ما هو النص السردي

كتابة خالد الغزي - تاريخ الكتابة: 21 يونيو 2021 , 14:06
ما هو النص السردي

ما هو النص السردي، فقد تطور فن النثر وتعددت أنواعه واغراصه، كما تنوعت السمات الفنية فيه، في العديد من العصور الأدبية، ومن فنون النثر هناك فن الرواية والقصة، ويعتبر السرد أهم ما يميز هذا النوع من الفن النثري، وفي هذا المقال سنعرف ما هو النص السردي.

ما هو النص السردي

النص السردي هو السرد عن الأحداث ونقلها باستعمال اللغة أو التصوير أو غيرها من وسائل التعبير، وهو نوع من أنواع النصوص كالوصف والحوار وغيرهما، وينبغي أن يتوفر في النص السردي مايأتي:

  • وجود سلسلة من الأحداث المرتبة زمنيا تعاقبيا أو ترتيبا سببيا منطقيا، بحيث لايكون الواقع معزولا بعضه عن بعض.
  • حدوث تغيرات أو تحولات فيما تقوم به الشخصيات من أحداث
    وحدة الموضوع والحدث.
  • اشتمال النص على مغزى صريح أو ضمني، أي على عبرة أخلاقية أو سياسية أو غيرهما تكون هي الغاية من وجوده.
  • يندرج في مفهوم النص السردي أنواع مختلفة من النصوص، منها القصة والرواية والخرافة والتاريخ والخبر الصحفي العابر، وغيرها.

شاهد أيضًا: من خطوات كتابة المذكرات الأدبية

ما هو الزمن السردي

هو زمن الحبكة القصصية، الذي يمكن أن يكون قصيرًا بضع ساعات، أو طويلًا أعوامًا أو أجيالًا، ويتم التسلسل الزمني بطريقة مباشرة عن طريق توقيت أو تاريخ محدد، أو غير ذلك بواسطة مشيرات أخرى دالة على الفصول أو الأعياد، أو سِن الشخصيات، أو غير ذلك، ويعتبر زمن السرد ضروريًّا لرواية الأحداث وعرضها؛ فقد يستغرق حدثٌ عابر لدقائقَ معدودة عشراتِ الصفحات، مثلما يمكن اختزال عشرات الأحداث الممتدَّة في الزمان ضمن صفحة أو صفحتين.

ولا يمكن لزمنَي الحكاية والسرد أن يلتقيا إلا عند الحوار، وتنبغي الإشارة إلى أن الزمن في القصة القصيرة أقربُ إلى اللقطة العابرة الخاطفة، وأَمْيَل إلى الإيقاع السريع بوجه عام، كما يمكنك التمييز أيضًا -في هذا السياق- بين أزمنةٍ متعددة: الزمن الفلكي، والزمن الفيزيائي، وزمن الأفعال النحوية، والزمن النفسي الداخلي. [1]

ما هو البرنامج السردي

وهو تعاقد بَدْئي يحدِّد نمط تداول الموضوعات داخل المساحة النصية الفاصلة بين لحظتي البَدْء والنهاية، أو عن طريق إرساءِ قواعد بِنْية سجالية تضعُ على مسرح الأحداث ذاتينِ تتصارعان من أجل الحصول على نفس الموضوع، وما يتعلق بذلك من تحوُّلات مترتبة عن تعاقب الأفعال الإنجازية، ومن ثمة يمكن القول: إن هذه اللحظات السردية المتفاعلة ضمن خطاطة سردية، يستدعي بعضُها بعضًا وَفْق تنظيم مركب يرتكز على أربعة مكونات متضافرة، يستلزم كل مكون منها غيره؛ وهي كالآتي: التحريك، والمقدرة، والإنجاز، والجزاء.

شاهد أيضًا: رواية شهيرة بطلها حارب طواحين الهواء

أنواع وأشكال السرد

السرد نشاط زمني إذ يبين كيفية إدراك السارد للوقائع والأحداث على محور الزمن. وإذا كان الزمن الطبيعي متصل الحلقات، يسير متسلسلا في اتجاه واحد، فإن الزمن السردي لايسير على نفس النظام بل يسمح بالتداخل والتراكب والتقطع. ولهذا يعتبر الزمن عنصر أساسيا في التمييز بين أشكال السرد الآتية: [2]

  • السرد المتسلسل: يقوم على نظام خطي في تصور الزمن، إذ يتبع السارد في روايته الترتيب المتدرج لوقوع الأحداث، ويستعمل هذا النظام في نصوص اليوميات أو نصوص السرد التاريخي، فالحدث الأول يحكيه السارد في الزمن الأول، وبعد وقوع حدث ثان ينتقل السارد إلى الحديث عنه في زمن ثان، وهكذا بالترتيب، ويضاف إلى ماتقدم أن السرد المتسلسل يخضع لترتيب عناصر السردية فيمر بالبداية، فالحدث المحرك، فالعقدة، والحل، ثم النهاية.
  • السرد المتقطع: يقوم على عدم احترام التسلسل المنطقي لوقوع الأحداث، إذ قد يشرع السارد في تقديم الحكاية من آخر حدث عرفته ثم ينتقل بعد ذلك إلى الحديث عن حدث وقع في بدايتها، بكيفية تعمق الفرق بين زمن الحكاية وزمن السرد، معتمدا على تقنيات كثيرة: كالحذف، والإسترجاع، والتلخيص، والوصف.
  • السرد التناوبي: تحكى بواسطته مجموعة من القصص بالتناوب، تبدأ قصة ثم تتولها أخرى ثم إلى الأولى ثم إلى الثانية وهكذا، ويشترط فيه وجود قواسم مشتركة بين الشخصيات والأحداث، ونجد نماذج لهذا السرد في المسلسلات التلفزيونية.

الفرق بين الكاتب والشخصية والسارد

إن التمييز بين بعض المفاهيم المتداخلة في عملية السرد، كمفاهيم الكاتب والشخصية والسارد، أمر لا يخلو من أهمية في الدراسة السردية:

  • الكاتب: هو مؤلف النص ومبدعه، ونجد اسمه في غلاف الرواية أو القصة أو السيرة، لكنه بواسطة التقنيات السردية، كثيرا مايختفي في النص السردي، متخيا عن حقه في السرد مُنِيباً عنه يقوم مقامه في رواية الأحداث، والصوت الذي نسمعه في النص السردي ليس صوت المؤلف بالضرورة، فقد يكون صوت السارد أو أحد الشخصيات النص السردي.
  • الشخصية: هي واحدة من المخلوقات التي يبتدعها المؤلف، لِتُعَايِشَ وقائع الحكاية وتُعَانِيَ تفاصيلها، وتتصرف داخل الحكاية، بحيث تقوم بالدور المسند إليها في الحكاية، وتعمل على إبرازه بمميزات الشخصية المرتبطة بها دون غيرها من الشخصيات الأخرى.
  • السارد: هو من يروي الحكاية ويقصها، وهو، غالبا غير الكاتب، وقد يكون في بعض الأنواع السردية هو الكاتب نفسه، كما في السيرة الذاتية مثلا، ويختفي السارد عادة وراء قناع أو أقنعة تروي الأحداث، إذن يمكن أن يكون شخصية من شخصيات النص السردي، يتحدث بلسانها ويحس بعواطفها، وينقل المشاهد بعينها، ويلتزم السارد بعدة وظائف منها: عرض الأحداث وتحريكها، وتوجيه السرد والتعليق عليه، والاتصال بالقارئ، والشهادة على صحة الحكاية.

شاهد أيضًا: من المهارات الفنية في كتابة القصة

الرؤية السردية

ويجيب مفهوم الرؤية السردية عن السؤال الآتي: مَن يعايش الأحداث ويُحِسُّ بآثارها؟، ويمكن أن تأخذ الرؤية السردية ثلاثةَ مظاهر مختلفة، وهي فيما يأتي: [3]

  • الرؤية من الخلف: وذلك حين يكون السارد عليما بكل شيء عن شخصيات الحكاية، ولايكون لهؤلاء أسرار يخفونها عنه.
  • الرؤية من الخارج: وذلك إذا كان السارد يعرف أقل مما تعرفه أي شخصية من شخصيات الحكاية، ولا يستطيع أن ينفذ إلى أي ضمير من الضمائر.
  • الرؤية المصاحبة: وذلك حين تكون معرفة السارد مساوية لمعرفة الشخصية الحكائية فقط، ولا يستطيع أن يمدنا بتفسير للأحداث.

شاهد أيضًا: من مؤلف رواية ديفيد كوبرفيلد

ومن خلال هذا المقال نكون قد بيّنا لكم ما هو النص السردي، وهو السرد عن الأحداث ونقلها باستعمال اللغة أو التصوير، أو غيرها من وسائل التعبير.

المراجع

  1. ^ uobabylon.edu.iq , الزمن السردي , 21-06-2021
  2. ^ alukah.net , النص السردي , 21-06-2021
  3. ^ wikiwand.com , نص سردي (أدب) , 21-06-2021
90 مشاهدة