ما هي الدهون الثلاثيه .. ما عليك معرفته حول الدهون الثلاثيه  

كتابة أسماء - آخر تحديث: 5 أكتوبر 2020 , 21:10
ما هي الدهون الثلاثيه .. ما عليك معرفته حول الدهون الثلاثيه  

ما هي الدهون الثلاثيه سؤال مهمٌّ لأنّ الكثير من النّاس يخلط بينها وبين الكوليسترول الضّارّ. تعدّ الدهون الثلاثيه مقياسًا مهمًّا لصحّة القلب، وتؤدّي زيادتها في الدم إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، لكن يمكن أن تساعد خيارات نمط الحياة، التي تعزّز الصّحّة العامّة في تقليل الدهون الثلاثيه وهي نوع الدهون الموجودة في الدّم، والتي تتخزّن في الخلايا الدّهنيّة بعد أن يستخدِم الجسم حاجته من السّعرات الحراريّة بعد الوجبات، ويُطلق الجسم الدهون الثلاثيه بين الوجبات للحصول على الطّاقة.[1]

ما هي الدهون الثلاثيه

الدهون الثلاثية هي دهون في الدّم، يستخدمها الجسم للحصول على الطّاقة بين الوجبات، وعند استهلاك سعرات حراريّة أكثر ممّا يحرق الجسم، خاصّةً من الأطعمة الغنيّة بالكربوهيدرات، فقد ترتفع نسبة الدهون الثلاثية (فرط شحوم الدّم)، ويُعتبر النّطاق الصّحّيّ للدهون الثلاثيه في الجسم كما يلي:[1]

  • العادي: أقلّ من 150 ملليغرام لكلّ ديسيلتر، أو أقلّ من 1.7 ملليمول لكلّ لتر.
  • ارتفاع محدود: تتراوح نسبة الدهون الثلاثية من 150 إلى 199 ملجم/ ديسيلتر.
  • مرتفعة: من 200 إلى 499 مجم/ ديسيلتر.
  • مرتفعة جدًّا: من 500 مجم/ ديسيلتر.

اسباب ارتفاع الدهون الثلاثيه

عادة ما ترتفع الدهون الثلاثية بسبب:[2]

  • البدانة.
  • مرض السّكّريّ المُعالَج بطريقة سيّئة.
  • خمول الغدّة الدّرقيّة.
  • مرض الكلى.
  • تناول سعرات حراريّة أكثر ممّا يستهلك الجسم بانتظام.
  • شرب الكثير من الكحول.
  • مضاعفات بعض الأدوية، مثل تاموكسيفين، المنشّطات، حاصرات بيتا، مدرّات البول، الإستروجين ، حبوب منع الحمل.
  • الوراثة (في حالات قليلة).

ما هي اعراض زيادة الدهون في الجسم

عادة لا يُسبّب ارتفاع الدهون الثلاثية أعراضًا واضحة، لكن إذا كانت نسبة الدهون الثلاثية 500 ملليغرام لكلّ ديسيلتر فإنّها ستُسبّب:[3]

  • تورّم خطير في البنكرياس يسمّى التهاب البنكرياس.
  • تورّم الكبد أو الطّحال، وهذا يُسبّب ألمًا مفاجئًا شديدًا في البطن، وغثيانًا، وقيء، وحمّى، وتسارعًا في ضربات القلب، وتنفّسًّا سريعًا.
  • زيادة خطر الإصابة بالنّوبات القلبيّة والسّكتة الدّماغيّة.
  • ظهور رواسب دهنيّة تحت الجلد (الورم الصّفراويّ)، قد تكون ترسّبت دهنيّة صغيرة جدًّا، بلون أصفر أو برتقاليّ، خاصّة فوق المفاصل مثل المرفقين والرّكبتين، وقد تحدث على الجفون، وهي ليست خطيرة.
  • منع وصول الدّم إلى القلب أو الدّماغ، وهذا يُسبّب ألمًا في الصّدر، وتنميلًا ودوارًا أو عدم وضوح الرّؤية أو الصّداع الشّديد.
  • يرتبط فقدان الذّاكرة ببعض حالات ارتفاع الدهون الثلاثيه.

طرق خفض الدهون الثلاثيه

أفضل طريقة لخفض الدهون الثلاثيه هي خيارات نمط الحياة الصّحّيّ، مثل:[1]

  • ممارسة الرّياضة بانتظام، مثل دمج النّشاط البدنيّ في الأنشطة اليوميّة كصعود الدّرج أو المشي أثناء فترات الرّاحة.
  • تجنّب السّكّريّات والكربوهيدرات المكرّرة.
  • فقدان الوزن لمن يُعاني من فرط شحوم الدّم الخفيف إلى المتوسّط.
  • تناول الدّهون الصّحّيّة، مثل اللّحوم الحمراء، أو زيت الزّيتون.
  • استخدام الأدوية الخافضة للكوليسترول.
  • زيادة استهلاك زيت السّمك والنّياسين (حمض النيكوتينيك).

الفرق بين الكوليسترول والدهون الثلاثيه

يختلف الكوليسترول عن الدهون الثلاثيه بأنّه بروتين دهنيّ ينقسم إلى قسمين، الأوّل منخفض الكثافة وهو ضارٌّ؛ لأنّه يساهم في تراكم الدّهون في الشّرايين (تصلّب الشّرايين)،  والآخر هو الكوليسترول عالي الكثافة الجيّد؛ لأنّه يحمل الكوليسترول الضّارّ بعيدًا عن الشّرايين، ويعود إلى الكبد لتكسير البروتين الدّهنيّ منخفض الكثافة، وإخراجه من الجسم، وقد يحمي مستوى الكوليسترول الصّحّيّ من النّوبات القلبيّة، والسّكتة الدّماغيّة، لكنّ بعض الدّراسات تُشير إلى أنّ المستويات المنخفضة من الكوليسترول الحميد تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.[4]

يتردّد سؤال ما هي الدهون الثلاثيه كثيرًا؛ لأنّ البعض يعتقدون أنّ الدّهون كلّها سلبيّة، لكن في الواقع هذه الدهون مهمّة للحفاظ على صحّة الجسم وطاقته بين الوجبات، أو عند الصّيام، لأنّه يحرقها عندما لا يجد سعرات حراريّة كافية من الوجبات، لكنّها تُصبح خطيرة إذا تخطّت مستواها الطّبيعيّ، ومن مضاعفاتها الخطيرة التهاب الكبد، ويمكن التّحكّم فيها عن طريق تغيير نمط الحياة إلى صحّيّ أكثر، مثل الابتعاد عن السّكّريات والدّهون المكرّرة.

المراجع

  1. ^ mayoclinic , Triglycerides: Why do they matter? , 5-10-2020
  2. ^ uofmhealth , High Triglycerides , 5-10-2020
  3. ^ healthgrades , Signs of Very High Triglycerides , 5-10-2020
  4. ^ heart , HDL (Good), LDL (Bad) Cholesterol and Triglycerides , 5-10-2020
111 مشاهدة