فوائد التفاح للريجيم.. من بينها حرق الدهون المتراكمة في الجسم

كتابة محمد رحال -
فوائد التفاح للريجيم.. من بينها حرق الدهون المتراكمة في الجسم
  • تعتمد أنظمة خسارة الوزن الزائد على زيادة نسبة الفواكه والخضروات، لاحتوائها على العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم لبنائه بشكل سليم، ومن أجل الحصول كذلك على قوام ممشوق. ولهذا يُفضل تناول التفاح بنسب معينة حتى يتحقق للجسم الاستفادة المثلى له في فترة الريجيم، وبالتالي يحدث الوصول إلى الهدف المنشود، وهذا ما سوف نتعرف عليه من خلال مقالنا التالي عن فوائد التفاح للريجيم بموقع محتويات.

 

يُمكنك إضافة التفاح إلى سلطة التفاح، أو السلطة الخضراء
يُمكنك إضافة التفاح إلى سلطة التفاح، أو السلطة الخضراء

فوائد التفاح للريجيم

  • يحتوي التفاح على اختلاف ألوانه، وأنواعه، على عدد كبير من العناصر الغذائية والتي تُساعد الجسم أثناء فترة الريجيم على خسارة الوزن بشكل فعال.
  • يتضمن تناول التفاح أشكال عدة أيضاً، ففضلاً عن تناول ثماره مُقطّعة أو مهروسة، أو مبشورة، هناك الفرصة لتناول عصير التفاح، أو عصير التفاح بالقرفة الشهير، وهناك أيضاً خل التفاح وجميع هذه المشتقات لها نفس التأثير.
  • يدخل في تكوين التفاح مجموعة من العناصر الشهيرة مثل: الألياف، السكر الطبيعي، الماء، البروتين، الحديد، البوتاسيوم، الصوديوم، المغنسيوم، الكالسيوم، وفيتامينات أ، ج.
  • يخلو تكوين التفاح من الدهون المشبعة، والكوبالامين.
  • يُنظر للتفاح على إنه الفاكهة المثالية أثناء فترة الريجيم، إذ أنه يُساعد على تحفيز العمليات الحيوية بالجسم، وكذلك تحفيز الجسم تجاه القيام ببعض الأنشطة بشكل فعال والتي تُساعد على الحصول على أفضل النتائج في خسارة الوزن خلال فترة قياسية.

أولاً: التسبب بالشعور بالامتلاء والشبع لفترات طويلة

تعزى فوائد التفاح للريجيم أنه يحتوي التفاح على نسبة قوية من الألياف، والسكر الطبيعي المسببان للشعور بالامتلاء والشبع لفترات طويلة، وهذا الأمر مستحسن بالنسبة لراغبي إنقاص الوزن، إذ أنه يُعطي فرصة أكبر لهضم الطعام، وتوزيع العناصر الغذائية عن طريق الأوعية الدموية على الجسم كله.

ثانياً: تجنب حدوث عسر الهضم

  • يُساعد التفاح على تجنب الشعور بالاضطرابات المعدية، والانتفاخ، وكذلك تجمع الغازات الذي يؤذي تجويف البطن، ويؤثر على مظهرها العام، ويتسبب في ظهور “السِوة” عند المرأة، أو الـ”الكرش”عند الرجل.
  • يعمل التفاح -أيضاً- على التخفيف من أعراض عسر الهضم، ويُجنب التعرض للبواسير، ويعمل على تحفيز الكبد على إنتاج العصارة الصفراء بشكل طبيعي مساعد للهضم، وتطهير الأمعاء من الميكروبات أو الجراثيم التي تُؤذيها وتتسبب في إعاقة الهضم بشكل سليم.

ثالثاً: حرق الدهون المتراكمة

  • يتدخل تناول التفاح في تحقيق الحرق الطبيعي للدهون المتراكمة، خاصًّة في مناطق الأفخاذ، والظهر والبطن، والتي تأخذ مجهوداً في الأوقات العادية للتخلص منها.
  • يُساعد تناول تفاحة خضراء، أو حمراء على الريق في الإسراع من عملية حرق الدهون، وكذا يُساعد احتساء التفاح بالقرفة، أو عصير التفاح الطبيعي دون أية إضافات على التخلص من الدهون المتراكمة عن طريق التعرق، أو إخراج الفضلات.

رابعاً: مد الجسم بالطاقة

  • يخدم تنوع العناصر الغذائية الموجود بالتفاح الإنسان عن طريق مدّه بالطاقة اللازمة لنشاطه الذهني، فيرفع من درجات الذاكرة، والانتباه.
  • يُحفز التفاح -أيضاً- طاقة الجسم في مزاولة النشاط البدني اللازم لإكتسابه المرونة، والإحساس بوزنه الجديد بعد فقدان الوزن، والذي يُعتبر من الأمور الهامة.
  • يرفع التفاح -أيضاً- من كتلة العضلات، بسبب إحتوائه على البروتين الطبيعي، وهو أمر هام ومناسب لأولئك الذين يقومون بالتدرب في صالات الألعاب الرياضية.

خامساً: تجنب حدوث الإغماء أو الشعور بالوهن

  • يُجنب تناول التفاح بكل صوره من الشعور بالضعف، أو التعرض للإغماء والذي يكثر حدوثه في بدايات عمل الريجيم، نتيجة حرمان الجسم من الطعام غير الصحي والذي يُعتاد أن يُؤكل بكثرة.
  • يُضاف -أيضاً- أنه يمكن تحقيق فوائد التفاح عند الحرص على تناوله بعد ساعتين على الأقل من تناول وجبة الغذاء يُساعد في تحفيز طاقة الجسم خلال الفترة البسيطة قبل نومه.
  • يُفضل بشر التفاح مع السلطة الخضراء أو إضافة ملعقتان من خل التفاح إليها، وتناولها مع الغذاء وكطبق رئيسي بوجبة العشاء لتحقيق الاستفادة المُثلى.
يمكنك تناول التفاح بأكثر من طريقة لخسارة الوزن الزائد
1604 مشاهدة