قصة سلوى الزهراني وتفاصيل هروبها الى كندا

كتابة دعاء - آخر تحديث: 25 يوليو 2020 , 15:07
قصة سلوى الزهراني وتفاصيل هروبها الى كندا

قصة سلوى الزهراني وتفاصيل هروبها الى كندا من القصص التي يبحث عنها الكثير من مستخدمي الإنترنت بالمملكة العربية السعودية، حيث تعرضت هذه الفتاة لحادث مؤسف حال وجودها في كندا بعدما سافرت من المملكة، ومن خلال المقال نتعرف عليها.

من هي سلوى الزهراني

سلوى الزهراني هي شابة تعود أصولها إلى المملكة العربية السعودية، وقد كانت تعيش مع أسرتها حتى حصولها على الثانوية العامة، وبعد ذلك قررت اللجوء إلى كندا، وبالفعل سافرت إلى هناك، وبعد السفر أصبحت تنشر الكثير من الصور ومقاطع الفيديو التي تدعو فيها الشباب السعودي إلى البحث عن حريته، وقد أثارت سلوى الجدل بهذه المقاطع التي هاجمها الكثير من السعوديين واصفين إياها بأنها تتعمد بث الآراء المثيرة للجدل من أجل الحصول على الشهرة، حتى وصل بها الأمر إلى انتقاد التقاليد السعودية ورفض الانصياع لها وهو ما يمثل فتنة للشباب السعودي.

قصة سلوى الزهراني

قامت سلوى الزهراني ببث مقطع فيديو عبر حسابها الرسمي تحكي فيه قصتها في كندا حيث تعرضت للنصب والاحتيال، كما أنها تعرضت للتنمر والعنصرية بسبب كونها فتاة عربية لا تستطيع إجادة اللغة الإنجليزية، كما وصفت من خلال المقطع المصور التعامل السيء من جانب الحكومة الكندية، حيث لم تستجب الشرطة لاستغاثاتها المتكررة من أجل إنقاذها من العنصرية التي تمارس ضدها.

شاهد أيضًا: من هي الممرضة نجود الخيبري وسبب وفاتها

هروب سلوى الزهراني الى كندا

قامت الفتاة سلوى الزهراني بترك عائلتها واللجوء إلى كندا من أجل ما وصفته ب”رحلة البحث عن الحرية”. وبعد أن انتقلت بالفعل إلى كندا، تواصلت مع أحد الفتيات السعوديات اللاتي تعيش في كندا وكانت تتواصل معها منذ كانت في المملكة، وأخبرتها بحاجتها للبحث عن شقة معقولة، فأمدتها برقم سمسار عقاري.

وبعدما قابلت السمسار واتفقت معه على تفاصيل المسكن الذي تريده، أخبرها بأنها من الأفضل أن تقوم باستئجار غرفة بشقة لأن إيجار الشقق الكاملة سيكون باهظ الثمن، وبالفعل اختارت الحصول على غرفة في شقة مختلطة، وعبرت عن انعدام الخصوصية في مثل تلك الأنواع من السكن، فضلا عن الحالة المتردية للمسكن.

بالإضافة إلى ذلك؛ حينما ذهبت لوضع أغراضها بالمنزل فوجئت بالمضايقات التي يقوم بها ساكن آخر معها بنفس الغرفة ومنعها من الدخول إليها، وحينما اتصلت بالشرطة لم تستجب لها الشرطة، وقد أثار هذا المقطع الجدل الشديد بين المتابعين ففيما وصفه البعض نتيجة حتمية للهروب من العائلة، قال البعض بأن تعرضها للنصب والعنصرية بسبب أنها لا تجيد الإنجليزية، فيما أرجع آخرون سبب المعاملة السيئة التي تلقتها من الشرطة الكندية إلى الخلاف السياسي بين البلدين.

شاهد أيضًا: من هي العنود العيسى

وفي نهاية لمقال نكون قد تعرفنا قصة سلوى الزهراني وتفاصيل هروبها الى كندا وقصة تعرضها للتنمر والعنصرية التي تم ممارستها بحقها بسبب اختلاف اللغة، وتطرقنا لآراء متابعينها ما بين مؤيد لها ومعارض.

202 مشاهدة