معلومات عن الباندا

كتابة أندره عيد قره - تاريخ الكتابة: 7 أبريل 2021 , 22:04 - آخر تحديث : 7 أبريل 2021 , 22:04
معلومات عن الباندا

معلومات عن الباندا، والتي تعرف أيضاً بالباندا العملاقة، أو الدبّ الصيني، وهي من الحيوانات الثديّة، حيث تتميّز بهيكل الجسم الضخم، ذي الوجه الدائريّ. والذي كان يعتقد بأنّه من فصيلة الراكون، لكنّ الأبحاث الوراثيّة التي أجريت عليه أكّدت أنّه ينتمي لفصيلة الدببة. إنّه الحيوان الأكثر شعبيّة لما يمتلك من ملامح غريبة لطيفة ومثيرة.

معلومات عن الباندا

ضمن معلومات عن الباندا، حيث تُعرف بالباندا العملاقة، أو الدببة السوداء والبيضاء. وهي واحدة من أندر الثدييات في العالم. تعيش في البرية، حيث غابات الخيزران الكثيفة، في أعالي جبال وسط الصين الضبابيّة، والممطرة في جنوب غرب الصين. والاسم العلمي للباندا العملاقة هو Ailuropoda melanoleuca ، والذي يعني “قدم القط الأسود والأبيض”. وفيما يلي بعض المعلومات عن الباندا، كما يلي: [1] [2]

  • يعيش حوالي 1500 فقط من أقارب الدببة السوداء والبيضاء في البرية.
  • ينمو الباندا العملاق بين 1.2 إلى 1.5 متراً. بينما وزنه فيتراوح بين 75 كيلو غرام و135 كيلو غراماً. كما تزن أنثى الباندا البالغة 200 رطل.
  • يمكن للباندا أن يتسلّق ارتفاع يصل إلى 13000 قدم، لتتغذّى في المنحدرات العاليّة في موسم الصقيع. قد يبدون مستقرين، لكنهم متسلّقون ماهرون للأشجار وسباحون أكفّاء.
  • يرتاح في بعض الأحيان ذكور الباندا عن طريق الوقوف على اليدين.
  • تشتهر الباندا بأنّها خجولة، حيث لا يغامرون ويقتحمون المناطق التي يعيش فيها الناس. هذا يقيد الباندا في مناطق محدودة للغاية.
  • غالباً ما تُرى الباندا وهي تأكل في وضعية جلوس مريحة، حيث تمدّ أرجلها الخلفيّة أمامها.
  • لديهم حاسة شمّ متطوّرة للغاية يستخدمها الذكور لتجنّب بعضهم البعض ولإيجاد إناث للتزاوج في الربيع.
  • تظهر جهود الحفظ المحسنة وأساليب المسح الأفضل زيادة في أعداد الباندا البريّة.
  • يعيش المئات من حيوانات الباندا الأُخرى في مراكز التكاثر وحدائق الحيوان، حيث تكون دائماً من بين مناطق الجذب الأكثر شعبيّة.
  • يأتي الكثير مما نعرفه عن الباندا من دراسة حيوانات حديقة الحيوانات، لأن أبناء عمومتها البريّة نادرون للغاية ومراوغون.

نطاق الباندا الجغرافي

تعتبر الباندا بالفعل نادرة في الصين القديمة، وتقتصر الآن على مقاطعات في الجزء الأوسط من البلاد مثل Shanxi وGansu وSichuan. ضمن النطاق الإجمالي الذي يغطّي مساحة 29500 كيلو متر مربّع. ولكن 5900 كيلو متر مربّع فقط هي موطن الباندا. وضمن معلومات عن الباندا العملاقة تعرّفنا إلى أنّها تعيش في الغابات الجبليّة والغابات المختلطة الصنوبريّة والعريضة الأوراق حيث توجد أكشاك الخيزران. [1] [2]

وصف شكل الباندا

تتصف الباندا بشكلٍ عام، بأنّها تمتلك رأس دائري، وجسم ممتلئ، وذيل قصير. وفيها يلي نعرض بعض المعلومات عن شكل الباندا على سبيل المثال: [1]

  • ارتفاع الكتف من 65 حتّى 70 سنتمتر. تضخم منطقة الكتف والرقبة جنباً إلى جنب مع نهاية خلفيّة أصغر، مما يمنح الباندا العملاقة مشية غامضة.
  • تشتهر بعلاماتها المميّزة بالأبيض والأسود. الأطراف والعينين والأذنين والكتفين كلها سوداء وبقية الجسم أبيض. في بعض المناطق، يحتوي اللّون الأسود في الواقع على مسحة حمراء كستنائيّة. قد تكون العلامات الداكنة حول العينين هي السبب وراء شعبيّة هذه الحيوانات مما يمنحها مظهراً صغيراً بعيون واسعة.
  • تمتلك الباندا العملاقة أيضاً العديد من التكيّفات مع الجمجمة. لديهم قمّة سهميّة كبيرة أصبحت أوسع وأعمق ممّا أدى إلى وجود فكّين قويين.
  • الأضراس والضواحك أعرض وأكثر تسطّحاً من الدببة الأخرى، وقد طوروا حوافاً وفتحات واسعة من أجل طحن الخيزران القاسي.
  • من السمات البارزة لهذه الحيوانات وجود رقم إضافي قابل للمعايرة في اليد يُعرف باسم “إبهام الباندا”. لقد تسبب في ارتباك في الماضي فيما يتعلق بتصنيف هؤلاء الدببة. هذا الرقم ليس في الواقع إبهاماً، ولكنه وسادة من الجلد تغطّي عظم الرسغ.

اقرأ أيضاً: معلومات عن البرمائيات

معلومات عن غذاء الباندا

تعتبر الباندا من آكلات اللحوم. ولكن في حين أن الباندا تأكل من حين لآخر الحيوانات الصغيرة والقوارض والأسماك، فإنّ الخيزران يشكل 99 في المئة من نظامهم الغذائي، وخاصّة البراعم والأوراق. وفيما يلي بعض المعلومات عن غذاء الباندا على سبيل المثال: [1]

  • تأكل الباندا بسرعة، وتأكل كثيراً، وتقضي حوالي 12 ساعة يوميّاً في القيام بذلك. والسبب أنّهم لا يهضمون سوى خُمس ما يأكلونه.
  • بشكل عام، الخيزران ليس مغذّياً، وللبقاء بصحة جيّدة، عليهم أن يأكلوا الكثير – ما يصل إلى 15 في المئة من وزن الجسم في 12 ساعة – لذلك يأكلون بسرعة.
  • أضراس الباندا واسعة جداً ومسطحة، لذلك يساعد شكل الأسنان على سحق براعم وأوراق وسيقان الخيزران التي تأكلها.
  • يمكنهم قضم الخيزران بصوتٍ عالٍ، وإن كان سمكه يصل إلى بوصة ونصف. وتصل الكميّة حوالي 28 رطلاً من الخيزران.
  • لإيصال الخيزران إلى أفواهها، فإنّها تمسك بالسيقان بمخالبها الأماميّة، والتي تضخم عظام الرسغ التي تعمل كإبهام للإمساك بها.
  • يجب أن تكون كميّة الخيزران في أماكن سكنها كبيرة، وإلاّ فإنّها ستتضوّر جوعاً. حيث تهدّد ندرة الخيزران أعداد الباندا المحدودة بالفعل.

معلومات عن تكاثر الباندا

تصدر إناث الباندا رائحة خاصّة كنوعٍ من الإعلام عن الرغبة في التكاثر. وتصبح أكثر صخباً عندما تتقبّل الجنس. حيث بيّنت الدراسات حول الباندا النشطة وغير النشطة جنسياً، أن علامات الرائحة تتعلق بالنشاط الجنسي، ووجودها في الأسر – أي في حديقة الحيوان – يمكن أن يكون سبباً لضعف القدرة الإنجابيّة. وهناك بعض المعلومات عن تكاثر الباندا، على سبيل المثال: [2]

  • من المعتقد أن هذه الثدييات الرائعة هي حيوانات منعزلة، حيث يجتمع الذكور والإناث لفترة وجيزة فقط للتزاوج. ومع ذلك، تشير الأبحاث الحديثة إلى أن الباندا العملاقة تلتقي أحياناً خارج موسم التكاثر، وتتواصل مع بعضها البعض من خلال علامات الرائحة والمكالمات.
  • يتنافس الذكور فيما بينهم للحصول على أنثى للتكاثر.
  • يحدث التزاوج من آذار/ مارس إلى أيّار/ مايو.
  • الأنثى في حالة شبق لمدة 1 – 3 أيام تقريباً.
  • عادة ما يكون هناك تأخير في الزرع يمكن أن يستمر من 1.5 شهر إلى 4 أشهر. قد يكون هذا بسبب الظروف المناخيّة بحيث يولد الصغار في وقتٍ مستقر إلى حد ما. تكون الإناث أقل نشاطًا مع بداية الشبق، ومع ذلك فإنّها تصبح مضطربة، وتفقد شهيتها.
  • معظم الولادات في شهري آب/ أغسطس، وأيلول/ سبتمبر.
  • يستمّر التطوّر الجنيني الفعلي حوالي 1.5 شهر.

اقرأ أيضاً: معلومات عن الحصان الجسدية والتاريخية

معلومات عن صغار الباندا

عند الولادة، تكون صغار الباندا العملاقة، مثل جميع الدببة الأخرى، عمياء وعاجزة؛ ولكن على عكس معظم الدببة عند الولادة، فإن صغار الباندا العملاقة مغطاة بطبقة رقيقة من الفراء. وفيما يلي بض المعلومات عن صغار الباندا كما يلي: [2]

  • يولد صغار الباندا باللّون الوردي ويبلغ طولها حوالي 15 سنتمتر فقط.
  • تزن أشبال الباندا حديثي الولادة بين 85 إلى 140 جراماً. ولا يمكنهم الزحف حتى يبلغوا ثلاثة أشهر من العمر. يطورون لونهم لاحقاً.
  • بعد الولادة مباشرة، تساعد الأم في وضع الدب الرضيع في وضع يمكنه من الرضاعة.
  • تحدث الرضاعة حتى 14 مرة في اليوم، وتستمر لفترات تصل إلى 30 دقيقة.
  • تفتح حيوانات الباندا الصغيرة عيونها في عمر 3 أسابيع، ولا يمكنها التحرك من تلقاء نفسها حتى 3 – 4 أشهر. بينما يتم فطامها في حوالي 46 أسبوعاً.
  • قد يبقى الشبل مع والدته حتى 18 شهراً.
  • لقد وجد من دراسة الباندا العملاقة في الأسر (حديقة الحيوان) أن بعد خمسة أشهر من الحمل، تلد الإناث شبلًا أو اثنين، أي يكون لديهم توأمان. وعادة ما تختار الأم أحدهما وتعتني به. ونتيجة لعدم قدرتهن على رعاية كلا التوأمين، ويموت الآخر بعد فترة وجيزة.

معلومات عن عمر الباندا

عاش أحد الباندا العملاقة حتى عمر 34 عاماً في الأسر – أي في حديقة الحيوان – لكن هذا غير شائع. حيث يبلغ الحد الأقصى الطبيعي لمتوسط العمر المتوقع في الأسر 26 عاماً، ومن المدهش أنه يصل أحياناً إلى 30 عاماً. بينما العمر في البرية غير معروف. [1]

معلومات عن سلوك الباندا

على عكس العديد من الدببة الأخرى، فإن من المعلومات عن الباندا أنّها لا تدخل في السبات الشتويّ. ومع ذلك، سوف تنزل إلى المرتفعات المنخفضة خلال فصل الشتاء. لا تبني الباندا العملاقة أوكاراً دائمة، ولكنها تحتمي بالأشجار والكهوف. إنّها أرضيّة في المقام الأول، على الرغم من أنّها متسلّقة جيدة وقادرة على السباحة. هذا النوع هو انفرادي بشكل رئيسي باستثناء موسم التكاثر. تلعب الباندا الأم مع أشبالها، ولكن ليس فقط لإرضاء الصغار. حيث من خلال مراقبتها تبيّن أن قامت بعض الأمهات بالفعل بإيقاظ صغارها لبدء اللعب. [2]

وفي الختام، نكون قد أوجزنا بعض المعلومات عن الباندا، هذا الحيوان الذي ينتمي لفصيلة الدببة، ويعيش في الصين. إنّه من أكثر الحيوانات المهدّدة في الانقراض. ولذلك، لا بدّ وأن تقوم الهيئات والمؤسّسات المعنيّة بحماية الحيوانات بدعمها وتحافظ عليها قبل أن تنفق وتصبح من الذكريات.

المراجع

  1. ^ natgeokids.com , Facts about pandas , 7/4/2021
  2. ^ kids.nationalgeographic.com , Giant Panda , 7/4/2021
36 مشاهدة