من هي نائبة الرئيس الامريكي المنتخب

كتابة بتول المنصور - تاريخ الكتابة: 4 يوليو 2021 , 09:07 - آخر تحديث : 4 يوليو 2021 , 07:07
من هي نائبة الرئيس الامريكي المنتخب

من هي نائبة الرئيس الامريكي المنتخب جوزيف روبينيت بايدن الابن والذي يُطلق عليه اسم جو بايدن وهو الرئيس الذي يحمل ترتيب السادس والأربعون للولايات المتحدة الأمريكية حيث تسلم زمام الأمور في الولايات المتحدة في تاريخ مُنذ 20 يناير/ كانون الثاني من عام 2021، والذي كان يشغل منصب نائب رئيس الولايات المتحدة سابقاً، وقد شاع مرخراً الكثير من الأسئلة حول نائبة هذا الرئيس والتي سنتناول موضوعها في مقالنا هذا ونعرفكم على كل ما يخصها.

من هي نائبة الرئيس الامريكي المنتخب

إن نائبة الرئيس الاميركي المنتخب هي كامالا ديفي هاريس، وهي محامية وسياسية أمريكية الأصل ونائبة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، شغلت هاريس العديد من المناصب السياسية الهامة ففي عام 2017 كان عضو بمجلس الشيوخ الأميريكي لولاية كاليفورنيا، ورشحت نفسها قبل ذلك في عام 2020 عن طريق الحزب الديمقراطي الأمريكي لمنصب نائب الرئيس الأمريكي.

شاهد أيضاً: ما هو نظام الحكم في امريكا .. سياسة الولايات المتحدة الأمريكية

نائبة الرئيس الامريكي المنتخب السيرة الذاتية

كامالا ديف هاريس هي نائبة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، وتولت هذا المنصب بعد تدرجها بالمناصب التالية، مدعيًا عام لمقاطعة سان فرانسيسكو، مدعي عام في كاليفورنيا، وعضو مجلس الشيوخ الأمريكي، ولدت نائب الرئيس هاريس في أوكلاند بكاليفورنيا لعائلة تتألف من أم من الهند وأب من جامايكا، تخرجت من جامعة هوارد وجامعة كاليفورنيا كلية هاستينغز للقانون لتبدأ مشوارها السياسي، إليك أبرز المعلومات عنها:

  • الاسم الكامل: كاملا ديفي هاريس.
  • مكان الولادة: في ولاية كاليفورنيا.
  • تاريخ الولادة: ولدت في 20 من شهر أكتوبر/ تشرين أول من عام 1964.
  • العمر: بلغت من العمر 57 سنة حتى عام 2021.
  • الشهادة العلمية: تخرجت من جامعة هوارد وجامعة كاليفورنيا كلية هاستينغز للقانون.
  • الجنسية: تحمل الجنسية الأمريكية.
  • العمل: نائب الرئيس الأميريكي جو بايدن.
  • المناصب: تدرجت في المناصب التالية قبل أن تصبح نائب الرئيس جو بايدن، مدعيًا عام لمقاطعة سان فرانسيسكو، مدعي عام في كاليفورنيا، وعضو مجلس الشيوخ الأمريكي.

نائبة الرئيس الامريكي المنتخب الحياة السياسية

كان والدا هاريس نشطاء سياسيين غرسوا في نائب الرئيس هاريس حب العدالة، فقد شاركت في مظاهرات الحقوق المدنية وقدموا نماذج يحتذى بها مثل قاضي المحكمة العليا ثورغود مارشال إلى زعيمة الحقوق المدنية كونستانس بيكر موتلي والتي حفزها عملها لتصبح مدعية عامة، أثناء نشأتها كانت نائب الرئيس هاريس محاطةً بمجتمع متنوع الشرائح، في عام 2014 تزوجت من دوغلاس إمهوف، لديهم عائلة كبيرة مختلطة ترعى أطفالهم إيلا وكول.

نائبة الرئيس الامريكي المنتخب المناصب السياسية

في عام 1990 انضمت نائبة الرئيس هاريس إلى مكتب المدعي العام لمقاطعة ألاميدا حيث تخصصت في مقاضاة قضايا الاعتداء الجنسي على الأطفال، ثم شغلت منصب المدعي العام في مكتب المدعي العام لمقاطعة سان فرانسيسكو، وانتقلت لاحقًا لتشغل منصب رئيس قسم الأطفال والعائلات في مكتب المدعي العام بمدينة سان فرانسيسكو، وكان قد تم انتخابها كمدعية عامة لمقاطعة سان فرانسيسكو في عام 2003، وفي يخص الأحداث وضعت هاريس برنامجًا لإعطاء مرتكبي جرائم المخدرات لأول مرة بفرصة الحصول على شهادة الدراسة الثانوية والعثور على عمل، ويعد هذا البرنامج كنموذج وطني للابتكار وتخليص القانون من الجنايات وعد إنجاز كبير بحق وزارة العدل الأمريكية. 

في عام 2010 انتخبت هاريس لمنصب المدعي العام لولاية كاليفورنيا والإشراف على أكبر وزارة العدل في الولايات المتحدة، وكانت قد أسست أول مكتب لقضاء الأطفال في الولاية وأقامت عدة إصلاحات هي الأولى من نوعها والتي ضمنت قدرًا أكبر من الشفافية والمساءلة في نظام العدالة الجنائية، بصفته المدعي العام فازت هاريس بتسوية بقيمة 20 مليار دولار لسكان كاليفورنيا الذين تم حجز منازلهم، بالإضافة إلى ذلك حصلت على تسوية بقيمة 1.1 مليار دولار للطلاب والمحاربين القدامى الذين استغلتهم شركة تعليمية هادفة للربح، دافعت كاملا عن قانون الرعاية الميسرة في المحكمة وفرضت القانون البيئي وكانت رائدة وطنية في الحركة من أجل المساواة في الزواج.

شاهد أيضاً: كيف تتم الانتخابات الامريكية … توقعات الانتخابات الأمريكية 2020

إنجازات نائبة الرئيس الامريكي المنتخب

في عام 2017 أدت هاريس اليمين الدستوري في مجلس الشيوخ الأمريكي، وفي خطابها الأول تحدثت نيابة عن المهاجرين واللاجئين الذين تعرضوا للهجوم في تلك الفترة بصفتها عضوًا في لجنة الأمن الداخلي والشؤون الحكومية في مجلس الشيوخ، ناضلت من أجل حماية أفضل لأفراد DREAMers، كما دعت أعضاء المجلس إلى مراقبة أفضل للظروف المتدنية في مرافق احتجاز المهاجرين، ليس ذلك فقط بل عملت مع أعضاء من كلا الحزبين للحفاظ على الشعب الأمريكي في مأمن من التهديدات الخارجية وصياغة تشريعات من الحزبين للمساعدة في تأمين الانتخابات الأمريكية، فضلاً عن ذلك زارت العراق والأردن وأفغانستان للقاء العسكريين وتقييم الوضع على الأرض، كما شاركت في جلسات استماع لمرشحين اثنين للمحكمة العليا في العراق آنذاك، بصفتها عضوًا في مجلس الشيوخ دافعت هاريس عن التشريع لإصلاح الكفالة النقدية ومكافحة الجوع وتقديم إعانة من الإيجار وتحسين الرعاية الصحية للأمهات ومعالجة أزمة المناخ، ولأنها عضو في مجلس الشيوخ للبيئة والأشغال العامة، تمت الموافقة على مشروع قانونها المناهض للإعدام من الحزبين في مجلس الشيوخ في عام 2018، وقد تم التوقيع على تشريعها للحفاظ على الكليات والجامعات الخاصة بالزنوج التاريخية، وكذلك جهدها لبث رأس المال الذي تشتد الحاجة إليه في المجتمعات منخفضة الدخل خلال جائحة كورونا COVID-19.

في 11 أغسطس 2020 قبلت هاريس دعوة الرئيس جو بايدن لتصبح نائبه في الحكم وتساعده في توحيد الأمة، وتعد أول امرأة أميركية زنجية تشارك في حكم الولايات، وأول أميركية من جنوب آسيا تنتخب لمنصب نائب الرئيس، وأول امراة أمريكية تصل للمناصب التي وصلت لها كاملا وهي تصمم أن لا تكون أول وأخر امرأة تتسلم هذه السلطة.[1]

بهذا القدر من المعلومات نكون قد ختمنا لكم مقالنا هذا الذي تحدثنا فيه من هي نائبة الرئيس الامريكي المنتخب واستعرضنا لكم سيرتها الذاتية، كما أرفقنا لكم معلومات عن حياتها السياسية والمناصب السياسية التي تقلدتها وأنجزت بها.

المراجع

  1. ^ usa.gov , Presidents, Vice Presidents, and First Ladies of the United States , 3/7/2021
30 مشاهدة