من هو مؤلف علم النحو واول من وضع النقاط على الحروف

كتابة دانا تيسير - تاريخ الكتابة: 10 نوفمبر 2020 , 19:11 - آخر تحديث : 10 نوفمبر 2020 , 17:11
من هو مؤلف علم النحو واول من وضع النقاط على الحروف

من هو مؤلف علم النحو ؟ علم النحو العربي هو العلم الذي يختص ببنية كلام اللغة العربية، من حيث التشكيل والإعراب، فمنه تتقسم الجمل في اللغة العربية إلى جملة فعلية وجملة اسمية وشبه جملة، ومنه نتعلم إعراب الكلمات من فعل مضارع أو ماض أو فعل أمر، ونتعلم تشكل الفعل حسب حركته الإعرابية أو البنائية، وفيه نتعلم ما هو الفاعل والمفعول به والمبتدأ والخبر ونحو ذلك، ويعد مهمًا جدًا لبقاء صياغة اللغة العربية سليمة من الخطأ واللحن.

نشأة علم النحو عند العرب

كانت اللغة  العربية في العصر الجاهلي نقِيّةً صافيَة تخلو من الخطأ واللحن، وذلك بفضل الطبيعة الجغرافية لأرض العرب وطبيعتهم، فالبحر يحيط بجزيرتهم من ثلاث جهات، فيحجزهم عن الأمم المجاورة، كما تحدّ حياتُهم القبليَّةُ طبيعتهم الاجتماعيةُ من انتشارهم في الأرض باتِّجاه الشَّمال. وقد ظلت اللغة العربية شطرًا من بداية عهد الإسلام نقيّةً من الأخطاء تنساب على ألسنة أبنائها بسهولة في أصواتها وأبْنِيتها دون حاجة إلى إعمال فكر. [1]

فالعرب يفهمون اللغة العربية بالفِطْرة التي وَرِثوها عن آبائهم، ولم تكن هناك حاجةٌ لما يَعْضُد السَّليقَة من ضوابط اللغة والإعراب، ثم وتبدّلت الأحوال، فتكدَّر صفو اللُّغة العربية، وضعُفت واضطربت الأَلْسُن، فظهرت الحاجة إلى استخراج القواعد ووضع ضوابط تَقُوم مَقامَ السليقة. وكان ظهور ذلك بالتحديد في أيام قيام الخلافة الرَّاشدة في المدينة المنورة، ثم تفاقمت الأمر وازدادت الحاجة مما هيأ العوامل لنشأة الدَّرس اللُّغَوي في المدينة أولًا، بسبب اللحن، وتهديده لغةَ الدين الإِسلامي، وخشية دخوله إلى نص القرآن الكريم.[1]

من هو مؤلف علم النحو

وعلى الرغم من أن أبو الأسود الدؤلي هو مؤلف علم النحو، وهو من قال برسم الضم والفتح والكسر والتنوين من خلال تقنية النطق بالفم، ثم الإشارة إلى التشكيل الرموز التي أصبحت بعد ذلك كسرة وضمة وفتحة، إلا أن انشغال النخب العربية بتلامذة أبو الأسود الدؤلي فاق اهتمامهم به شخصيا، فحاز تلامذته على الشهرة والرواج أكثر منه، على أن أهم المصنفات العربية اعترفت بفضله وسمته واضع علم النحو، ومن الجدير بالذكر أن ياقوت الحموي صاحب معجم الأدباء ومعجم البلدان عرفه بأنه “أول من وضع العربية، وقال صاحب كتاب الأغاني عنه:”كان الأصل في بناء النحو وعقد أصوله”. [2]

وبعد أبي الأسود الدؤلي جاء عنبسة المهري وأخذ النحو عنه، ثم ميمون الأقرن، وبعدهم ميمون بن أبي إسحاق الحضرمي وأخذ عن الأقرن، وأخذ عنه عيسى بن عمر، ثم الخليل بن أحمد الفراهيدي، ثم “سيبويه” الفارسي، ثم تلاه الأخفش، ثم أصيب الدؤلي بالطاعون التي ضربت البصرة العراقية، وقيل إنه مات بسبب مرض “الفالج” الذي أصابه. [2]

ابو الاسود ملك النحو العربي

أبو الأسود الدؤلي ,ولد عام 16 قبل الهجرة، ولد في الكوفة ونشأ في البصرة، واسمه ظالم بن عمرو بن سفيان بن جندل بن يعمر بن حلس بن نفاثة ابن عدي بن الديل بن بكر الديلي، ويقال له: الدؤلي، وفي اسمه ونسبه ونسبته خلاف كبير. وكان من سادات التابعين، وهو أول من وضع علم النحو، وشكّل المصحف. وكان قد صحب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، وشهد وقعة صفين. [3]
وهو أول من ضبط قواعد علم النحو، فوضع باب الفاعل، المفعول به، المضاف وحروف الرفع والجر والنصب والجزم. وأبو الأسود كان ممن أسلم على عهد النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم، ويغلب الظن أن أبا الأسود الدؤلي دخل الإسلام بعد فتح مكة عند انتشاره في القبائل العربية، وبعد وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم انتقل إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة[3]

اول من وضع النقاط على الحروف

اختلف في واضع النقاط على الحروف؛ حيث يقول البعض أنه هو أبو الأسود الدؤلي الذي وضع النقاط والحركات وشكل الكلمات، ومن ناحية أخرى يقول البعض هو نصر بن عاصم، والحقيقة أنه مع اتساع رقعة الدولة الإسلامية وعند دخول شعوب مختلفة في الدين الإسلامي، أصبح كل شعب يقرأ القرآن بالطريقة المناسبة له، فأثار ذلك خوف المسلمين من تغّير شيء في القرآن الكريم عن طريق لفظ أو تشكيل الحروف بطريقة مختلفة، بعد اختلاط العرب بالأعاجم، وظهر اللحن في اللغة العربية، وانتشر والتوت الألسنة، كما تفشى الخطأ، وعدم القدرة على التمييز بين الحروف المتشابهة رسماً، مثل الباء والتاء والثاء والنون، والفاء والقاف، والعين والغين، والجيم والحاء والخاء، والصاد والضاد، والسين والشين، خاصة بين حديثي العهد بالإسلام غير العرب. [4]

فخشي العلماء أن يستمر اللحن، ويصل إلى القرآن الكريم، فلجأوا إلى ضبط اللغة العربية نحويًا وإملائيًا، من خلال تشكيل أواخر الكلمات، وقاموا بضبط الحروف عن طريق تشكيلها وتنقيطها، حتى يذهب الالتباس والخطأ بين الحروف المتشابهة. وقد روي أن في يوم قام رجل رومي بإلقاء بعض الأبيات الشعرية بطريقة مضحكة على الحجاج، لأنها لم تكن منقوطة، فطلب الحجاج على إثرها من «ابن عاصم» أن يصحح الخطأ بوضع النقاط على الحروف. وقد أجمع علماء العربية أنه كان لنصر بن عاصم الليثي، الدور الأكبر والأبرز في وضع النقاط على الحروف.[4] والله أعلم.

فيما سبق أجبنا عن السؤال ” من هو مؤلف علم النحو ؟”، وقلنا أنه أبو الأسود الدؤلي، وأن ما دفعه لفعل ذلك هو خشية دخول اللحن والخطأ على اللغة العربية، ومنها إلى القرآن الكريم.

المراجع

  1. ^ learning.aljazeera.net , عوامل نشأة النحو العربي , 10/11/2020
  2. ^ alhadath.net , ابن الجزيرة العربية مؤسس النحو الذي عاش قرابة قرن واستخدم حركة الفم لتعليم التشكيل , 10/11/2020
  3. ^ islamstory.com , أبو الأسود الدؤلي , 10/11/2020
  4. ^ www.alittihad.ae , "نصر بن عاصم" أول من وضع النقاط على الحروف , 10/11/2020
1075 مشاهدة