علامات الحمل ع حبوب منع الحمل

كتابة دعاء النابلسية -
علامات الحمل ع حبوب منع الحمل

تحتاج السيدات التعرف على علامات الحمل ع حبوب منع الحمل بسبب الخوف من أن يحدث ذلك على الرغم من تناول الحبوب لأنها حالة ممكنة الحدوث.

علامات الحمل ع حبوب منع الحمل

أغلب أنواع حبوب منع الحمل آمنة بنسبة كبيرة، لكن يمكن أن يحدث الحمل رغم تناولها وتحدث بعض العلامات التي تشير لذلك، هي:

  • التقيؤ والغثيان خاصة في الصباح الباكر.
  • تعب و إرهاق وإجهاد.
  • ميل للنوم.
  • نزول قطرات من الدم.
  • مغص وتقلصات في البطن.
  • ألم يشبه الدورة الشهرية.
  • فقدان الرغبة في تناول الطعام.
  • نفور من الروائح والعطور.
  • تغيرات في حاسة التذوق.
  • صداع ودوخة.

يجب التوقف عن تناول حبوب منع الحمل إذا ظهرت أي أعراض تشير لحدوث الحمل حتى لا تحدث أضرار على الجنين مع إجراء التحاليل التي تؤكد أو تنفي حدوث الحمل واستشارة الطبيب.

مخاطر حبوب منع الحمل على الأم والجنين

حدوث الحمل ع حبوب منع الحمل يمكن أن يسبب بعض الأضرار للأم والجنين، أبرزها:

  • يجب الاطمئنان أنه لا توجد علاقة بين تناول حبوب منع الحمل وحدوث تشوهات في الأجنة.
  • يمكن أن تسبب حبوب منع الحمل ولادة مبكرة.
  • تسبب حبوب منع الحمل انخفاض وزن المواليد.
  • تسبب حبوب منع الحمل حدوث عيوب خلقية في تكوين الجهاز البولي للجنين.
  • تسبب حبوب منع الحمل حدوث الحمل خارج الرحم في بعض الحالات.

أسباب حدوث الحمل ع حبوب منع الحمل

يحدث الحمل رغم تناول حبوب منع الحمل بسبب تداخل بعض العوامل التي تقلل من فاعلية الحبوب وتقلل من تأثيرها، أهم هذه العوامل:

  • نسيان تناول الحبوب بشكل يومي مما يؤثر على نسبة هرمونات الجسم.
  • حدوث تغيير في توقيت تناول الحبوب.
  • زيادة الجرعات عن المسموح يسبب اضطراب في نسبة هرمونات الجسم.
  • عدم الالتزام في تناول الحبوب في نفس التوقيت يومياً.
  • عد تناول الحبوب لمدة يومين متتاليين.
  • الإصابة بالقيء الشديد يقلل فاعلية الجرعات ويجب تناول الحبوب مرة أخرى إذا حدث التقيؤ بعد تناول الحبوب يجب تناول جرعة أخرى في أقرب وقت ممكن.
  • تناول أدوية أخرى تسبب تأثير على امتصاص وكفاءة الحبوب وفاعليتها مثل المضادات الحيوية والأدوية المضادة للفطريات، الأدوية المستخدمة في علاج مرض نقص المناعة البشرية، أدوية علاج الصرع، أدوية علاج الغدة الدرقية.
  • التأخير لمدة تزيد عن أربع ساعات عن موعد تناول الحبوب اليومي.
  • الإصابة بالإسهال يقلل من امتصاص الحبوب ويسبب خلل في نسبة الهرمونات يؤدي للحمل.

إذا حدث أي تأخير أو خطأ في تناول الجرعات يجب استخدام وسيلة حمل مساعدة مثل الواقي الذكري حتى يتم مراجعة الطبيب.

أضرار حبوب منع الحمل

على الرغم من أن تناول حبوب منع الحمل يساعد السيدات في تنظيم عدد أفراد الأسرة وتأجيل الحمل، إلا أن استخدامها يمكن أن يسبب بعض الأضرار بالإضافة إلى إمكانية حدوث الحمل رغم تناولها، وأهم الأضرار ما يلي:

  • زيادة الوزن بسبب احتباس السوائل في الجسم.
  • حدوث نزيف مهبلي بين الدورات.
  • الشعور بالغثيان خاصة مع بداية استخدام الحبوب، لكن يقل هذا العرض مع الاستمرار في الاستخدام.
  • الشعور بألم في الثدي وحرارة وتورم بسبب النشاط الهرموني الذي تحدثه الحبوب في الجسم.
  • الشعور بالاكتئاب وتقلبات المزاج بسبب الهرمونات التي تتكون منها الحبوب.
  • الشعور بالصداع في بداية تناول الحبوب.
  • تأخير نزول دم الدورة الشهرية أو التقليل من كميتها مما يشعر السيدة بحدوث الحمل و يشعرها بالقلق والتوتر.
  • انخفاض الرغبة الجنسية بسبب تأثير الهرمونات على السيدة وعلى حالتها النفسية.
  • ظهور إفرازات مهبلية شديدة قد تتحول لالتهابات فطرية إذا أهملت السيدة النظافة الشخصية لمنطقة المهبل.
24499 مشاهدة