة ورفع إنتاجية الأرض ومن ثم استغلال هذه الأراضي بشكل جيد، ومن هذه الطرق:

  • تكرير المياه، ويتم ذلك من تكرير وتنقية الميادة الناتجة عن المناطق القريبة من الصحراء وتدويرها من خلال محطات تكرير وإعادة استخدامها في زراعة الصحراء، حيث توفر هذه المياة عناصر غذائية كثيرة للنباتات المزروعة.
  • محاصيل مناسبة، يمكن اختيار المحاصيل التي تتحمل الظروف الصحراوية مثل البرسيم المستخدم في غذاء الحيوانات، والقمح والبقوليات والبطاطس والبطاطا الحلوة والنباتات الشوكية والبصل وبعض أنواع الخضروات والفاكهة.
  • أدوات لازمة، يتم الاستعانة ببعض الأدوات والمعدات الحديثة لتهيئة التربة الصحراوية للزراعة.
  • المياه الجوفية، يتم حفر الآبار للاستفادة من المياه الجوفية في الزراعة في الصحراء.
  • حبوب جيدة، انتقاء أجود أنواع الحبوب من الخطوات المهمة لاستصلاح الأراضي الصحراوية ولضمان نمو نباتات قوية وجيدة .
  • نظام البيوت، يمكن الاستعانة بالبيوت الزجاجية ” الصوبة ” لزراعة المحاصيل في التربة الصحراوية حيث تضمن تهيئة مناخ جيد بداخلها.
  • راحة التربة، تحتاج التربة الصحراوية للراحة بعد زراعة بعض أنواع المحاصيل واستبدالها بمحاصيل أخرى غير مجهدة للتربة.
  • الأسمدة الجيدة، تحتاج الأرض الصحراوية إلى تغذية وتقوية لأنها تربة فقيرة المعادن، لذا لابد من انتقاء أنواع جيدة من السماد لتعويض نقص الغذاء.
  • الأسمدة، يجب أن تكون بطيئة الذوبان مع إضافتها في المواعيد الصحيحة.
  • نوع الأسمدة، تحتاج التربة الصحراوية إلى الأسمدة النيتروجينية والمحتوية على البوتاسيوم وكذلك الأسمدة الفسفورية.

مشكلات الأراضي الصحراوية

تعاني الأراضي الصحراوية من بعض المشكلات التي تجعل من استغلالها أمر صعب، ومن أبرز هذه المشكلات:

  • ارتفاع درجات الحرارة، حيث لا يمكن زراعة معظم المحاصيل الزراعية.
  • سرعة الرياح، الرياح الشديدة والطقس السيء والأتربة جميعها عوامل تجعل الزراعة أمر ليس سهلا في الأراضي الصحراوية.
  • فقر التربة، حيث تفتقد التربة الصحراوية لعوامل التغذية اللازمة للمحاصيل، مما يجعل بعض النباتات غير قادرة على النمو بشكل جيد.
  • قلة منسوب المياه، حيث لا توجد مصادر كافية من الماء النقي للزراعة.
  • ارتفاع نسبة الملوحة، تعاني التربة الصحراوية من وجود أملاح مرتفعة لا تتناسب مع نمو الكثير من المحاصيل الزراعية.
  • سطح التربة، الأرض في الصحراء يعيبها عدم الاستواء علاوة على وجود الصخور، مما يجعل الزراعية عملية صعبة.
  • التبخر، من أهم المشكلات حيث تتبخر المياه سريعا بسبب ارتفاع درجات الحرارة، لذا تحتاج هذه الأراضي للري يوميا.

خطوات زراعة الأراضي الصحراوية

تمر زراعة التربة الصحراوية بمجموعة من الخطوات، هي:

  • عند زراعة الأشجار، يجب عمل ما يسمى بالجور ويوضع بها الأسمدة العضوية والسوبر فوسفات مع سلفات النشادر، ثم يضاف الكبريت والبوتاسيوم، وبعد هذه الخطوة التمهيدية يتم زراعة وغرس الأشجار.
  • عند زراعة النباتات الحقلية، يتم في البداية عمل تقليب جيد للتربة بالفجاج، ثم يتم إضافة السماد العضوية، بعدها يجب حرث الأرض مرة في الصيف ومرة في الشتاء، ثم يتم زراعة المحاصيل.
  • الإضافات، يجب عدم إضافة أتربة أو طمي للأرض الرملية، لأنه هذه الطريقة تحدث أضرار بالغة للمحاصيل لأن هذه الإضافات تخترق مسام التربة وتؤثر عليها بالسلب.
  • محسنات التربة، يجب إضافتها لتحسين قدرة الأرض الصحراوية ورفع كفاءتها وزيادة قدرتها على الاحتفاظ بالماء.

إذن، الأراضي الصحراوية هي مساحات كبيرة من الرمال الصفراء، يمكن أن تكون مشكلة كبيرة وطاقة اقتصادية ضائعة لا قيمة لها إذا لم يحسن استخدامها، أو تتحول لقدرة إنتاجية كبيرة تدر دخلا وتضيف للدخل القومي إذا تم استغلالها واستصلاحها بشكل جيد باستخدام طرق الزراعة الحديثة .

7996 مشاهدة