طرق تكيف الإنسان مع البيئة

كتابة ربا عبدالله - تاريخ الكتابة: 21 نوفمبر 2020 , 11:11
طرق تكيف الإنسان مع البيئة

طرق تكيف الإنسان مع البيئة تتعدد وذلك اختلافًا للمتغيرات التي تواجهه، حيث يمتاز الإنسان بمرونته السلوكية وقدرته على التكيف، ومن هذا المنطلق إن أهم عنوان يمكن التطرق له في هذه المقالة هو ما هو التكيف، و طرق تكيف الإنسان مع البيئة . 

التكيف

التكيف والقدرة على التكيف هي طبيعة بشرية حيث  يتمتع البشر بالمرونة البيولوجية، أو القدرة على التكيف بيولوجيًا مع البيئة، حيث يعرف التكيف بأنه أي تغيير يمكن أن يزيد من اللياقة البيولوجية للفرد في بيئة معينة؛ ببساطة التكيف هو التفاعل الناجح للسكان مع بيئتهم، وقد تكون عمليات التكيف بيئية أو ثقافية بطبيعتها؛ وتختلف التكيفات البيولوجية في طولها الزمني، ويشار أيضًا إلى التغييرات البيولوجية التي تحدث خلال حياة الفرد باسم التكيفات الوظيفية. [1]

طرق تكيف الإنسان مع البيئة

غالبًا ما يعتمد نوع التكيف وطرق تكيف الإنسان مع البيئة ، الذي يتم تفعيله على شدة ومدة الضغوطات في البيئة المحيطة بالإنسان، والضغوطات هي أي شيء يعطل التوازن داخل نظام بيئي، ومن الممكن أن تكون الضغوطات غير حيوية ، مثل المناخ أو الارتفاعات العالية، أو الضغوطات الحيوية مثل المرض، أو الاجتماعية  مثل الحرب والضغط النفسي، كما ويمكن أن تحدث التكيفات الثقافية في أي وقت وقد تكون بسيطة مثل ارتداء معطف عندما يكون الجو باردًا، أو معقدًا مثل الهندسة والبناء وتركيب نظام التدفئة في المبنى، وفيما يأتي أيضًا طرق تكيف الإنسان مع البيئة الأساسية . [1]

التأقلم

يعد التأقلم أحد طرق تكيف الإنسان مع البيئة ، وقد يستغرق حدوث هذا النوع من التكيف من لحظات إلى أسابيع، ويمكن حدوثه خلال حياة الفرد بغض النظر إذا كان يحدث عندما يكون الإنسان طفلاً أو بالغاً، وهو نوعان: تأقلم قصير المدى، والتأقلم التنموي.

  • التأقلم قصير المدى: التأقلم قصير المدى أو ما يسمى بالاستجابة يمكن أن يحدث في خلال ثوان من التعرض لعامل الضغط، وينعكس هذا النوع من الاستجابة سريعاً عندما لا يعود عامل الضغط موجوداً، ومن الأمثلة على التأقلم عند الخروج في يوم مشمس، ودرجة الحرارة تكون عالية، سيبدأ الجسم بالتعرق في محاولة لتبريد درجة الحرارة والعودة لحالة التوازن، وعندما تنخفض درجة حرارة الجسم يقل التعرق ايضاً، وبالتالي تعد هذه الحالة استجابة أو تأقلم قصير المدى.
  • التأقلم التنموي: يحدث أثناء نمو الفرد وتطوره، كما يطلق عليه التأقلم الوجودي، وقد يستغرق هذا التكيف شهوراً الى سنوات للحصول عليه، ومن الأمثلة على هذا التكيف الأشخاص الذين ولدوا ونشأوا في أماكن مرتفعة كالجبال، مقابل الأشخاص الذين انتقلوا الى العيش في الأماكن المرتفعة و هم بالغين، حيث أن القدرات الرئوية تكون عالية عند الذين ولدوا في أماكن مرتفعة مقارنة بالذين انتقلوا حديثاً الى المرتفعات.

التكيف الجيني(الوراثي)

يمكن أن تحدث التكيفات الجينية عندما يكون عامل الضغط ثابتاً ويستمر لعدة أجيال، ومن الأمثلة على ذلك وجود الخلية المنجلية في بعض التجمعات البشرية، كما ويضم التكيف الجيني ما يأتي:

  • لون البشرة.
  • حجم الجسم وشكله.
  • السلالة او العرق.

الأنماط العالمية للتباين البشري

بعد التعرف على طرق تكيف الإنسان مع البيئة ، سنناقش موضوع آخر مرادف له وهو التباين البشري، حيث أن التباين البشري الأكثر وضوحًا في الكائنات الحية البشرية يكمن في لون الجلد،  وحجم وشكل جسم الإنسان، إذ أن لون الجلد يتغير تدريجيًا من الأغمق في السكان الذين يعيشون بالقرب من خط الاستواء إلى الأفتح لدى السكان الذين يعيشون بعيدًا عن خط الاستواء، كما أن هناك أيضًا خطوط أقل وضوحًا في حجم وشكل جسم الإنسان، ويعتبر الاختلاف في لون الجلد بشكل عام بسبب الأشعة فوق البنفسجية التي تعرض لها الإنسان  خلال مسار التطور البشري، كما ويعد تفسير الأنماط العالمية للتباين في حجم الجسم وشكله أكثر إشكالية، وقد تكون هذه الأنماط متباينة نتيجة للعوامل المناخية، أو قد تكون نتيجة تغير المناخ الذي ينتج من سلوكيات البشر الخاطئة، أو قد تكون على الأقل غير مرتبطة جزئيًا بالتأثيرات المباشرة للمناخ. [2]

وختامًا مفهوم التكيف، وطرق تكيف الإنسان مع البيئة ، من التأقلم،  والتكيف الجيني، بالإضافة إلى الأنماط العالمية للتباين البشري، هي عناوين مهمة نوقشت بالتفصيل في المقالة .

المراجع

  1. ^ courses.lumenlearning.com , Human Adaptations , 21/11/2020
  2. ^ eolss.net , ECOLOGICAL DIVERSITY AND MODERN HUMAN ADAPTATIONS , 21/11/2020
2780 مشاهدة