كم عدد التكبيرات في صلاة العيد

كتابة عفراء الشيخ - تاريخ الكتابة: 29 أبريل 2021 , 17:04
كم عدد التكبيرات في صلاة العيد

كم عدد التكبيرات في صلاة العيد هو من الأسئلة التي يقف معخا المسلمون وقفة تأملية وخاصة أنَّ الكثير من النَّاس قد لا يكونون على علمٍ بتلك الأحكام الدقيقة في الشرع الحنيف، وبما أنَّ الإسلام هو دين رحمة فكانت بعض الأمور محل اختلاف بين أهل العلم حتى لا يكونوا على قول واحد فيكون المخالف آثمًا، وسيقف هذا المقال مع التفصيل في مسألة تكبيرات العيد وأحكامها وأهميتها.

كم عدد التكبيرات في صلاة العيد

اختلف الفقهاء في مسألة عدد التكبيرات على عدة أقوال تفصيلها فيما يلي:

القول الأول

ذكر أصحاب هذا المذهب أنَّ المسلم يقوم بالتكبير ثلاث تكبيرات ويكون ذلك بعد تكبيرة الإحرام ، ويكبر ثلاث تكبيرات أخرى في الثانية ويكون ذلك بعد القراءة وقبل الركوع وهذا القول هو قول الحنفية، واستدلوا على ذلك بما روي عن عبد الله مسعود رضي الله عنه أنه كبر أربع مرات ثم قرأ ثم كبر  أيضًا فركع، ثم كان بعدها يقوم في الثانية ثم يُكبر أربع مرات.[1]

القول الثاني

ذكر أصحاب هذا المذهب أنَّ المسلم يُكبر سبع تكبيرات وذلك مع تكبيرة الإحرام ، ومن ثم يُكبّر ست تكبيرات مع تكبيرة القيام للركعة ومعنى ذلك أي قبل القراءة وهذا قول المالكية في مذهبهم، وقد اختار هذا القول أيضًا شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله وأيضًا هذا مذهب الحنابلة، واستدلوا على ذلك بما قد روي عن عبد الله بن عمر أنه شهد الضحى وكذلك الفطر مع الصحابي الجليل أبي هريرة فكبَرَ في الركعة الأولى سبع تكبيرات وذلك قبل القراءة، وفي الركعة الثانية ستَ تكبيرات وذلك أيضًا قبل القراءة، وأخذ بهذا الرأي الشيخ عبد العزيز بن باز.[1]

القول الثالث

ذكر أصحاب هذا القول أنَّ المصلي يُكبر سبع تكبيرات وذلك بعد تكبيرة الإحرام ، وخمس تكبيرات أخرى وذلك أيضًا بعد تكبيرة القيام، واختار هذا الرأي أصحاب المذهب الشافعي، واستدل أصحاب هذا الرأي على ذلك بما روي عن عبد الله بن عمر أنه شهد الضحى والفطر مع أبي هريرة فكبَرَ بو هريرة في الأولى سبع تكبيرات وكان ذلك قبل القراءة، وفي الركعة الثانية كبر ستَ تكبيرات وذلك أيضًا قبل القراءة، مع تنويههم على أن الراوي قد ذكر التكبيرات من دون تكبيرة الإحرام ، وأيضًا من دون تكبيرة القيام للركوع.[1]

حكم تكبيرات صلاة العيد

ذكر ابن باز في فتاويه أنَّ حكم التكبير في أيام العيد هو سنة وذلك يوم عيد الفطر أي ليلة عيد الفطر وكذلك صباح عيد الفطر ويستحب كذلك التكبير في عيد الأضحى، وهو من الأمور الحسنة التي يفعلها المسلم اقتداء بسيد الخلق والعالمين رسول الله صلى الله عليه وسلم.[2]

شاهد أيضًا: ما هو حكم صلاة العيدين

حكم صلاة العيد

لقد اختلف أهل العلم والفقه في مسألة حكم صلاة العيد، هل هي واجبة على الممسلم أم هي فرض أم هي سنة، وكانت أقوالهم كما يلي:[3]

  • المذهب المالكي والمذهب الشافعي: ذكر أصحاب هذا المذهب أنَّ صلاة العيد هي سنة مؤكدة في حقّ المسلم.
  • مذهب الإمام أحمد: ذكر أصحاب مذهب الإمام أحمد أنّ صلاة العيد هي فرض كفاية على المسلم البالغ.
  • مذهب الحنفية: وهو قول كذلك عند مذهب الإمام أحمد وكذلك هو ما اختاره شيخ الإسلام ابن تيمية أنَّ صلاة العيد هي واجبة في حق المسلم، ومَن تركها من دون أن يكون له عذر فهو آثم، وقال ابن باز في فتاويه: “والذي يترجح لي من الأدلة أنها فرض عين ، وأنه يجب على كل ذكر أن يحضر صلاة العيد إلا من كان له عذر”.

وقت صلاة العيد

ذكر أهل العلم أن توقيت صلاة عيد الأضحى وعيد الفطر يكون دائمًا بعد طلوع الشمس، وتبقى إمكانية أدائها ممتدة حتى زوالها  أي من عند ارتفاع الشمس مقدار رمح وهذا بحسب رؤية عين ابن آدم المجردة إلى بداية زوال الشمس، ومن المستحب للمسلم ألّا يقوم بتأخير صلاة عيد الأضحى عن بداية وقتها وذلكك حتى يتمكن المسلمون من التفرغ لذبح الأضاحي، أما في عيد الفطر فيختلف الأمر إذ يستحب تأخيرها بعض الوقت حتى يتمكن المسلمون من إخراج صدقتهم، والله أعلم.[4]

وبذلك يكون قد تم الحديث عن كم عدد التكبيرات في صلاة العيد وما هي أهم الأحكام التي تخص ذلك، وهل يختلف توقيت صلاة الأضحى عن توقيت صلاة عيد الفطر، وما رأي أهل العلم بهذه المسائل.

المراجع

  1. ^ saaid.net , الجواب السديد لمن سأل عن تكبيرات صلاة العيد , 29-4-2020
  2. ^ binbaz.org.sa , حكم التكبير في العيد , 29-4-2020
  3. ^ islamqa.info , حكم صلاة العيدين , 29-4-2020
  4. ^ islamweb.net , وقت صلاة العـيدين , 29-4-2020
442 مشاهدة