ما هي أركان الصلاة

كتابة كتّاب محتويات - آخر تحديث: 24 فبراير 2020 , 21:02
ما هي أركان الصلاة

أهمية الصلاة

الصلاة هي دعامة الدين وأول شيء يُحاسب عليه الإنسان، لأن الإنسان مسؤول عن صلاته يوم القيامة، والشخص الذي فقد صلاته وضيعها، فقد دنياه وآخرته، وجعل الله لها شروطها وأركانها وواجباتها التي يجب اتباعها، فهي تقي الإنسان من فعل الشرور وتحصنه من الخطايا، فإن صحت الصلاة، صح سائر عمله، لذلك جعلها الله أول شيء يحاسب عليه بعد وفاته سهل الله علي عباده وجعل  عدد الصلوات الواجبة خمس في اليوم، يجب علي  المسلم العاقل معرفة أهميتها وعذاب تاركها، وفي هذا المقال سنناقش أركان الصلاة .

اركان الصلاة
اركان الصلاة

تعريف الصلاة

تعريف الصلاة وفقًا للشريعة: أنها عبادة لله – سبحانه وتعالى- وهي كلمات وأفعال محددة، وتفتح مع تكبير، وتختتم بالتسليم، وتسمى الصلاة لأنها تتضمن الدعاء لله سبحانه وتعالى.

أما تعريف الصلاة بالنسبة للمعنى الاصطلاحي، فيتم تعريفها على أنها عبادة ذات أفعال وأقوال محددة، منصوص عليها ومفروضة.

حكم الصلاة

الصلوات واجبة على كل مسلم عاقل بالغ راشد، ولا يجوز للمسلم أن يقصر فيها أو يتخلى عنها.

اركان الصلاة
اركان الصلاة

أركان الصلاة

أركان الصلاة هي الأساسيات، لأن الصلاة لا تصح بدونها، وهذا يعني إذا لم يتوافر واحدًا من الأركان، فلا يصح القول أنها صلاة صحيحة، ولذا يجب عدم إسقاط ركن من هذه الأركان سواء بشكل متعمد أو عن طريق السهو، كما أن أركان الصلاة هي أربعة عشرة ركن وهم كالتالي:

  •  القيام، والدليل على ذلك قوله تعالى: “( وَقُومُوا لله قَانِتِينَ )” البقرة :238 وقول الرسول -صل الله عليه وسلم- لعمران بن حصين :”( صَلِّ قَائِماً فَإِنْ لَـمْ تَسْتَطِعْ فَعَلَى جَنْبٍ ).”(1)
  •  تكبيرة الإحرام، وهي( الله أكبر )، لقوله صلى الله عليه وسلم في حديث المسيء في صلاته: ( إِذَا قُمْتَ إِلَى الصَّلاةِ فَكَبِّر..) رواه البخاري ومسلم .
  • قراءة سورة الفاتحة، فهي أيضًا ركن ضروري في كل ركعة، ويجب قراءة فاتحة الكتاب بشكل صحيح، لقوله صلى الله عليه وسلم: “( لا صَلاةَ لِمَنْ لَـمْ يَقْرَأْ بِفَاتِحَةِ الكِتَابِ)” رواه البخاري ومسلم.
  •  الركوع، وهنا يجب على الشخص أن ينحني حتى يكون قادرًا على لمس ركبتيه بيديه، ويستكمل ذلك بجعل ظهرك ذو شكل مسطح وتحويل الرأس نحوه، لقول الله عز وجل: “( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا )” الحج 77، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث المسيء في صلاته: “( ثُمَّ ارْكَعْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ رَاكِعًا)” رواه البخاري ومسلم .(2)
  • الرفع من الركوع، لقول النبي صلى الله عليه وسلم للمسيء في صلاته: ( … ثم ارفع… ) رواه البخاري ومسلم.
  • الاعتدال على الشكل القائم، لقوله صلى الله عليه وسلم للمسيء في صلاته:(ثُمَّ ارْفَعْ حَتَّى تَعْتَدِلَ قَائِمًا)رواه البخاري ومسلم.

أركان الصلاة الأخرى

  •  السجود يتلو الرفع من الركوع، واستكمله مما يسمح لجبهتك وأنفك ويديك وركبتيك وأصابع قدميك، ( على الأقل اجعل جزء من كل عضو ) أن يكونوا ملامسين للأرض، لقوله تعالى: “( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا )” الحج 7، وقال صلى الله عليه وسلم : ( ثُمَّ اسْجُدْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ سَاجِداً )، وادعو الله بكل ما تريد.
  •  القيام من السجود، وتكملة للحديث الذي سبق: “( ثُمَّ ارْفَعْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ جَالِساً ).”
  •  الجلوس بين السجدتين، والسنة للجلوس أن يكون الشخص جالسا على ساقه اليسرى وإقامة اليمين مع التوجه إلى القبلة.
  •  الطمأنينة، وذلك ما تم توضيحه في قول النبي صلى الله عليه وسلم للمسيء في صلاته: “(ثُمَّ ارْكَعْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ رَاكِعاً ، ثُمَّ ارْفَعْ حَتَّى تَعْتَدِلَ قَائِماً ، ثُمَّ اسْجُدْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ سَاجِداً ، ثُمَّ ارْفَعْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ جَالِساً.. )”.
  • التشهد الأخير، والدليل على ذلك قول النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: “( لا تَقُولُوا هَكَذَا، فَإِنَّ الله عَزَّ وَجَلَّ هُوَ السَّلامُ، وَلَكِنْ قُولُوا: التَّحِيَّاتُ لله… )”، رواه النسائي والدار قطني بإسناد صحيح.
  •  التشهد ثم التسليم، أو قبل التسليم، يمكن أن يدعو المصلي الله بكل ما يتمناه وهوعلى يقين بالإجابة.
  • الانتهاء من الصلاة والركعات المحددة، ثم قول مرتين: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وفقًا لما جاء في السنة لحديث ابن مسعود رضي الله عنه: “( أَنَّ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يُسَلِّمُ عَنْ يَمِينِهِ وَعَنْ شِمَالِهِ حَتَّى يُرَى بَيَاضُ خَدِّهِ : السَّلاَمُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ الله، السَّلاَمُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ الله) رواه أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه بإسناد صحيح.
  •  التتابع، إتمام الأركان بالتتابع كما تم ذكرها، فعلى سبيل المثال، إذا سجد الشخص قبل الركوع ستُبطل الصلاة.
اركان الصلاة
اركان الصلاة

شروط الصلاة

صحة الصلاة ترتبط بتوافر شروطها، وفي حالة كون أحد الشروط ناقصا، يتم إبطال الصحة، وهناك عدد من الشروط الخاصة في الصلاة، وهي دخول الوقت، وتغطية العورة، والنية واستقبال القبلة، والطهارة، ويتم شرح الشروط كالتالي:

  • دخول الوقت: يعد دخول الوقت أحد أهم الشروط لصحة الصلاة، حيث وافق العلماء بالإجماع على بطلان الصلاة إذا تمت قبل أن يحين وقتها.
  •  خمس صلوات، أربعة منها بين دلوك الشمس، حتى حلول الليل: وهم صلاة الظهر، وصلاة العصر، وصلاة المغرب، وصلاة العشاء، وصلاة الفجر، وقد تم تفصيل الأوقات في السنة النبيلة.
  •  تغطية العورة: اتفق العلماء بالإجماع على أن صلاة الشخص الذي يصلي كاشفا عورته باطلة.
  • الطهارة: الطهارة تنقسم إلى قسمين: طهارة الأشياء غير الطاهرة وطهارة الحدث، واتفق العلماء بالإجماع على أن صلاة المحدث باطلة.
  •  الوقوف باتجاه القبلة: أجمع العلماء على بطلان الصلاة لمن يصلي دون استقبال القبلة مع قدرته على فعل ذلك.
  •  النية: بما أن الله، جل وعلا، لا يقبل إلا عمل العبد بنية، فإن الصلاة صالحة فقط عند وجود النية فيها.

واجبات الصلاة

ترك أحد واجبات الصلاة عن غير قصد لا يسقطها، ويجب عليه سجود السهو، وواجباتها هي:

  •  التكبيرات غير تكبيرة الإحرام.
  • قراءة سورة الفاتحة.
  •  قول سمع الله لمن حمده: وذلك يتم عند الرفع من الركوع.
  • الحمد: أي قول الإمام والمأموم والمنفرد ” ربنا ولك الحمد “.
  •  القيام بالتسبيح في الركوع: أي قول ” سبحان ربي العظيم”.
  • القيام بالتسبيح في السجود: أي قول ” سبحان ربي الأعلى”.
  • واجب الاستغفار بين السجدتين: أي قول ” رب اغفر لي “.
  •  واجب التشهّد الأول والجلوس له.
اركان الصلاة
اركان الصلاة

الفرق بين الأركان والواجبات والسنة

الأركان تسقط الصلاة سواء كان ذلك عن قصد أو دون إدراك، ويجب القيام بها مرتبة ولا يجوز إجبارها عن طريق سجود السهو، لأن الأركان هي جمع لكلمة ركن، وفي اللغة: تعني الجانب الأقوى، والأساس.

أما بالنسبة للواجبات، فعند نسيانها، يتم إجبارها من خلال سجود السهو، أما بالنسبة للسنة، فلا تبطل بتركها عن قصد أو عن غير قصد.

يجب معرفة أن هناك العديد من اركان الصلاة التي يجب على المصلي القيام بها، وتأديتها على الشكل الصحيح ومعرفة الفرق بينها وبين الواجبات، وإدراك كل ما يتعلق بتلك الأمور حتى تكون الصلاة صحيحة مقبولة.

المراجع

  1. ^ سورة البقرة , آية: 238
  2. ^ سورة الحج , آية: 77
1373 مشاهدة