كم يبلغ طول سور الصين العظيم

كتابة كتّاب محتويات - آخر تحديث: 9 مارس 2020 , 22:03
كم يبلغ طول سور الصين العظيم

الصين هي الدولة الأكثر شهرة بتعداد سكانها المهول ، حيث تعد الأولى عالميًا في النمو السكاني ، والذي بلغ 1.428 مليار نسمة في إحصائيات عام 2017 ، وتقع الصين في شرق آسيا على مساحة 9,600,000 كيلو متر مربع أي ما يساوي 3,700,000 ميل مربع ، لذا تحتل المرتبة الثالثة كأكبر دولة في منطقتها ، ويسيطر على مقاليد الحكم الحزب الشيوعي الصيني ، ونتعرف أكثر على الصين وعلى اجابة سؤال كم يبلغ طول سور الصين العظيم من خلال هذا المقال.

الصين

تحتوي جمهورية الصين على إثني وعشرين مقاطعة، بينها 5 مناطق تتميز بحكمها الذاتي، تعود السيطرة المباشرة عليها لأربعة بلديات هم ” بكين ، تيانجين ، شانغهاي ، تشونغتشينغ ” بينما تسيطر ” هونغ كونغ وماكاو ” كمناطق إدارية مركزية.

وتعد الصين من أقدم وأعرق الحضارات التي عرفتها الإنسانية، فقد وضعت قدمًا راسخة في حضارة حوض النهر الأصفر الواقع الواقع في سهل شمال الصين ، منذ سنوات ما قبل الميلاد كانت الصين تحكم بالنظام الملكي الوراثي ، حيث حكتها أسرة شيا في القرن 21 قبل الميلاد ، واستطاعت أن تفرض سيطرتها على العديد من المقاطعات وتضمها إليها وعانت من الانقسامات لكنها أعادت ترميم نفسها مجددًا على مر العصور ، كذلك حُكمت الصين من قبل أسرة تشين في القرن الثالث قبل الميلاد وتمكن من صنع أول إمبراطورية صينية موحدة، وفي عام 206 قبل الميلاد حكمت الصين من قبل أسرة هان والتي استطاعت أن تحقق نهضة في العديد من المجالات قبل انتهاء حكمها عام 220 قبل الميلاد ، وعرفت الصين في تلك الأثناء صناعة البوصلة والورق ، كما تطورت في المجال الزراعي والطبي.

وما بين عامي ” 618 إلى 907 ” كانت أسرة تانغ هي الحاكمة وعرفت الإمبراطورية الصينية خلال ذلك الحكم صناعة البارود والأغنية الشمالية والاختراعات الأربعة الكبرى ، حيث تسبب إنشاء طريق ” سيلك ” في جلب التجار من أنحاء آسيا إلى بلاد ما بين النهرين والقرن الإفريقي ، ومن هنا شاعت ثقافة تانغ في كافة أنحاء قارة آسيا.

جمهورية الصين

وبحلول عام 1912 كانت الصين تودع الحكم الملكي القائم على نظام الأسر والوراثة وتأسست جمهورية الصين بعد الثورة على أسرة تشينغ الحاكمة في ذلك الوقت ، بعد أن عانت الصين من حكم الأمراء الذين أقحموها في الحروب الإقطاعية وحرب اليابان أثناء الحرب العالمية الثانية.

وفي عام 1949 انقسمت الأراضي الصينية بعد حرب أهلية شرسة أشعل فتيلها قيام الحزب الشيوعي الصيني برئاسة ماو تسي تونغ ، بإنشاء جمهورية الصين الشعبية تقع في البر الرئيسي من الصين ، وفي الوقت ذاته انسحبت الحكومة القومية برئاسة الكومينتانغ إلى جزيرة تايوان والتي ظل يحكمها حتى عام 1996 حيث كان ذلك التاريخ هو بداية الحكم الديمقراطي لتايوان ، والتي لم تزل تختلف ليومنا هذا على وضعها السياسي.

الصين في العصر الحديث

أما في عصرنا الحديث فإن جمهورية الصين تتبع النظام الإشتراكي كواحدة من بين عدد قليل جدًا من الدول التي تتبع ذلك النظام السياسي ، وعرفت العديد من الاحتجاجات التي وصلت أوجها في عام 1989 من قبل بعض المنشقين سياسيًا وبعض جمعيات حقوق الإنسان الذين نددوا بالانتهاكات وقمع الأقليات على أساس ديني وعرقي ونظام المراقبة وقمع الحريات ، فيما ردت الحكومة الصينية أن التكافل الاجتماعي وحقوق الإنسان وكافة أنواع الحريات شرطها الأساسي هو النمو الاقتصادي ويجب أن يأخذ الداعين لكل هذا في اعتبارهم المستوى الاقتصادي للبلاد.

ومن هنا كان لابد للصين من أن تلتفت جديًا نحو نموها الاقتصادي ، وقد كانت تتبع نظام للاصلاح الاقتصادي منذ عام 1978 ، ومن حينها ظل السوق الاقتصادي للصين ينمو بشكل أسرع من أي سوق آخر ، ووفقًا لبيانات البنك الدولي كان النمو الاقتصادي للصين سنويًا يزيد عن 6% ، وحقق الناتج المحلي طفرة هائلة ، حيث كان في عام 1978 يبلغ 150 مليار دولار وارتفع إلى 12.24 تريليون دولار حتى عام 2017 ، وفي عام 2018 بلغ الناتج المحلي للصين 90 تريليون يوان أي ما يساوي 13.5 تريليون دولار.

واحتلت جمهورية الصين المرتبة الثانية من حيث أكبر اقتصاد في العالم في عام 2010 ، أما 2014 فكانت أكبر اقتصاد في العالم عن طريق تعادل القوة الشرائية ، وتعتبر دولة تمتلك السلاح النووي ، بجانب جيش من أكبر الجيوش على مستوى العالم ويحتل المرتبة الثانية من حيث الميزانية الدفاعية ، كما يوجد في الصين أكبر عدد من أصحاب الثروات الضخمة في العالم. [1]

عجائب الدنيا السبعة

عجائب الدنيا السبعة هي عبارة عن أعظم ما صنع الإنسان على مر التاريخ ، كانت قائمة العجائب القديمة لا تتضمن سوى تلك الأعمال التي تقع على حواف البحر المتوسط وبلاد ما بين النهرين ، وقد أعدها الإغريق وتم اختيار الرقم السبعة لأنه يمثل الكمال في ثقافتهم ، كما يمثل عدد الكواكب الخمسة التي عرفوها قديمًا بالإضافة إلى الشمس والقمر. 

وكانت القائمة القديمة التي وضعها المؤرخ هيرودوت بين عامي ” 484 و 425 ” لا تشمل سور الصين العظيم ، بينما ذكرته قائمة عجائب الدنيا السبعة التي وضعت بعد العصور الوسطى. [2]

كم يبلغ طول سور الصين العظيم

سور الصين العظيم

سور الصين العظيم كانت فكرة إنشاءه لحماية حدود الإمبراطورية الصينية القديمة من غزو المغول ، وقد تم بنائه بين القرن الخامس قبل الميلاد والقرن السادس عشر. [3]

الموقع

يمتد سور الصين العظيم على الحدود الشمالية والشمالية الغربية للأراضي الصينية ، بداية من مقاطعة تشنهوانغتاو الواقعة على خليج بحر بوهاي في الشرق ، إلى مقاطعة غانسو في الغرب ، ثم تم إضافة أجزاء أخرى من جنوب الصين إلى مقاطعة بكين إلى منطقة هاندن. [4]

التاريخ

في عام 221 قبل الميلاد وبعد أن قام الملك تشينغ بتوحيد دولة الصين وطرد الأمراء الإقطاعيين ، أمر بهدم أجزاء من سور الصين العظيم التي يراها ساهمت في انقسام امبراطوريته ، ثم عكف على بناء أجزاء أخرى من السور ليقوم بتحصين الحدود الشمالية ، الأمر اللافت هنا أن السور لم يتم بنائه على مرحلة واحدة وبشكل ثابت ، وعندما كان من الصعب نقل الأحجار الثقيلة من مكان لآخر لاستكمال البناء فقد اعتمد المهندسون على الموارد الطبيعية للمكان الذي يتم البناء فيه ، فقد تم استخدام الجبال لصنع الأحجار ، والأراضي التي دمرتها الحروب تم استغلالها كسهول ، ولكن بعد تعاقب القرون تآكلت العديد من أجزاء سور الصين العظيم ، الذي مات الكثير من العمال أثناء بنائه وكانت تكلفته باهظة تقدر بالملايين وفقًا لتقديرات المؤرخين. [4]

البناء

كان الغرض من بناء سور العظيم بجانب اعتباره حصنًا دفاعيًا أمينًا ضد أي غزو حيث يوفر وجود ثكنات عسكرية وأبراج مراقبة وإرسال إشارات تحذيرية بواسطة النار والدخان ، فقد جعل الدولة الصينية تتمكن كذلك من فرض رسوم على البضائع التي يتم نقلها عبر طول الطريق مما عمل على إنعاش التجارة ، أيضًا الحق في مراقبة الهجرات ، وكان يشكل عاملًا هامًا للنقل والمواصلات. [4]

كم يبلغ طول سور الصين العظيم بالتفصيل

يتسائل الكثيرين عن إجابة سؤال كم يبلغ طول سور الصين العظيم حيث يعد سور العظيم من أطول الأعمال التي صنعتها يد الإنسان ، حيث يبلغ طوله حوالي 4000 ميل، بينما تم تدوين مساحته في كافة فروعه التي تم بنائها على مر الأسر والتاريخ في مسح أثري آخر 21,196 كيلو متر ، 13,171 ميل. [4]

من بنى سور الصين العظيم

عكفت الدولة الصينية الأولى في بدايات القرن السابع قبل الميلاد على بدأ بناء العديد من الجدران في سور الصين العظيم ، وبحلول أول امبراطورية صينية في التاريخ على يد أسرة تشينغ شي هوانغ بين عامي ” 206 و 220 ” تم إضافة أجزاء جدارية أخرى ، ثم على مدار الأجيال المتعاقبة من حكم الأسرة تم إكمال وصيانة العديد من الأجزاء الحدودية لسور الصين العظيم، ثم راحت أسرة مينغ تتم البناء بشكل نهائي بين عامي ” 1368 و 1644 “. [4]

المراجع

  1. ^ wikipedia.org , China , 8\3\2020
  2. ^ wikipedia.org , Wonders of the World , 8\3\2020
  3. ^ travelchannel.com , New Seven Wonders of the World , 8\3\2020
  4. ^ wikipedia.org , Great Wall of China , 8\3\2020
947 مشاهدة
error: المحتوى محمي!!