عبارات تشجيع للطالبات مميزة 2020 .. أجمل الكلمات والعبارات للطالبات

كتابة سهى - آخر تحديث: 14 سبتمبر 2020 , 19:09
عبارات تشجيع للطالبات مميزة 2020 .. أجمل الكلمات والعبارات للطالبات

عبارات تشجيع للطالبات هو هدف كلّ من حمل على عاتقيْه تأسيس مؤسّسة تعليميّة، تحمل في رؤياها تنشئة جيلٍ قادرٍ على محاكاة الحياة الواقعية، فتكون في جعبتها كل عبارات الحبّ والامتنان لطالباتٍ هنَّ جوهرها، ففي كلِّ عامٍ دراسيّ جديد تنهل عبارات الترحيب بالطالبات، لتستعدّ نفوسهنّ للجدّ والاجتهاد، والتّنافس للحصول على أعلى الدّرجات.

العام الدراسي

بعد أيام ٍقلائل يَطلُّ العام الدّراسيّ  الجديد ليوقظ القلوب بعد أشهرٍ من السُّبات والكسل، وقد حَمل في ثناياه كلّ معاني  الجدّ والنّشاط؛ ليزُفّ إلى الأهالي تباشير الخير والسّعادة، فهو عامٌ يتجدّد معه كلّ صفات العزيمة والهمّة العالية، تاركًا في نفوس الطّلاب أحلامًا بل أهدافًا للوصول إلى القمّة، وتحقيق العلامات المرتفعة، من خلال وضع خططٍ مُنظمة، ووضع برامج مهيّئة بعبارات التّشجيع والتّحفيز لتحقيقها، وفي هذا المقال سيتمُّ ذكر عبارات ترحيب بالطالبات بالعام الجديد.

عبارات تشجيع للطالبات

مع بداية العام الدّراسيّ تزدان الكلمات في وَصْف عبارات ترحيب بالطالبات بالعام الجديد، مملوءة بكل ما فيها من حبٍّ واحترام، وقد مُزجت بتباشير العزيمة وتحقيق الأهداف، وفيما يأتي عبارات ترحيب بالطالبات بالعام الجديد:

  • إلى كلّ الطالبات، تشتاق القلوب لرؤياكم، ويزداد المكان جمالًا بوجودكم، وتُغرّد العصافير مُعلنةً بداية صباحٍ مشرق.
  • عامٌ يتجدد، وهممٌ تَوّاقة، وأحلامٌ بانت على وجوهكم، تنتظر النّفوس لتحقيقها، بالإرادة والعزم تُحلّق.
  • يا مرحبًا بكم، بقلوب مفعمةٍ بالحبّ نستقبلكم، فأهلًا وسهلًا بكم.
  • حللتم أهًلا ووطئتم سهلًا، إليكنّ أيّتها الطّالبات، أجمل عبارات ترحيبٍ، مُزِجت بهمم الجبال الشّاهقة، وتزيّنت بشذا الورود المُفعمة بالحيويّة، فأعطت للمكان رونقًا وجمالًا، فأهلًا بكم.
  • إلى كلّ الطّالبات الطّموحات، أنتنّ غرس اليوم، وغدًا تُزهر أناملكنّ في نسيج المستقبل آفاقًا تلوح بالأفق، فتحّليْن بالأمل، وكنّ صاحبات أثر.
  • إنّ الكلمات تقف عاجزة عن وصْف الشّعور لهذا اليوم، فأنتنّ جيل النّهضة، وأمل الأمّة المُشرق.
  • إنّ إشراقة الحضارات لا تكون إلا بتحصيل العلوم، فابذلنّ الجُهد، فأنتنّ صانعات التّغيير.
  • إلى كلّ من حملت على عاتقها إنارة ظلام الجهل، تصبّري بالجدّ والإجتهاد، فكلّ ليلٍ آخره النّهار.
  • مع بداية عامٍ دراسيٍّ، وبداية نهارٍ مُشرق، تُشرق الكلمات على اللّسان، لتُرّحب بكنّ، فحياكنّ الله.
  • طالبات المُستقبل، أنتنّ الفجر القادم، اجعلنّ لكنّ هدفًا عاليًا، واملأنّ الحياة بزهور التّنافس الشّريف.
  • سعادة الدّنيا تكمن بقدومكنّ، ويحلو المكان بوجودكنّ، فابدئي عامكِ بالعزْم والهمّة العالية.
  • إليكنّ أيّتها الطّالبات تُنشر الكلمات للتّرحيب بكنّ، مع بداية فصلٍ جديدٍ، فليكن الأمل شعاركنّ، والعزيمة هي سلاحكنّ، ولتكن الهامات مرفوعة لصناعة المُستحيل، فبالحَلْم والتّواضع تصلن إلى قِمَمِ المجد، وباللّين تتملّكن في قلوب الآخرين، فأنتنّ الحياة.

عبارات للترحيب بالطالبات

عبارات تشجيع للطالبات وعبارات للترحيب بهم أمر يوطد العلاقة ما بين المعلم وطلابه، وسنذكر بعضًا منهم فيما يلي:

  • إليكِ أيّتُها الطّالبة المُتفوّفة، انشري عبيركِ في الأجواء، لتصل إلى قلوبٍ تملّكها الفشل، واصنعي من تفوقكِ أريج الأمل في قلوب المُحبطين.
  • إليكِ أيّتُها الطّالبة القارئة انثري حروف الكلمات على أسطح المعرفة، واغلقي أبواب الجهل بأرقام الصّفحات.
  • تساءلت الكلمات يومًا عن فتور الطّالبات في الدّراسة، فَعَرَفَت أنّهنّ يملكن همّة التغيير، ولكنّهنّ أسرفن في الإهمال، إليكنّ النّصائح، فلا خاب من استشار، ولا ندِم من سار بين القِمَمِ مُرفرفًا، دمتِ ودام عطائك.
  • تهنئة من القلب نُقدّمها لكنّ يا صانعات الأجيال، وحاملات التّغيير،فأنتنّ رمز الأمل، فأهلًا بكم.
  • إليكنّ يا صاحبات العلم، عبارات ترحيبٍ بكنّ، مُحملّة بالياسمين، تنشر عبقها في هذا العام  الدّراسي الجديد، مصحوبة بالنّقاء، فما أجمله من عام!
  • تنسّم الصّباح بقدومكنّ، وتهلّلت تباشير الغد مرحبةً بكنّ، فسعادة الدّنيا بوجودكنّ.
  • إنّ الوصول إلى قمّة الجبال تحتاج إلى الهمّة، فابذلن المُستحيل، لتصلّن إلى مُرادكنّ، فإنّ الجبال من الحصى.
  • عبارات ترحيبٍ بالطالبات بالعام الدّراسي الجديد، تُشرق بقدومكنّ، يتكلّلها دِفءُ قلوبكنّ بالأناشيد المُرحبة بوجودكنّ.
  • عام دراسيّ يتجدد، وهممٌ تتوقد، وقلوبُ بالإصرار تُولد، فأهلًا وسهلًا بكنّ.
  • في أول يومٍ دراسيّ، تُهمس الكلمات في قلوبكنّ، وتُشرق الشّموس في همم النّفوس العالية، فالدّرب ابتدء، والنّهايات مُتعلّقةٌ بالأماني التي تحتاج إلى العزم مع الإصرار المتوالي، فنفوس توّاقةٌ وأمالٌ شاهقة هي سبيل النّجاح.

العلم وفرضيته

إنّ أوّل كلمة نزلت من السّماء من ربّ العباد على خير المرسلين هي كلمة “اقرأ”، لتوحيَ بأهميّة القراءة والحصول على العلم، حيث قال الله تعالى: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الإنسان مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلم * عَلَّمَ الإنسان مَا لَمْ يَعْلَمْ }[1] فهذه الآيات كلّها دلائل على أهميّة العلم، فبالعلم يزداد الإنسان رُفعة؛لأنّها تنقل الإنسان من عالم الظلمات إلى عالم النور والمعرفة، وقد طلب الله-تعالى- من  المسلم طلب الازدياد من العلم لما له من فضلٍ وشرفٍ عليه وعلى الأمّة الإسلامية لكونه أساس نهضتها واستغنائها عن حاجة غيرها من الأمم القوية، ويُعتبر تعلّم العلم واجبًا على كلّ مسلمٍ ومسلمة، فقد عدّه العلماء من الفرض الكفائي إذا قصّرت فيه الأمّة أثمت.[2]

آداب طالب العلم

إنّ الله-تعالى- رفع من شأن العلماء، وجعل لهم مكانة عالية في القرآن الكريم، حيث قال الله تعالى: (يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ) [3]، لذلك وجب احترامهم، وتقديرهم، وإنزالهم منازلهم، والتّحلي بآداب طالب العلم، ومنها:[4]

  1. الإخلاص في طلب العلم:  فالعلم عبادة يؤجر عليها المسلم، فلا يجتمع في قلب طالب العلم رياءٌ وعلم، إنّما إخلاص قلبٍ لا يقصد في علمه إلا رضا الله -تعالى- فقط، فقد روى عمر بن الخطاب-رضي الله عنه- حديثًا نبويًا شريفًا بيّن فيه رسول الله-صلى الله عليه وسلم- أن أساس قبول الأعمال عند الله-تعالى- هو الإخلاص، حيث قال:(إنَّما الأعْمالُ بالنِّيّاتِ، وإنَّما لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى، فمَن كانَتْ هِجْرَتُهُ إلى دُنْيا يُصِيبُها، أوْ إلى امْرَأَةٍ يَنْكِحُها، فَهِجْرَتُهُ إلى ما هاجَرَ إلَيْهِ)[5]
  2. الإجتهاد في طلب العلم: فبالتّصبر  يحصل على العلم، فلا يُنال العلم بالكسل والنّوم، إنّما بالجدّ والصّبر.
  3. أن يتحلّى بالأخلاق الحسنة: فيجلس بأدبٍ أمام معلَّمه، ويُحسن الكلام والحوار معه، ولا يرفع صوته عليه، ولا يُقاطع حديثه، ويختار الوقت المُناسب للسؤال، فلا يُحاججه، ولا يتذمّر منه، إنّما يحترمه ويُقدّره.
  4. الابتعاد عن المعاصي: لأنّها تحرم طالب العلم من علمه، وقد قال الإمام الشّافعي كلماتٍ توزن بالذّهب،[6]
  5. العمل بما يعلم: فكلّ علمٍ تعلّمه المسلم عليه أن يعمل به؛ حتى لا يكون حجة عليه، ولا يكون مثل اليهود الذين تعلّموا التّوراة ولم يعملوا بها، حيث قال الله تعالى: { مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} [7]
  6. القدوة الحسنة: فيجب على طالب العلم أن يتحلّى بالحكمة، لأنّ فيها الخير الكثير، بدليل قوله تعالى: {‏وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا‏}[8] فيكون مثالًا يُقتدى به.
  7. التّثبت: في نقل الأخبار، وإصدار الأحكام.[9]
  8. اقتناص الأوقات: فيجب على طالب العلم أن يحذر من ضياع الوقت، لأنّ فيه ضياع للعلم واكتسابه، فيستغل أوقات نشاطه، وسلامة صحته وعافيته.
  9. الاتقان في العلم: فيجب على طالب العلم أن يُتقن ما يتعلّمه، بالحفظ والتّطبيق.[10]

بهذا الكلام يصل المقال إلى الختام في الحديث عن عبارات تشجيع للطالبات ، على أمل أن تكون العبارات قد وصلت إلى قلوب الطالبات؛ لتفتح أذهانهنّ على طلب العلم والتّحلي بآدابه الجمّة.

المراجع

  1. ^ سورة العلق , آية 1-5، جزء 30 , 2020-9-1
  2. ^ saaid.net , العلم فريضة شريعة وضرورة عصرية , 1-9-2020
  3. ^ سورة المجادلة , آية 11. جزء28 , 2020-9-1
  4. ^ alukah.net , آداب طالب العلم , 2020-9-1
  5. ^ www.dorar.net , الراوي : عمر بن الخطاب | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري | الصفحة أو الرقم : 1 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] , 2020-9-1
  6. ^ adabworld.com , قصائد العصر العباسي، الشافعي , 2020-9-1
  7. ^ سورة الجمعة , آية 5، جزء28 , 2020-9-1
  8. ^ سورة البقرة , آية 269، جزء 3 , 2020-9-1
  9. ^ www.al-eman.com , آداب طالب العلم , 2020-9-1
  10. ^ islamqa.info , آداب طال العلم , 2020-9-1
191 مشاهدة