من زاد على ثلاث في الوضوء فقد أساء، وتعدى، وظلم

من زاد على ثلاث في الوضوء فقد أساء، وتعدى، وظلم

من زاد على ثلاث في الوضوء فقد أساء، وتعدى، وظلم ، هو عنوان هذا المقال، ومعلومٌ أنَّ الوضوءَ شرطٌ من شروطِ صحةِ الصلاةِ، ولهذا الوضوء كيفيةٌ محددةٌ وععدٌ محددٌ، فما هي كيفيةُ الوضوء، وما هي صحةُ العبارةِ المذكورة في بداية هذا المقال، وما شرح الحديث الذي جاءت به هذه الجملة؟ وما هي فضائل الوضوء، كلُّ هذه الأسئلة سيجد القارئ الإجابة عليها في هذا المقال.

من زاد على ثلاث في الوضوء فقد أساء، وتعدى، وظلم

إنَّ هذه العبارةِ المذكورةِ تعدُّ عبارةً صحيحةً، وهي حديثٌ شريفٌ مرويٌ عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلم- ومتن هذا الحديث هو: “أنَّ رجلًا أتى النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقالَ يا رسولَ اللَّهِ كيفَ الطُّهورُ فدعا بماءٍ في إناءٍ فغسلَ كفَّيهِ ثلاثًا ثمَّ غسلَ وجهَه ثلاثًا ثمَّ غسلَ ذراعيهِ ثلاثًا ثمَّ مسحَ برأسِه فأدخلَ إصبعيهِ السَّبَّاحتينِ في أُذُنيهِ ومسحَ بإبهاميهِ علَى ظاهرِ أذنيهِ وبالسَّبَّاحتينِ باطنَ أذنيهِ ثمَّ غسلَ رجليهِ ثلاثًا ثلاثًا ثمَّ قالَ هَكذا الوضوءُ فمن زادَ علَى هذا أو نقُصَ فقد أساءَ وظلمَ أو ظلمَ وأساءَ”.[1]

شاهد أيضًا: هل المكياج يمنع الوضوء وهل تقبل صلاة المرأة

شرح حديث من زاد على ثلاث في الوضوء فقد أساء، وتعدى، وظلم

في هذا الحديث يبيِّن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنَّ السنةَ في الوضوءِ هي التثليث، وأنَّ الزيادةَ على غسلِ العضوِ أكثر من ثلاثِ مراتٍ يعدُّ تعدٍ وظلمٍ من المسلمِ، لكنَّ هذه الزيادة لا يبطل بها الوضوءُ، بل إنَّ الوضوءَ قد وقعَ صحيحًا تامًّا بالثلاثِ، والزيادةُ تردُّ لكنَّها لا تُبطل الوضوءَ.[2]

شاهد أيضًا: هل لمس الذكر ينقض الوضوء

كيفية الوضوء

إنَّ للوضوءِ كيفيتانِ، إحداهما مجزئة، والأخرى كاملة، وفي هذه الفقرةِ من مقال من زاد على ثلاث في الوضوء فقد أساء، وتعدى، وظلم، سيتمُّ بيانُ هاتينِ الكيفيتانِ، وفيما يأتي ذلك:

  • كيفية الوضوء المجزئة: بيَّن الله -عزَّ وجلَّ- كيفيةَ الوضوءِ المجزئ في قوله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ}،[3] وفيما يأتي ذكر خطواته، وفيما يأتي ذلك:
    • نية رفع الحدث أو استباحةِ الصلاة.
    • غسل الوجه مرةً واحدةً.
    • غسل اليدينِ إلى المرفقينِ مرةً واحدةً.
    • مسح الرأس مرةً واحدة.
    • غسل القدمينِ إلى المرفقينِ مرةً واحدةً.
    • الترتيب بين فرائض الوضوء.
  • كيفية الوضوء الكاملة: هناك كيفيةٌ كاملةً للوضوء، وهي الإتيانِ بفرائض وسنن الوضوءِ، وفيما يأتي ذكر هذه الكيفيةِ:
    • نية رفع الحدث أو استباحة الصلاة.
    • غسل الكفينِ ثلاث مرات.
    • المضمضة والاستنشاق ثلاثًا.
    • غسل الوجه ثلاث مرات.
    • غسل اليدينِ إلى المرفقينِ ثلاث مرات.
    • مسح الرأس مرةً واحدة.
    • غسل القدمينِ إلى المرفقينِ ثلاث مراتٍ.

شاهد أيضًا: هل الحجامة تنقض الوضوء

فضل الوضوء

إنَّ للوضوءِ فضلٌ عظيمٌ، وفي هذه الفقرةِ من مقال من زاد على ثلاث في الوضوء فقد أساء، وتعدى، وظلم سيتمُّ ذكر بعض فضائله، وفيما يأتي ذلك:

  • أنَّ الوضوء سببٌ من أسباب تكفير الذنوبِ والخطايا، وقد جاءت عددٌ من الأحاديث النبوية الشريفة الدالة على ذلك، منها قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “أَلا أدُلُّكُمْ علَى ما يَمْحُو اللَّهُ به الخَطايا، ويَرْفَعُ به الدَّرَجاتِ؟ قالُوا بَلَى يا رَسولَ اللهِ، قالَ: إسْباغُ الوُضُوءِ علَى المَكارِهِ، وكَثْرَةُ الخُطا إلى المَساجِدِ، وانْتِظارُ الصَّلاةِ بَعْدَ الصَّلاةِ، فَذَلِكُمُ الرِّباطُ”.[4]
  • أنَّ الوضوء سببٌ من أسباب انحلال عقد الشيطانِ عن الإنسانِ، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “يَعْقِدُ الشَّيْطَانُ علَى قَافِيَةِ رَأْسِ أَحَدِكُمْ إذَا هو نَامَ ثَلَاثَ عُقَدٍ يَضْرِبُ كُلَّ عُقْدَةٍ عَلَيْكَ لَيْلٌ طَوِيلٌ، فَارْقُدْ فَإِنِ اسْتَيْقَظَ فَذَكَرَ اللَّهَ، انْحَلَّتْ عُقْدَةٌ، فإنْ تَوَضَّأَ انْحَلَّتْ عُقْدَةٌ، فإنْ صَلَّى انْحَلَّتْ عُقْدَةٌ، فأصْبَحَ نَشِيطًا طَيِّبَ النَّفْسِ وإلَّا أَصْبَحَ خَبِيثَ النَّفْسِ كَسْلَانَ”.[5]

شاهد أيضًا: هل حليب الابل ينقض الوضوء

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي تمَّ فيه صحةُ عبارةِ من زاد على ثلاث في الوضوء فقد أساء، وتعدى، وظلم ، وأنَّه حديثٌ مرويٌ عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كما تمَّ فيه شرح متنِ الحديثِ الشريفِ، كما تمَّ بيان كيفية الوضوء المجزئة والكاملة، وفي ختام هذا المقال تمَّ بيان بعض فضائل الوضوء.

المراجع

  1. ^ صحيح أبي داوود، الألباني، عبدالله بن عمرو، 135، حديث حسن صحيح
  2. ^ islamqa.info , من زاد على الثلاث في الوضوء فقد أساء ولا يبطل وضوؤه , 2/11/2021
  3. ^ المائدة: 6
  4. ^ صحيح مسلم، مسلم، أبي هريرة، 251، حديث صحيح
  5. ^ صحيح البخاري، البخاري، أبي هريرة، 1142، حديث صحيح
54 مشاهدة