ما هي المحفظة الاستثمارية

ما هي المحفظة الاستثمارية

ما هي المحفظة الاستثمارية؟ حيث تعتمد هذه المحفظة بشكل أساسي على امتلاك أكثر من أصل واحد، كما تهدف إلى تنمية رأس المال وتحقيق عائد مادي جيد في المستقبل عبر الاستثمار المتنوع والمرن، وسنتعرف وإياكم عبر موقع محتويات على مزايا المحفظة الاستثمارية، وعلى مخاطر هذه المحفظة.

ما هي المحفظة الاستثمارية

تعرف المحفظة الاستثمارية بأنها تجميع للاستثمارات يقوم به الأفراد أو الشركات، وهي عبارة عن مجموع ما تملكه المؤسسة أو الفرد من سندات أو أسهم في شركات متنوعة، والجدير بالذكر أن الهدف من هذه المحفظة يكمن في التنويع والحد من المخاطر، وذلك عبر امتلاك عدة أصول.[1]

شاهد أيضًا: طريقة تفعيل المحفظة في الراجحي

مزايا المحفظة الاستثمارية

تقدم المحفظة الاستثمارية مجموعة كبيرة من المميزات، أبرزها:

  • التنويع في الاستثمار وتشغيل الأموال في أكثر من أصل مالي وفئة استثمارية، الأمر الذي يحمي رأس المال من الخسارة بشكل كبير.
  • الاحتمالية التي تجعل المستثمر مستعد للحاجات الطارئة والنفقات، الأمر الذي يسمح له بتحقيق مختلف أهدافه المالية.
  • إمكانية تحليل تناسب كل أصل استثماري مع باقي الأصول الاستثمارية، بالإضافة إلى إمكانية دراسة الأداء العام للمحفظة.
  • الاعتماد على النهج الاستثماري المنظم الذي يضع هدفًا واضحًا وخطة محددة للاستثمار.
  • المرونة في الاستثمار عن طريق اختيار طريقة الاستثمار المناسبة.
  • السيولة التي تسمح للمستثمر بتداول أدوات الدخل الثابت أو الأسهم وتحويلها إلى نقد عند الحاجة.

أنواع المحافظ الاستثمارية

يوجد أنواع عديدة للمحافظ الاستثمارية، والتي تختلف باختلاف الهدف منها، وأبرز أنواعها:

  • المحفظة المهاجمة: تسعى هذه المحفظة إلى تحقيق أرباح عالية، وتستخدم من قبل المستثمرين الراغبين في تحقيق دخل عالي بأسرع وقت، لكن تتسم المحفظة المهاجمة بدرجة الخطورة العالية، لذلك تستخدم عادةً من قبل المستثمرين الأصغر سنًا، أو المستثمرين الذين لا يمانعون المخاطرة.
  • المحفظة الدفاعية: تعمل المحفظة الدفاعية على الاحتفاظ برأس المال الاستثماري والابتعاد عن المخاطر قدر الإمكان، وذلك عن طريق الاستثمار في السندات والأسهم التي تدر دخلًا جيدًا، لذلك تستخدم عادةً من قبل المستثمرين غير الراغبين بتحمل المخاطر العالية.
  • محفظة الدخل: وهي محفظة استثمارية تسعى إلى تأمين دخل منتظم عن طريق أرباح الاستثمارات المعتمدة على توزيع الأرباح، كسندات البلدية على سبيل المثال، وتستخدم عادةً من قبل المتقاعدين الراغبين بتأمين دخل منتظم.
  • محفظة المضاربة: وهي أكثر الأنواع مخاطرة، والتي تتطلب الدراسة والبحث بدقة، والجدير بالذكر أن أسهم المضاربة تمثل عادةً عمليات تداول وليس استثمار بغرض الشراء والحفاظ على الدخل المادي، حيث يوصي الخبراء بعدم استخدام أكثر من نسبة 10% من الدخل في تمويل هذا النوع من المحافظ الاستثمارية.
  • المحفظة الهجينة: تشمل هذه المحفظة العديد من الموارد الاقتصادية التي تتثمل بالسندات الحكومية، والأسهم الممتازة، أو صناديق الاستثمار العقار، والصناديق متعددة الأطراف، الأمر الذي يوفر المرونة والتنويم في الأصول.

الفرق بين المحفظة المالية والمحفظة الاستثمارية

يتمثل الفرق بين المحفظةِ المالية والمحفظةِ الاستثمارية بأن المحفظةَ المالية تضم الأموال المودعة ضمن حساب في البنك، أو ضمن حساب للتداول، بينما تضم المحفظةُ الاستثمارية مجموعة متنوعة من الأدوات المالية، كالسندات والأسهم التي تحدد قيمة هذه المِحفظة.

شاهد أيضًا: سعر فتح محفظة الراجحي

مخاطر المحفظة الاستثمارية

يوجد مخاطر عديدة للمحفظةِ الاستثمارية يمكن تلخيصها بالنقاط التالية:

  • مخاطر التضخم: حيث تكون قوة المحفظة الشرائية غير قادرة على مجاراة التضخم.
  • مخاطر السوق: والتي ترتبط في الغالب بالأصول، فقد يسبب انهيار سوق الأسهم انخفاضًا في معظم الأسهم، الأمر الذي قد يفقد الأصول قيمتها المالية.
  • مخاطر التركيز: فقد يؤدي التعرض لأصول وقطاعات مناطق محددة بشكل كبير إلى التعرض لمخاطر نظامية للجزء الذي يكمن فيه الخلل في المحفظة.
  • مخاطر إعادة الاستثمار: فمن الممكن أن تؤثر على بعض السندات داخل المحفظة.
  • أسعار الفائدة ومخاطر العملة: حيث يؤثران بشكل عام على المحفظةِ الاستثمارية.

في ختام هذا المقال نكون قد عرفنا ما هي المحفظة الاستثمارية وما أهم مزاياها، كما تعرفنا على الفرق بينها وبين المحفظة المالية.

المراجع

  1. ^marefa.org , محفظة استثمارية , 12/08/2022