كلمة قائدة المدرسة بداية العام الدراسي

كتابة دعاء - آخر تحديث: 6 سبتمبر 2020 , 14:09
كلمة قائدة المدرسة بداية العام الدراسي

كلمة قائدة المدرسة بداية العام الدراسي من الأمور الهامة التي تساعد الطالبات على استقبال العام الدراسي الجديد بهمة ونشاط وروح عالية، وتقوم قائدة المدرسة من خلالها بالترحيب بالطالبات، وتهنئتهن على بلوغ مرحلة جديدة من مراحل التعليم، وتتمنى لهن كل التوفيق والنجاح، فالطالب يحتاج إلى التشجيع من المعلمين دومًا لكي يمده بالطاقة الإيجابية التي تساعده على المذاكرة، وحب العلم، كما أن المعلم كذلك يجب أن يكون قدوة للطلاب في أخلاقه الحسنة، وصفاته الطيبة لينشأ جيل جديد يتسلّح بالعلم والأخلاق.

كلمة قائدة المدرسة بداية العام الدراسي

السلام عليكن ورحمة الله تعالى وبركاته، بناتي الطالبات، إخوتي المعلمات، أرحب بكن اليوم، ونحن على أعتاب الدخول إلى عامٍ دراسيّ جديد نسأل الله تعالى أن يعيننا فيه على تحقيق كل ما نتمنى. عزيزاتي الطالبات؛ قبل أن نبدأ، إن الحديث عن نجاحكن وتفوقكن في العام الماضي لهو خير شهادة أعتز بها، فطوال مسيرتي التعليمية كان هدفي الوحيد هو تشجيع الفتيات على التعليم، فأنتن أمهات وقائدات المستقبل، بكُنّ ينشأ جيل جديد، جيل نتمنى أن يخدم وطنه ويكون جيلًا نافعًا لأمته، ولن يتحقق لنا ذلك إلا باستفراغ جهدنا من أجل الوصول بكن إلى أعلى المراتب، وقد كانت النتائج للعام الماضي دليلًا على اجتهادكن وتفوقكن، وجدكن وسعيكن من أجل بلوغ الأماني، لا شك أنها كانت أيامًا سعيدة تلك التي قضيتموها بعدما حصلتن على النتائج التي كانت تكليلًا لتعب الأيام وسهر الليالي الطوال.

بناتي العزيزات، اللائي اجتهدن، ولكنهن لم يوفقن في الحصول على مرادهن من النجاح، لا تيأسن، ولا تحسبن الرسوب هو طريق الفشل، لا تصنعن من أحجارًا تعيقكن عن الوصول إلى النجاح، ولكن اصنعن منها درجات ترتقين بها سُلم المجد، كم من عظيم قرأنا سيرته وفشل في بداية حياته؟ وكم من عظيم كانت نهايته مثيرة للشفقة والحزن، القوة والعزيمة والإصرار وتحدي الصعاب هي الأمور التي ينبغي أن تنشغل بها الأذهان، والمستقبل المشرق الذي يبدأ من هنا هو الحلم الذي يجب أن تسعى له كل واحدة منكن، وفي الختام أسأل الله تعالى أن يرزقنا جميعًا خير هذا العام، وخير ما فيه، وأن يبعد عنّا شره وشر ما فيه.

كلمة لمدير المدرسة في بداية العام الدراسي

أبنائي الطلاب، أعزائي المعلمين، أرحب بكم اليوم ونحن في أول يوم من أيام عامنا الدراسي الجديد، عدنا إليه بعد شوقٍ كبير لاجتماعنا مرة أخرى في هذا الجمع الطيب المبارك، وقبل أن أبدأ؛ أود أن أقدم خالص محبتي ومودتي للطلاب الجديد الذين أتوا إلينا هذا العام، نتمنى لهم الحصول على أقصى استفادة من المدرسة، وبلوغ الأماني، وتحقيق الأحلام. كما أود أن أهنئ أبنائي الذين نجحوا في الاختبارات بالعام الماضي، لقد رفعتم راية مدرستنا عالية خفّاقة بين المدارس، وجعلتم أفئدتنا تدق دقات الفرح والفخر، أبنائنا الطلاب لقد كنتم خير مثال للعلم والأخلاق والانضباط والسمو، فأهلًا ومرحبًا بكم مرة أخرى في خطوة جديدة من مشوار التفوق والنجاح.

أعزائي الطلبة، ها نحن قد أتينا هذا اليوم لنحتفل بعودتنا مرة أخرى إلى الدراسة، وفي هذا اليوم يجب أن نُخلص جميعنا نيتنا إلى الله تعالى بأن يكون عملنا من التدريس والمذاكرة والتدريب خالصًا لوجهه الكريم، ننوي به أن نُزيل ظلام الجهل عن قلوبنا وعلومنا، وتعلُّم العلم الذي ينفعنا في الحياة الدنيا وفي الآخرة. وندعوه أن يجعلنا من عباده العلماء، الذين يعبدونه حبًا ومعرفة لا خوفًا وجهلا.

كلمة ترحيبية من مدير المدرسة

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على النبي الأمي الأمين، الذي بعثه الله تعالى رحمة للعالمين، أما بعد.. السادة المعلمين الأفاضل، الأبناء الطلاب، مرحبًا بكم في أول يومٍ لنا في هذا العام الدراسي المبارك إن شاء الله تعالى، اليوم نبدأ عامنا بأمل يملأ قلوبنا، وأحلام تشغل فِكرنا، قبل أن نبدأ، أود أن أقدم خالص التهاني لكل الطلاب الذين اجتازوا العام الدراسي المنصرم وحققوا فيه النجاح، لقد كان عامًا صعبًا علينا جميعًا لكنكم استطعتم اجتيازه بفخر وهمة، وهذه هي صفات الطالب المجتهد، إن الدراسة لهي واحدة من أهم الأمور الهامة في حياة الإنسان، فطلب العلم من أسمى الأمور التي يفعلها المسلم، وبها تزداد درجاته في الحياة الدنيا، وينال الخير في الآخرة. ولا تقتصر أهمية العلم على الثواب الذي يجنيه الطالب من طلب العلم، ولكنه يعود بالنفع على الطالب والمجتمع.

فطالب اليوم هو معلم الغد، ومهندس المستقبل، وطبيب الأجيال القادمة، طالب اليوم هو المحامي والفنان والمحاسب والضابط والقائد، أنتم عماد هذا الوطن، بكم ينمو وينهض، في أول يوم من أيام الدراسة أود أن أذكركم بإخلاص عملكم إلى الله تعالى، والاستعانة بالمذاكرة، والاجتهاد، وبذل الوقت والجهد لبلوغ المعالي. إن طريق الفشل هو الطريق السهل الذي يسلكه من يخشى المخاطرة، لكن من لا يهاب المجهول، ومن يتطلع إلى المستقبل المشرق، هو وحده من يسبح في بحر لجيّ ينجو في نهايته ويركب سفينة الأمان، سفينة المحبة والإخلاص والتعب والاجتهاد. احرصوا دائمًا على بذل الجهد واعلموا أن الله لا يضيع أجر من أحسن عملًا. وفي النهاية؛ أسأل الله تعالى أن يجعل عامنا هذا عامًا طيبًا مباركًا، وأن يرزقنا فيه البر والعمل الصالح.

كلمة أول يوم دراسي قائدة المدرسة

مرحبا بكم طلابنا الأعزاء في بداية العام الدراسي المميز، الذي نلتقي فيه بعد غياب طويل، ونستقبل من خلاله وجوهًا جديدة أتتنا للمرة الأولى، أبنائي الأعزاء؛ قبل أن نبدأ فقرات يومنا هذا أود أن أرحب بالطلاب الجدد؛ وأتمنى لهم عامًا دراسيا سعيدًا يبلغون فيه النجاح والتفوق، كما أحب أن أهنئ أبنائنا الطلاب الذين اجتازوا العام السابق بتفوق ونجاح، وانتقلوا معنا هذا العام إلى مرحلة علمية جديدة، يكتسبون من خلالها المزيد من العلوم والمعارف، ويكتسبون الخبرات والمهارات، ويشاركون في الأنشطة والاحتفالات، وبعد؛ فإن كلمتي التالية موجهة إلى أبنائنا الذين لم يستطيعوا أن يجتازوا الاختبارات، ولم ينتقلوا للعام الجديد من أصدقائهم من العام الماضي..

أبنائي الطلاب؛ لا داعي للحزن والألم، أنتم اجتهدتم وفعلتم ما بوسعكم، ولم يُكتب لكم النجاح، وهذا أمر الله، ولديكم هذا العام فرصة ثانية لتكوين صداقات جديدة، وتعلم مهارات جديدة، والأهم من هذا كله، أن لديكم الفرصة لتصحيح الأخطاء التي وقعتم فيها في العام السابق، ويجب أن تعلموا أن هذه فرصة ذهبية قد منحتها لكم الحياة، إنها لا تعطينا دائمًا هذا الخيار، لذلك فاستمتعوا بعامكم الدراسي الجديد، واجتهدوا في مذاكرة المقررات الدراسية، واستعينوا بخبرة معلميكم من أجل فهم ما يستعصي على أفهامكم.

أبنائي الطلاب، إن العلم لهو عماد الأمة، واللبنة التي ترتكز لتبني عالمًا جديدًا متمسكًا بدينه وأخلاقه، ومفيدًا لنفسه وأسرته ومجتمعه ودينه. وفي النهاية أتمنى لكم عامًا تحققون من خلاله التفوق والنجاح.

وإلى هنا، نكون قد وصلنا إلى ختام المقال، وقد قدمنا لكم من خلاله نماذج ترحيبية مختلفة للعام الدراسي الجديد، يمكن للمعلمين وقادة المدارس الاستفادة منها في الترحيب بالطلاب الجدد في العام الدراسي الجديد، كما قدمنا كلمة قائدة المدرسة بداية العام الدراسي.

417 مشاهدة