ما هو التوحيد الذي اقر به الكفار .. تعريف التوحيد لغة واصطلاحا

كتابة حنين شودب - تاريخ الكتابة: 3 أكتوبر 2020 , 12:10
ما هو التوحيد الذي اقر به الكفار .. تعريف التوحيد لغة واصطلاحا

ما هو التوحيد الذي اقر به الكفار ، قبل الإجابة على هذا السؤال لا بدّ من أن نعرف ما هو التوحيد وما هي أقسامه، والذي يعدّ أصل الدين الإسلاميّ الحنيف وأساس الملّة، وجوهر العقيدة الإسلاميّة، وهو أحد الأركان الخمسة التي بُني عليها الإسلام بل هو رأس هرمها، وتأتي بعده الصلاة والزكاة والحج وصوم رمضان.[1]

تعريف التوحيد لغة واصطلاحا

قبل الإجابة عن سؤال: ما هو التوحيد الذي اقر به الكفار ، من الجيد معرفة معنى التوحيد في اللغة والاصطلاح، فالتوحيد في اللغة هو مصدر الفعل وحّد ويوحّد فهو موحّد، وذلك يكون بنسب الوحدانيّة لله تعالى ووصفه جلّ وعلا بالانفراد عن كل ما يشاركه أو يشابهه في صفاته أو في ذاته، وجاء التشديد في الفعل والمصدر لغرض المبالغة، وأمّا التوحيد في الاصطلاح فهو إفراد الله عزّ وجل بما اختصّ به من الربوبيّة والألوهيّة والصفات والأسماء، وأيضًا هو الاعتقاد الخالص بأنّ الله تعالى هو واحد لا شريك له في الألوهية والربوبيّة والأسماء والصفات.[1]

أقسام التوحيد

قبل الإجابة عن سؤال: ما هو التوحيد الذي اقر به الكفار لا بدّ أن نعرف الأقسام الأساسيّة للتوحيد، وهي ثلاثة توحيد الربوبيّة وتوحيد الإلهية وتوحيد الصفات والأسماء، وفيما يأتي عرضها بشكل مفصّل:[2]

  •  التوحيد الأول فهو توحيد الربوبيّة وهو أن يقرّ الإنسان بأنّ الله تعالى هو الخالق الرازق، وأنّه خالق المخلوقات جميعها، وهو الخالق العليم، خلق الأرض والسماء وخلق الجن وخلق بني آدم وكل شيء، وقد قال سبحانه في كتابه العزيز: “اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ”[3].
  •  التوحيد الثاني هو توحيد الإلهية أي توحيد العبادة فتكون العبادة لله الواحد دون سواه وهذا معنى كلمة التوحيد “لا إله إلّا الله”، وقد جاء ذلك في قوله تعالى في سورة الحج: “ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ”[4].
  • التوحيد الثالث هو توحيد الصفات والأسماء، ومعناه أن يؤمن الإنسان بكلّ ما أخبره به الله تعالى ورسوله الكريم عن أسماء الله تعالى وصفاته، فالله سبحانه له الأسماء الحسنى والصفات الفضلى، وقد جاء في قوله تعالى: “هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ*هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ”[5].

ما هو التوحيد الذي اقر به الكفار

في الإجابة عن سؤال: ما هو التوحيد الذي اقر به الكفار فهو توحيد الربوبيّة وهو توحيد يأتي بالفطرة ويحتاج التذكير لا التقرير، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما مِن مَوْلُودٍ إلَّا يُولَدُ علَى الفِطْرَةِ، فأبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أوْ يُنَصِّرَانِهِ، أوْ يُمَجِّسَانِهِ”[6] والكفار يقرّون بهذا التوحيد، ولم يُعرف عن أحد منهم أنّه انكره باطنًا ولكنّهم كانوا يجحدونه في العلن، كفرعون الذي أنكر الربوبية ولكنّ الله فضحه فقال عنه: “وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا”[7] وكذلك الدهريّة وهم الذين يعتقدون بأنّ الموت والحياة من شان الدهر، وقد قال عنهم الله تعالى: “وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ”[8] وغيرهم من الكفار الذين أقروا بالربوبية في قلوبهم، ولكن هذا الإقرار لا يكفي للحكم بالإسلام، بل وإنّه لا يعصم المال والدم، فأولئك الكفار الذي بعث فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أقروا الربوبية وأن الله هو الخالق الرازق المميت المحيي وذلك كما قال الله تعالى: “وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ”[8]، وعلى الرغم من هذا الإقرار فإنّ الرسول استحلّ أموالهم حتّى يعبدوا الله الواحد.[9]

وهكذا نكون قد عرفنا معنى التوحيد وما هي أقسامه، وبانّ التوحيد هو جوهر العقيدة ولكن لا يكفي الاعتقاد بقسم واحد فقط من أقسامه، فقد أقرّ اكفار بقسم واحد منه ولم يكسبهم ذلك صفة الإسلام.

المراجع

  1. ^ islamqa.info , معنى التوحيد ، وأقسامه , 03-10-2020
  2. ^ binbaz.org.sa , ما هي أقسام التوحيد؟ , 03-10-2020
  3. ^ سورة الرعد , الآية 16
  4. ^ سورة الحج , الآية 62
  5. ^ سورة الحشر , الآية 23-24
  6. ^ صحيح البخاري , البخاري،أبو هريرة،1358،حديث صحيح
  7. ^ سورة النمل , الآية 14
  8. ^ سورة الجاثيّة , الآية 24
  9. ^ سورة العنكبوت , الآية 61
  10. ^ alukah.net , إقرار المشركين بالرُّبوبية دون الألوهية , 03-10-2020
9046 مشاهدة