ماهي المحاصيل البعلية

كتابة بتول المنصور - تاريخ الكتابة: 11 يوليو 2021 , 15:07
ماهي المحاصيل البعلية

ماهي المحاصيل البعلية التي تعتمد على مياه الأمطار، فالزراعة البعلية تشكل أكثر من 75٪ من المساحة المزروعة في العالم، والمحاصيل البعلية هي سلة غذاء للفقراء، وتعد المبشر بالأمن الغذائي في المستقبل بسبب تشبع الإنتاجية في مناطق الثورة الخضراء، سنحدثكم من خلال مقالنا هذا على كل ما يخص هذا الموضوع.

ماهي المحاصيل البعلية

المحاصيل البعلية هي أنواع النبات التي تزرع بعلاً (تعتمد على مياه الأمطار)، وهذه المحاصيل ذات أهمية كبيرة لأنها توفر الكثير من الغذاء الذي تستهلكه المجتمعات الفقيرة في البلدان النامية، على سبيل المثال تمثل الزراعة البعلية أكثر من 95٪ من الأراضي المزروعة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، و 90٪ في أمريكا اللاتينية و 75٪ في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا و 65٪ في شرق آسيا و 60٪ في جنوب آسيا.

شاهد أيضاً: الزراعة في السعودية .. وأهم المحاصيل الزراعية في المملكة

محاصيل الزراعة البعلية

تشمل الزراعة البعلية كلاً من المحاصيل الدائمة (مثل المطاط والشاي والقهوة) وكذلك المحاصيل السنوية (مثل القمح والذرة والأرز)،على سبيل المثال لم تتأثر الدرنات؛ وهي محصول أساسي في أفريقيا جنوب الصحراء، بالتطورات التكنولوجية للثورة الخضراء، تشكل الزراعة البعلية 75٪ من أراضي المحاصيل في العالم، وتنتج أكثر من 60٪ من الحبوب في العالم كله، وتولد سبل العيش في المناطق الريفية بينما تنتج الغذاء للمدن، في المناطق المعتدلة مع هطول الأمطار بشكل موثوق نسبيًا والتربة الجيدة تنتج الزراعة البعلية غلات عالية، وتؤدي ممارسات الري التكميلي للري البعلي إلى زيادة الغلات بدرجة أكبر.

لماذا سميت زراعة المحاصيل البعلية بهذا الاسم

بعد أن عرفنا ماهي المحاصيل البعلية سنعرف لماذا سميت الزراعة البعلية بهذا الاسم؟ والسبب في ذلك لأن المحاصيل فيها تزرع بعلاً؛ أي أنها نمط من أنماط الزراعة التي تعتمد على مياه الأمطار للحصول على المياه، يمكن أن يستخدموا فيها مساعد عن طريق تجميع مياه الأمطار في مستنقعات أو سدود والسقاية بها، والتي تعد ذات أهمية كبيرة لأنها أساس الكثير من الغذاء الذي تستهلكه المجتمعات الفقيرة في البلدان النامية.

أنواع المحاصيل البعلية

كثيرة هي أنواع المحاصيل البعلية التي تنتشر في العالم، إليك أبرز المحاصيل البعلية شيوعاً على امتداد البحر الأبيض المتوسط:

  • الحبوب: مثل الشوفان والقمح والشوفان والجاودار والدخن.
  • الخضار: مثل الحمص والفول والبازلاء والفول السوداني والكثير غيرها.
  • أشجار المنتجات العضوية: مثل اللوز والمشمش والزيتون.
  • أشجار أخرى: مثل الخروب.
  • النبات: مثل البصل والبطيخ والطماطم والخيار والقثاء وغيرها.

شروط نجاح زراعة المحاصيل البعلية

إليكم أبرز الشروط التي يجب أن تتوفر في الزراعة المطرية الجافة حتى تنجح هذه المحاصيل هي:

  • تخزين مياه الأمطار الزائدة: يجب أن يتم تخزين مياه الأمطار الزائدة عن فصل الشتاء من أجل استخدامها في في فصل الصيف منعاً من إصابتها بالجفاف حتى نهاية دورتها الزراعية واكتمال نموها.
  • زراعة المحاصيل في وقتها: فيجب أن يكون لدى المزارع الخبرة الكافية والدراية في وقت زراعة كل محصول على حدة، فلا يقوم في زراعة المحصول بغير وقته فيفشل.
  • زراعة البذور المحسنة: فعندما يختار المزارع البذور يجب أن يختار أجود الأنواع وأقلها احتياج للماء مثل المحاصيل العلفية والحبوب خوفاً من حدوث جفاف، ومنعاً من فشل إنتاج الحبوب وفي حال حصل على أفضل الحبوب تعطيه أعلى إنتاجية.
  • استعمال السماد الطبيعي: على المزارع القيام بتغطية التربة بالمواد العضوية الجافة كالتبن أو بالسماد الأخضر او حتى بالسماد العضوي الطبيعي حتى يحافظ على رطوبة التربة لوقت أطول ويمنع جفافها.
  • استعمال السماد العضوي:  على المزارع استخدام السماد العضوي الذي يساهم في رفع إنتاجية التربة، وعندما يقوم المزارع بتغطية التربة بكمية وفيرة من هذا السماد فأنه يقلل من خسارة التربة للماء.
  • توفر مياه الأمطار لا تقل عن 400 ميلي متر: فلا يمكن إقامة زراعة بعلية في مناطق تملك حد أدنى من هذا الحد للمطر، وتعد أهم ركيزة من مرتكزات نجاح الزراعة البعلية. 

مزايا زراعة المحاصيل البعلية

فضلاً أن هذه المحاصيل غذاء الفقراء حول العالم إلا أن هناك العديد من المزايا لها، إليك أبرز المزايا لهذه الزراعة:

  • تزيد من خصوبة الأرض: لأن مياه الأمطار لا تحتوي على الأملاح الضارة بالتربة ولا تلوثها، كما أنها تساهم في تهوية التربة مما من جودة الزراعة.
  • تسيطر على الأمراض والالتهابات: غالباً ما يصيب النبات أمراض بسبب أنواع الري الخاطئة مثل ري الغمر والذي يسبب تعفن جذور النبات في التربة، فالري البعل يعطي النبات حاجته ويترك التربة رطبة لأيام فيمتص النبات هذه الرطوبة.
  • يقلل من النتائج السيئة للحصاد الجيد: وهذا ما ينجم عن التفكك ويزود سطح الأرض بالمقياس الحيوي للمياه لتوسع الغذاء.
  • سد احتياجات الفقراء الغذائية: لأنها أساس الكثير من الغذاء الذي تستهلكه المجتمعات الفقيرة في البلدان النامية.

المحاصيل البعلية والإجهاد المائي

بعد الإجابة على سؤال ماهي المحاصيل البعلية لا بد من معرفة أن هناك علاقة قوية بين الفقر والجوع والإجهاد المائي، ويرجع ذلك جزئيًا إلى الاعتماد على الزراعة البعلية في البلدان النامية، فيؤثر المناخ على الزراعة بشكل كبير؛ ومن الطبيعي أي نقص في مياه الأمطار أو تقلب في الطقس سوف يؤثر سلباً على المزارعين، وقد يؤدي للفقر والجوع، مثل ارتفاع رطوبة الجو وإصابة المحاصيل بالصقيع ويمكن أن تشح الأمطار أو تزيد عن حدها فيصبح هناك فيضانات تفتك بالمحاصيل، فتدهور الزراعة والكثير من العوامل الأخرى التي تضر بالمحاصيل الزراعية.

أهمية زراعة المحاصيل البعلية

تختلف أهمية الزراعة البعلية من منطقة إلى أخرى؛ تعد المنتج لمعظم الغذاء في المجتمعات الفقيرة في البلدان النامية، في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى أكثر من 95٪ من الأراضي المستزرعة تعتمد على مياه الأمطار، في حين أن الرقم المقابل لأمريكا اللاتينية يقارب 90%، ولجنوب آسيا حوالي 60% ولشرق آسيا %65 والشرق الأوسط وشمال إفريقيا 75%، تعتمد معظم دول العالم بشكل أساسي على الزراعة البعلية في غذاء الحبوب، على الرغم من الخطوات الكبيرة التي تم إحرازها في تحسين الإنتاجية والظروف البيئية في العديد من البلدان النامية، لا يزال عدد كبير من الأسر الفقيرة في إفريقيا وآسيا تواجه الفقر والجوع وانعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية حيث الزراعة البعلية هي النشاط الزراعي الرئيسي، تتفاقم هذه المشاكل بسبب ظروف النمو البيوفيزيائية المعاكسة والبنية التحتية الاجتماعية والاقتصادية السيئة في العديد من المناطق في المناطق المدارية شبه القاحلة (SAT)، كما يعد SAT موطنًا لـ 38 % من فقراء البلدان النامية، ويعيش 75% منهم في المناطق الريفية، ويحيا أكثر من 45% من الجياع في العالم وأكثر من 70% من أطفاله الذين يعانون من سوء التغذية في SAT.

شاهد أيضأً: اهم المحاصيل الزراعية بالقصيم

الفرق بين زراعة المحاصيل البعلية والزراعة المروية

تتميز الزراعة البعلية عن الزراعة المروية التي تستخدم المياه من مصادر أخرى، مثل المياه العذبة من الجداول والأنهار والبحيرات أو المياه الجوفية، وقد تطورت هذه الأساليب نظراً لأن المزارعين أصبحوا أكثر وعيًا بإستراتيجيات أفضل لإدارة الموارد المائية وتطويرها، لا سيما في ضوء استراتيجيات التكيف مع تغير المناخ، فإن معظم الزراعة تتواجد على نطاق بين الزراعة البعلية والزراعة المروية.

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا هذا الذي تحدثنا فيه عن ماهي المحاصيل البعلية وأنواع هذه المحاصيل وشروط نجاحة ومزايا هذه الزراعة وأهميتها ولماذا سميت هذه الزراعة بهذا الاسم، وفي نهاية بينا لكم الفرق بينها وبين الزراعة المروية.

المراجع

  1. ^ sciencedirect.com , Rainfed Agriculture , 10/7/2021
  2. ^ iwmi.cgiar.org , Untapped Potential , 10/7/2021
16 مشاهدة