لماذا ندرس علم النفس وعلم الاجتماع

لماذا ندرس علم النفس وعلم الاجتماع

لماذا ندرس علم النفس وعلم الاجتماع ؟ من أهم الأسئلة التي تثير فضول الباحثين في هذه العلوم، حيث يهتم علم النفس بدراسة النفس البشرية وسلوكها ومعرفة دوافعها والوقوف على اضطراباتها التي قد تضم أمراضًا نفسية خطيرة، وأيضًا محاولة إيجاد علاج لتلك الاضطرابات والأمراض، أما علم الاجتماع فهو يدرس السلوك البشري بشكل عام في المجتمع، ومنه نفهم العلاقات بين الأفراد، وما يحدث بينهم كل يوم في الحياة وأثر ذلك على المجتمع الإنساني بأسره.

لماذا ندرس علم النفس وعلم الاجتماع ؟

علم النفس هو هو علم دراسة سلوكيات الإنسان بوجه عام وأفكاره وتخيلاته وتصرفاته ومشاعره واحاسيسه، وإمكانية التحكم في تلك السلوكيات وتعديلها، ندرس علم النفس وعلم الاجتماع لما لهما من أهمية كبيرة في حياة الجميع تنعكس على الفرد والمجتمع ويمكن تفسير أسباب دراسة علم النفس والاجتماع فيما يلي:

لماذا ندرس علم النفس

يتم دراسة علم النفس لعدة أسباب هي كالتالي:

  • يساعد علم النفس الفرد على فهم سلوك المحيطين به ودوافعهم.
  • يساعد الواحد على أن يقدم نفسه بشكل صحيح وصريح وواضح للآخرين.
  • يسهل التفاهم والتواصل بين الأفراد.
  • إذا كان الأفراد دارسين لعلم النفس جيدًا تقل فرص حدوث فهم خاطئ بينهم في تعاملاتهم.[1]

لماذا ندرس علم الاجتماع

من أهم دراسة أسباب علم الاجتماع ما يلي:

  • يساعد علم الاجتماع على الارتقاء بثقافة الفرد والمجتمع.
  • يزيد من إمكانية وقدرات الفرد على البحث والدراسة.
  • يساعد على فهم التغييرات والتطورات التي تحدث في المجتمع.

الأهمية النظرية والتطبيقية لعلم النفس

تخصص علم النفس له أهمية كبيرة للفرد والمجتمع، وتنقسم أهميته إلى شقين، شق عملي وشق نظري، وتفصيلهما فيما يلي:

الأهمية النظرية لعلم النفس

بالنسبة للأهمية النظرية لعلم النفس تتخلص فيما يلي:-

  • يساعدنا علم النفس على فهم أنفسنا، ومعرفة ما نحس ونشعر به وما نفكر فيه والدوافع وراء تصرفاتنا في كل المواقف.
  • لا يساعدنا علم النفس على فهم أنفسنا فقط بل فهم من نتعامل معهم أيضا من أفراد.
  • فهم السلوكيات بصفة عامة، ومعرفة أسبابها.

الأهمية  التطبيقية لعلم النفس

بالنسبة للأهمية التطبيقية لعلم النفس تتلخص في الآتي:-

  • يساعدنا علم النفس على تجاوز العقبات والمشاكل التي تقابلنا في حياتنا أو حتى التقليل من آثارها السلبية.
  • يساعدنا على تحسين تصرفاتنا وما نفكر فيه.
  • إعادة ترتيب حياتنا بشكل أفضل وتنظيم علاقاتنا مع الآخرين.

الأهمية النظرية والتطبيقية لعلم الاجتماع

علم الاجتماع هو دراسة سلوكيات الأشخاص في المجتمع وللأنظمة الاجتماعية بطريقة علمية، حيث يركز على متابعة التفاعلات بين المجتمع وأفراده وتأثيرات تلك التفاعلات على الفرد ومجتمعه، وعلم الاجتماع كذلك له أهمية كبيرة للمجتمع ولأفراده وتلك الأهمية نظرية وعملية أو نظرية وتطبيقية، ويمكن تلخيصها في النقاط التالية:

  • يساعدنا على فهم مجتمعنا وتغيراته والتعامل معه.
  • يساعدنا على معرفة الاختلافات في العرق والدين بين الأفراد وتجاوزها.
  • فهم كل فروع العلم الأخرى كالطب والتعليم وغيرها وعلاقتها بالمجتمع.
  • وضع صورة مستقبلية عن التطورات والتغيرات التي ستحدث في المجتمع.
  • يساعد البشر على تحقيق أهدافهم العليا.

شاهد أيضًا: التجاهل المتعمد في علم النفس

فروع علم الاجتماع

علم الاجتماع هو واحد من أوسع العلوم وأكبرها، لذا تتعدد فروعه وتتباين كثيرًا لتغطي تقريبًا كل أنشطة المجتمع ومؤسساته كما يلي:

  • علم الاجتماع النظري: يبحث هذا العلم في النظريات المجردة مثل نظريات هربرت سبنسر وماركس وإيميل دوركهايم وغيرهم ممن يعتبروا من مؤسسي علم الاجتماع الحديث.
  • وعلم الاجتماع التاريخي: ويدرس هذا العلم الحضارات والأمم السابقة وما حدث في تلك المجتمعات وكيفية تطورها وأسباب انهيارها.
  • وعلم الاجتماع الديني: يدرس كيفية نشأة الديانات في المجتمع وتأثيرها عليه مثل دراسة إيميل دوركهايم للأديان الوثنية القديمة.
  • علم الاجتماع الاقتصادي: يدرس تأثير الأنشطة الاجتماعية للبشر على الأنشطة الاقتصادية، فمثلا كيف يمكن أن يؤثر المعتقد الديني لفئة في المجتمع على توزيع بعض السلع والأصناف، كمثال موضوع( لماذا لا يأكل المسلمون لحم الخنزير؟).
  • وعلم الاجتماع السياسي: ويتضمن هذا الفرع دراسة أنشطة الاحزاب السياسية المتنافسة والمواقف التي تحدث في المعترك السياسي  وتحليلها باعتبارها واحدة من أهم أنشطة المجتمع الإنساني.
  • علم الاجتماع الصناعي: ويدرس هذا العلم الصناعة والمصانع من حيث تعامل الأفراد فيها وعلاقاتهم فيما بينهم.
  • وعلم الاجتماع الطبي: ويهتم هذا الفرع بدراسة تأثير الطب بمؤسساته الصحية المختلفة على الأفراد في المجتمع وكذلك تأثير الأمراض المختلفة عليهم، وسلوك المرضى والعاملين بالقطاع الصحي.
  • علم الاجتماع التربوي: ومثله مثل علم الاجتماع الطبي يهتم بدراسة المؤسسات التعليمية المختلفة وتأثيراتها على الأفراد، وعلاقات الطلاب والتلاميذ في تلك المؤسسات بمن يعلمهم .
  • علم الاجتماع الديموغرافي: هو علم دراسة الكثافة السكانية وتوزيعاتها وأسبابها وتأثيراتها على المجتمع.
  • وعلم الاجرام: ويهتم بدراسة الجريمة والدوافع وراء حدوثها وتأثيراتها على المجتمع، وكيفية الحد من آثارها السلبية على الواقع الاجتماعي.
  • وعلم الاجتماع الريفي: يدرس العادات والتقاليد والعلاقات بين الأفراد في المجتمع الريفي أو مجتمع القرية الصغير.
  • علم الاجتماع الحضري: يدرس العلاقات بين الأفراد والمشاكل الاجتماعية في مجتمع المدن الأكبر والأوسع من مجتمع القرية.[2]

فروع علم النفس

مثلما يرتبط علم الاجتماع وثيقا بالمجتمع لذا تغطي فروعه كل شيء في ذلك المجتمع، ويتضمن فروعًا نظرية وتطبيقية كما يلي:

الفروع النظرية لعلم النفس

وتحوي هذه الأفرع كما يلي:

  • العام.
  • الفارق.
  • المقارن.
  • الاجتماعي.
  • الارتقائي.
  • الحيواني.
  • علم الشواذ.

الفروع التطبيقية لعلم النفس

وتتضمن الآتي:

  • الصناعي.
  • التجاري.
  • التربوي.
  • الإرشادي.
  • الاكلينيكي.
  • القياس النفسي.[1]

شاهد أيضًا: اذكر نوع المجال في كل من علم النفس وعلم الاجتماع

ارتباط علم النفس وعلم الاجتماع بالفروع الأخرى

علم النفس وعلم الاجتماع يرتبطان ارتباطًا وثيقًا جدًا بفروع العلوم الاخرى فكما رأينا سابقا كيف أن علمي النفس والاجتماع يغطيان كل الأنشطة في المجتمع وهذه بعض أوجه ارتباطهما بالعلوم الأخرى:-

علاقة علم النفس بالفروع الأخرى

علم النفس هو واحد من العلوم التي لا يمكن فصلها بمنأى عن أية علم آخر في المجتمع  فهو يرتبط بكل فروع العلم الأخرى بشكل وثيق نأخذ أمثلة لبعضها هنا.

  • ارتباط علم النفس بالطب والتشريح: من غير المنطقي أن نفهم النفس بعيدًا عن الجسم، مرض الأجسام قد يؤذي النفس والعكس، هناك أمراض نفس جسمية أي أمراض نفسية ذات أعراض جسدية، وهناك أمراض نفسية ناتجة عن خلل في كيمياء المخ الجسدية، لذا يرتبط علم النفس ارتباطًا وثيقا بالطب وتشريح الجسد.
  • ارتباط علم النفس بالدين: الدين يساعد الفرد على أن يكون متوازنًا نفسيًا، ويحثنا الدين على معرفة أنفسنا جيدا ويؤكد أن تلك المعرفة ضرورية لنعرف ربنا على حق.
  • ارتباط علم النفس بالعلوم التربوية: هي علاقة واضحة لا ريب فيها، حيث لا يمكن تربية الأنفس السوية الفاضلة دون فهم ومعرفة دوافعها وأسبابها.

علاقة علم الاجتماع بالفروع الأخرى

علم الاجتماع يتغلغل في كل المجتمع ويدرس كل مؤسساته، وكل ما هو من شأنه أن يؤثر على السلوك العام للمجتمع، لذا فله ارتباط وتداخل مع كل الفروع العلمية الأخرى، ونعرض لبعضها هنا.

  •  ارتباط علم الاجتماع بالتاريخ: دراسة تاريخ الحضارات والجماعات قديمًا تساعدنا في فهم التطور السلوكي الذي حدث في المجتمع ودوافعه.
  • ارتباط علم الاجتماع بالجغرافيا: فنجد فروعًا لعلم الاجتماع الديموغرافي والريفي والحضري حيث أن دراسة سلوكيات السكان في الريف والحضر والزيادة السكانية تساعدنا جيدًا على فهم المجتمع.
  • ارتباط علم الاجتماع بالقانون: ينظم القانون العلاقات بين الأفراد في المجتمع، وعلم الاجتماع يدرس تلك العلاقات ويحللها، لذا فالقانون جزء لا يتجزأ من الفهم الصحيح لتلك العلاقات ودوافعها.

تعرفنا في هذا المقال بشيء من التفصيل على إجابة السؤال المتكرر، ولاسيما في أوساط الطلبة عند وجود عسر في الدراسة وهو لماذا ندرس علم النفس وعلم الاجتماع؟ وبذلك أدركنا أهمية هذين العلمين للمجتمع ولأفراد المجتمع لفهم السلوك والدوافع ومحاولة ايجاد حلول لكل المشاكل التي تقابل الأفراد والمجتمعات بصفة عامة.

 

المراجع

  1. ^.psy.unsw.edu.au , Why study Psychology? , 20-1-2021
  2. ^tnstate.edu/sociology , Why Study Sociology? , 20-1-2021