كيفية أداء مناسك العمرة خطوة بخطوة بالترتيب

كيفية أداء مناسك العمرة خطوة بخطوة

كيفية أداء مناسك العمرة خطوة بخطوة بالترتيب، هو عنوان هذا المقال، ومن المعلوم أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- شرع للمسلمين عباداتٍ متنوعة، ومن هذه العبادات شرع لهم أداء مناسكَ مخصوصةٍ في مكانٍ مخصوصٍ، وفي هذه الفقرة سيتمُّ تخصيص الحديث عن هذه المناسكَ وكيفيةِ أدائِها، كما سيتمُّ بيان بعض الأحكام المتعلقةِ لالعمرةِ بشيءٍ من التفصيل.

كيفية أداء مناسك العمرة خطوة بخطوة بالترتيب

من المعلوم أنَّ العمرة هي زيارةٌ لبيت الله الحرام، لأداء مناسكَ مخصوصة، تعبدًا لله -عزَّ وجلَّ- وفي هذه الفقرة سيتمُّ بيان الكيفيةُ الصحيحة لأداءِ مناسك العمرةِ، وفيما يأتي ذلك:

شاهد أيضًا: هل تجوز العمرة بدون محرم لأهل مكة

الإحرام

يبدأ المسلم عمرته بالإحرامِ، والذي يعدُّ بمثابة النية، حيث به ينوي المسلم الدخول في العمرة، وقد تنوعت آراء الفقهاء في حكم الإحرام على قولين، وفيما يأتي بيان هذين القولين:[1]

  • القول الأول: أنَّ الإحرام ركنٌ من أركان العمرةِ، وإلى ذلك ذهب الأئمة الثلاثة من المالكية والشافعية والحنابلة.
  • القول الثاني: أنَّ الإحرام شرطٌ من شروط العمرةِ وليس ركنًا من أركانها، وإلى ذلك ذهب علماء الحنفية.

شاهد أيضًا: ماذا يقال عند الميقات للعمرة

بعض أحكام الإحرام

إنَّ للإحرام أحكامٌ خاصةٌ به، وفي هذه الفقرة من مقال كيفية أداء مناسك العمرة خطوة بخطوة، سيتمُّ ذكر بعض أحكامه، وفيما يأتي ذلك:

  • حكم التلبية عند الإحرام: يسنُّ عند جمهور الفقهاء التلبية عند الإحرام، بقول: “لبيك اللهمَّ عمرة”، بينما ذهب الحنفية إلى أنَّ التلبية شرطٌ من شروط الإحرام.[2]
  • شروط الإحرام: اتفق الأئمة الأريعة على أنَّ الإسلام والنية شرطان لصحة الإحرام، وزاد الحنفية على هذين الشرطين شرطٌ آخر، وهو التلبيةُ.[3]
  • مستحبات الإحرام: هناك عددٌ من الأمر التي يُستحبُّ للمسلم فعلها عند الإحرام، وفيما يأتي ذكر بعضها:[4]
    • قص الشارب وتقليم الأظافر وحلق العانة.
    • الوضوء أو الاغتسال.
    • لبس رداءٍ أو إزارين جديدين أبيضين.
    • صلاة ركعتين.
  • محظورات الإحرام: هناك بعضًا من الامور المباحة التي يحرم على المسلم فعلها بعد إحرامه، وفيما يأتي ذكرها:[5]
    • تغطية الرأس: يحرم على الرجل تغطية رأسه بعد الإحرام، إلا لعذر.
    • لبس المحيط والمخيط: يحرم على الرجل لبس المحيط والمخيط ثل القميص والجبة والسروال، والمحظور هو اللبس المعتاد أما لو وضع المُحرم القميص على بطنه خشية أن يصاب بالبرد مثلاً دون اللبس، فلا بأس به، وكذلك يحرم المصبوغ الذي له رائحة، كما يحرم لبس الخف الذي يستر أصابع القدمين والعقب.
    • حلق شعر الرأس أو نتفه أو قصه: يحرم هذا على الرجل والمرأةِ سواءً بسواء، وذلك لقول الله تعالى:{وَلَا تَحْلِقُوا رُؤوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ}، وقاس الفقهاء باقي شعر البدن على شعر الرأس، وإذا كان به مرض وأزاله فعليه الفدية ولا إثم عليه، ويجدر التنبيه هنا إلى أنه يجوز تسريح الشعر إن لم يخف سقوطه وإلاّ فلا، ويحرم أيضاً إزالة الأظافر، لكن لو انكسر ظفره وأزال هذا الكسر فلا شيء عليه.
    • التطيب: فلا يجوز للمحرم والمحرمة من استعمال الطيب في البدن أو في ملابس الإحرام، ودليل ذلك ما ورد أن محرِمًا سقط عن بعيره فمات، فقال عليه الصلاة والسلام في حقه:”اغْسِلُوهُ بِمَاءٍ وَسِدْرٍ، وَكَفِّنُوهُ فِي ثَوْبَيْنِ، وَلاَ تَمَسُّوهُ طِيبًا، وَلاَ تُخَمِّرُوا رَأْسَهُ، وَلاَ تُحَنِّطُوهُ، فَإِنَّ اللَّهَ يَبْعَثُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مُلَبِّيًا”.
    • عقد النكاح: يحرم على المحرم والمحرمة النكاح في حق نفسه أو لغيره عن طريق التوكيل، والعقد باطل إذا تم على هذه الصورة.
    • قتل الصيد البري أو الإشارة إليه أو الدلالة عليه أو الإعانة على مسكه: ويحرم ذلك على المسلم ولمسلمة،، أما صيد البحر فيجوز لقوله تعالى:{أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ الْبَرِّ مَا دُمْتُمْ حُرُمًا}.
    • المباشرة والجماع: يحرم على المحرم أن يباشر زوجته باللمس والتقبيل بشهوة، سواء ليلًا أو نهارًا.
    • لبس النقاب والقفازين: يحرم على المرأة حال الإحرام تغطية وججها وكفيها.
  • المواقيت المكانية: وهي الأماكن التي لا يجوز للمسلم تجاوزها إلَّا وهو محرمٌ، وهي خمسة مواقيت، حددها رسول الله -صلى الله عليه سلم- في قول عبدالله بن عمر -رضي الله عنه- حيث قال: “وَقَّتَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: قَرْنًا لأهْلِ نَجْدٍ، والجُحْفَةَ لأهْلِ الشَّأْمِ، وذا الحُلَيْفَةِ لأهْلِ المَدِينَةِ، قالَ: سَمِعْتُ هذا مِنَ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وبَلَغَنِي أنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قالَ: ولِأَهْلِ اليَمَنِ يَلَمْلَمُ”.[6]

شاهد أيضًا: هل يجوز لبس الشراب في العمر للنساء

الطواف

بعد وصول المسلم والمسلمة إلى الحرم المكي يدخل إلى المسجد بقدمه اليُمنى، ويقول: “بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم اللهم افتح لي أبواب رحمتك”، ثمَّ يقصد الحجر الأسود ويستلمه ويقبله إن تيسر له ذلك، ويقول: بسم الله الله أكبر، وإن شقَّ عليه استلامه فيشير إليه، ثمَّ يبدأ بلطواف حول الكعبة، وفي هذه الفقرة من مقال كيفية أداء مناسك العمرة خطوة بخطوة بالترتيب، سيتمُّ ذكر شروط وسنن الطواف، وفيما يأتي ذلك:[7][8]

  • شروط الطواف: هناك عددًا من الشروط التي لا بدَّ للمسلم من مراعاتها عند طوافه حول الكعبة، وفيما يأتي ذكرها:
    • النية: يُشترط لصحة الطواف أن يكون بنية العبادة والطواف.
    • موقع الكعبة بالنسبة للمسلم: يُشترط لصحة الطواف أن تكون الكعبة على يسار المسلم وليست على يمينه.
    • مكان البدئ والانتهاء: يُشترط لصحة الطواف أن يبدأ المسلم بالطوافي من الحجر الأسود وينتهي عنده.
    • مكان الطواف: يُشترط لصحة الطواف أيضًا أن يكون داخل المسجد الحرام، وخارج الكعبة الشريفة.
    • ستر العورة: يُشترط كذلك لصة الطواف أن يستر المسلم والمسلمة عورتهما.
    • الطهارة: يُشترط للمسلم والمسلمة الطهارة من الحدثين الأكبر والأصغر لصحة الطواف، وكذلك طهارة المكان والثوب.
  • سنن الطواف: هناك ععدًا من السنن التي يُستحب للمسلم الإتيان بها عند الطواف، وفيما يأتي ذكرها:
    • استقبال الحجر الأسود في بداية الطواف وتقبيله بقدر الاستطاعة.
    • قول: “بسم الله والله أكبر اللهم إيماناً بك وتصديقاً بكتابك ووفاءً بعهدك واتباعاً لسنة نبيك مُحمد”.
    • استلام الركن اليماني دون تقبيله.
    • لإسراع في الأشواط الثلاثة الأولى وهو ما يُسمى بالرَمَل، كما يسنّ على الرجل الاضطباع.
    • الدعاء بما شاء العبد من الأدعية.

شاهد أيضًا: دعاء دخول مكة المكرمة للعمرة

صلاة ركعتين

بعد انتهاء المسلم من الطواف فإنَّه يُستحب له الصلاة خلف مقام إبراهيم -عليه السلام- اقتداءً برسول الله -صلى الله عليه وسلم-، مع ضرورة التنبيه إلى أنَّ الفقهاء اختلفوا في حكم هاتين الركعتين، حيث ذهب أبو حنيفة إلى أنَّهما واجبتان، وهذا المقول مرويٌ عن الشافعي، وذهب الإمام مالك والشافعي إلى أنَّهما مستحبتان.[9]

شاهد أيضًا: حكم الاضطباع في العمرة للرجل

السعي بين الصفا والمروة

بعد أن يطوف الامسلم ويصلي ركعتين خلف المقام، يذهب للسعي بين جبلي الصفا والمروة، والذي يعدُّ السعي بينهما ركنٌ من أركان العمرة التي لا يجوز للمسلم تركه، ودليل ذلك قوله تعالى: {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّـهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّـهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ}، ويبدأ المسلم سعيه من جبل الصفا وينتهي بجبل المروة، وفي هذه الفقرة من مقال كيفية أداء مناسك العمرة خطوة بخطوة بالترتيب، ذكر بعض أحكامه، وفيما يأتي ذلك:[10]

  • يسنُّ للرجل الإسراع بين العلمين الأخضرين.
  • يُسنّ للرجل الصعود على الصفا والمروة بقدر رؤية الكعبة.
  • يسنُّ الدعاء بما يشاء المسلم من الأدعية.
  • لا يُشترط الوضوء أثناء السعي.
  • ويُشترط أن يكون السعي بعد طوافٍ صحيح.

شاهد أيضًا: دعاء السعي بين الصفا والمروة في العمرة

الحلق أو التقصير

بعد الانتهاء من السعي بين الصفا والمروة، على المسلم أن يتحلل من إحرامه، ويكون ذلك عن طريق حلق شهره أو تقصيره، ومن المعلوم أنَّ الحلق أفضل من التقصير، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُحَلِّقِينَ، قالوا: يا رَسولَ اللهِ، وَلِلْمُقَصِّرِينَ؟ قالَ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُحَلِّقِينَ قالوا: يا رَسولَ اللهِ، وَلِلْمُقَصِّرِينَ؟ قالَ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُحَلِّقِينَ، قالوا: يا رَسولَ اللهِ، وَلِلْمُقَصِّرِينَ؟ قالَ: وَلِلْمُقَصِّرِينَ”، ويتحقق التقصير عند فقهاء الشافعية بثلاث شعراتٍ فأكثر.[11]

شاهد أيضًا: طريقة لبس الاحرام في الطواف والسعي

حكم أداء مناسك العمرة

بعد أن تمَّ بيان كيفية أداء مناسك العمرة خطوة بخطوة، سيتمُّ في هذه الفقرة بيان حكم العمرة، حيث اختلف الفقهاء في حمها على قولين، وفيما يأتي ذكر هذين القولين:

  • القول الأول: إنَّ العمرة واجبةٌ على الفور في حقِّ المسلمِ القادر والمستطيع التي توفرت فيه الشروط، وهذا مذهب الشافعية والحنابلة ودليلم في ذلك قوله تعالى: {وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّه}.
  • القول الثاني: أنَّ العمرة سنةٌ عند الحنفية، ومندوبةٌ عند فقهاء المالكية، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “الحجُّ جهادٌ والعمرةُ تطوعٌ”.

شاهد أيضًا: هل يجوز العمرة عن الميت

شروط وجوب العمرة

لا بدَّ من توفر عددًا من الشروط للمسلم الراغب بأداء مناسك العمرة، وفي هذه الفقرة من هذا المقال سيتمُّ ذكر هذه الشروط وتفصيلها، وفيما يأتي ذلك:[12]

  • الإسلام: فلا تجب العمرة على الكفار، ودليل ذلك قوله تعالى: {يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنوا إِنَّمَا المُشرِكونَ نَجَسٌ فَلا يَقرَبُوا المَسجِدَ الحَرامَ بَعدَ عامِهِم هـذا}.
  • الحرية: إذ أنَّها لا تجب على المملوك.
  • العقل: فلا تجب على المجنون قياسًا على سائر العبادات.
  • البلوغ: فلا تجب على الصبي حتى يبلُغ.
  • الاستطاعة والقدرة: لقوله تعالى: {وَلِلَّـهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا} وقد ذهب بعض أهل التفسير إلى القول بأنّ المقصود من الاستطاعة أن يملك المعتمر الطعام والوسيلة التي تنقله للعُمرة؛ لقول النبي للرجل الذي سأله عمّا يوجب عليه الحج: “الزَّادُ والرَّاحلةُ”، وشرط الراحلة خاصٌّ بالمُعتمر البعيد دون القريب.

شاهد أيضًا: تفسير الأرواح جنود مجندة ما تشابه منها ائتلف وما تشابه منها اختلف

حكم المحرم للمرأة في العمرة

اختلف الفقهاء في حكم وجود المحرم للمرأة عند أداء مناسك العمرة على أقوال، وفيما يأتي بيان هذه الأقوال:[13]

  • القول الأول: أنَّ المحرم شرطٌ من شروط العمرة بالنسبة للمرأة، وهذا مذهب الحنفية.
  • القول الثاني: يجوز للمرأة أداء مناسك العمرة من غير محرم بشرط أن تسافر مع رفقةٍ مأمونة، وهذا مذهب المالكية.
  • القول الثالث: لا يجوز للمرأة السفر لأداء مناسك العمرة إلا بوجودِ محرمٍ أو زوجٍ، وهذا مذهب الحنابلة.
  • القول الرابع: يجوز للمرأة السفر من غير محرمٍ في حال الأمن في عمرة الفرض ولا يجوز لها ذلك في عمرة النافلة وهذا مذهب الشافعية.

شاهد أيضًا: من هو أول من كتب بسم الله الرحمن الرحيم

فضل العمرة

هناك عددًا من الفضائل المترتبة على أداء مناسك العمرة، وفي هذه الفقرة سيتمُّ ذكرها، وفيما يأتي ذلك:

  • مغفرة الذنوب: ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “العُمْرَةُ إلى العُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِما بيْنَهُمَا، والحَجُّ المَبْرُورُ ليسَ له جَزَاءٌ إلَّا الجَنَّةُ”.[14]
  • كسب الحسنات: ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “مَن طاف بِهَذا البيتِ أسبوعًا يُحصيهِ، فيُصلِّي رَكْعتينِ كانَ كعِتقِ رقَبةٍ، وما وضَعَ رجلٌ قدمًا، ولا رفَعها ؛ إلَّا كتبَ اللَّهُ لهُ بِها حسَنةً، ومحا عنه بها سيِّئةً، ورفع لهُ بِها درجةً”.[15]

شاهد أيضًا: من هو أول جبار في الأرض لعنه الله

فضل العمرة في رمضان

إنَّ للعمرةِ في شهر رمضان الفضي ميزةً زائدةً على العمرة في غيره من الشهور؛ إذ أنَّها ف رمضان تعدل حجةً، ودليل ذلك ما رُوي عن ابن عباسٍ -رضي الله عنه- حيث قال: “قالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: لاِمْرَأَةٍ مِنَ الأنْصَارِ سَمَّاهَا ابنُ عَبَّاسٍ فَنَسِيتُ اسْمَهَا ما مَنَعَكِ أَنْ تَحُجِّي معنَا؟ قالَتْ: لَمْ يَكُنْ لَنَا إلَّا نَاضِحَانِ فَحَجَّ أَبُو وَلَدِهَا وَابنُهَا علَى نَاضِحٍ وَتَرَكَ لَنَا نَاضِحًا نَنْضِحُ عليه، قالَ: فَإِذَا جَاءَ رَمَضَانُ فَاعْتَمِرِي، فإنَّ عُمْرَةً فيه تَعْدِلُ حَجَّةً”.[16]

أحكام الإنابة في العمرة

وفي هذه الفقرة من مقال كيفية أداء مناسك العمرة خطوة بخطوة بالترتيب، سيتمُّ بيان بعض أحكام العمرة عن الغير، وفيما يأتي ذلك:

شاهد أيضًا: من هي المرأة التي شاركت في غزوة أحد

حكم العمرة عن الحي

تنوعت أقوال الأئمة الأربعة في حكم أداء مناسك العمرة عن الحيِّ، إلَّا أنَّها كلُّها تدور في فلك الجواز؛ إذ أنَّ العمرة عبادة بدنيةٌ ومالية، فيجوز فيها النيابة وسيتمُّ في هذه الفقرة بيان أقوالهم بشيءٍ من التفصيل، وفيما يأتي ذلك:[17]

  • الأحناف: يجوز أداء مناسك العمرةِ عن الحيِّ بأمره؛ لأنَّ العمرة كالحجِّ يجوز فيها النيابة، والنيابة لا تثبت إلا بالأمر.
  • المالكية: ذهبوا إلى صحة الحجِّ عن الحيِّ، مع الكراهة.
  • الشافعية: ذهب فقهاء الشافعية إلى جواز الحجِّ عن الحيِّ إن كان عاجزًا عن أدائها.
  • الحنابلة: ذهبوا إلى عدم جواز أداء مناسك العمرة عن الحيِّ، إلَّا بإذنه.

شاهد أيضًا: ما أنواع النسك لمن أراد الحج

حكم العمرة عن الميت

يجوز تأدية عمرة التطوع عن الميِّت عند فقهاء الشافعية والحنابلة، وقد أوجب الشافعي تأدية مناسك العمرةِ عن الميِّت الذي استقرت العمرة الواجبة في ذمته ولم يقوم بأدائها رغم مقدرته واستطاعته حتى مات، وتؤدى من تركته.[18]

شاهد أيضًا: من هي أول شهيد في الإسلام

شروط العمرة عن الغير

هناك عددًا من الشروط التي لا بدَّ من مراعاتها قبل أداء مناسك العمرة عن الغير، وفيما يأتي ذلك:

  • أنَّ يكون المناب الذي يريد أداء مناسك العمرة عن غيره قد أدَّاها عن نفسه أولًا.
  • أن يكون أداء مناسك العمرة بإذن المعتمَر عنه.
  • أن يكون المناب عنه عاجزًا عن أداء مناسك العمرة بنفسه.

شاهد أيضًا: ما هي شروط الحج للمرأة في الإسلام

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي تمَّ فيه بيان كيفية أداء مناسك العمرة خطوة بخطوة بالترتيب، كما تمَّ في بيان بعض الامور والأحكام المتعلقةِ بعبادة العمرة التي شرعها الله -عزَّ وجلَّ- للمسلمين.

المراجع

  1. ^ alukah.net , الإحرام تعريفه وحكمه , 24/05/2024
  2. ^ الموسوعة الفقهية الكويتية، مجموعة من المؤلفين، ص318 , https://al-maktaba.org/book/11430/19381 , 24/05/2024
  3. ^ الموسوعة الفقهية الكويتية، مجموعة من المؤلفين، ص130 , https://al-maktaba.org/book/11430/820 , 24/05/2024
  4. ^ تحفة الملوك، زيد الدين الرازي، ص158 , https://al-maktaba.org/book/6173/136 , 24/05/2024
  5. ^ aliftaa.jo , محظورات الإحرام , 24/05/2024
  6. ^ صحيح البخاري، البخاري، عبدالله بن عمر،7344، حديث صحيح
  7. ^ binbaz.org.sa , أعمال مناسك العمرة , 24/05/2024
  8. ^ حاشية الشيخ إبراهيم البيجوري، ص600-604 , http://www.feqhup.com/uploads/13282860541.pdf , 24/05/2024
  9. ^ صحيح البخاري، البخاري، أبو هريرة، 1773، حديث صحيح
  10. ^ تخريج مشكاة المصابيح، الألباني، عبدالله بن عمر، 2513، حديث صحيح
  11. ^ صحيح مسلم، مسلم، عبدالله بن عباس، 1256، حديث صحيح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *