ميقات اهل اليمن للحج والعمره

كتابة أيوب شامية - تاريخ الكتابة: 6 سبتمبر 2021 , 15:09
ميقات اهل اليمن للحج والعمره

ميقات اهل اليمن للحج والعمره موضوع هذا المقال وعنوانه، فمن الضّروري جدّاً للقادمين للحجّ أو العمرة التّعرف على الميقات المخصص لهم، وذلك لمعرفة المكان المُخصص ليتمّ المسلم الحاجّ منه الإحرام، فهو الرّكن الأول في نسك الحج أو العمرة، وبدونه لا تكتمل هذه العبادة العظيمة، وكذلك فإنّ لأهل اليمن ميقاتٌ خاصٌّ للحجّ والعمرة، سيقدّم موقع محتويات في هذا المقال تعريفاً شاملاً للمواقيت المكانيّة وسيعرّفنا بميقات اهل اليمن للحج والعمرة.

ماهي المواقيت المكانية للحج والعمرة ؟

إنّ المواقيت المكانية للحج والعمرة هي ما يُقصد فيها  في الفقه الإسلامي  المكان الذي يجب أن لا يتجاوزه المسلم القادم للمسجد الحرام لأداء مناسك الحج دون أن يكون محرماً، فهي الأماكن التي حدّدها رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- للإحرام لمن أراد أن يحجّ أو يعتمر من المسلمين، ويقابلها مواقيت زمانية هي شهور شوال وذي القعدة والعشر الأوائل من ذي الحجة، وهي التي تُعرف بأشهر الحج، والرّكن الأول من أركان الحج هو الإحرام، والذي يكون في المواقيت المكانيّة المحدّدة، والواقيت المكانية للحج والعمرة هي:[1]

  • ميقات أهل مصر والمغرب والشّام للحجّ والعمرة: وهو الجحفة، والتي تُعرف الآن ياسم رابغ في المملكة العربية السعودية.
  • ميقات أهل المدينة المنوّرة للحجّ والعمرة: وهو ذو الحليفة، المنطقة المعروفة الآن باسم أبيار علي، منها يحرم أهل المدينة والمارّين بها نحو الحرم.
  • ميقات أهل العراق للحج والعمره: وهو منطقة ذات عرق، التي تتموقع في شمال شرق مكّة المكرّمة.
  • ميقات اهل اليمن للحج والعمره: ومعها الهند وما جاورها، يسمّى يلملم المسمّى السعدية وهو جبل يقع جنوب مكّة.

ميقات اهل اليمن للحج والعمره

إنّ ميقات اهل اليمن للحج والعمره هو مكان الإحرام للرّاغبين من اهل اليمن القيام بمناسك الحجّ أو العمرة وهو يلملم المسمّى السعدية وهو جبل يقع جنوب مكّة. فالحجّ والعمرة من العبادات العظيمة في الإسلام، خصّهما الله -سبحانه وتعالى- بمكانٍ وزمانٍ محدّدين، فزمان الحجّ أشهر الحجّ والمكان هو مكّة المكرّمة، وكذلك جعل الله للنّاس مواقيت مكانيّة ليحرم عندها من قصد البيت الحرام حاجّاً أو معتمراً، ووضّح رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- تلك الأماكن في الحديث الشّريف الذي رواه الصحابي الجليل عبد الله بن عبّاس -رضي الله عنه- حين قال: “إنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وقَّتَ لأهْلِ المَدِينَةِ ذَا الحُلَيْفَةِ، ولِأَهْلِ الشَّأْمِ الجُحْفَةَ، ولِأَهْلِ نَجْدٍ قَرْنَ المَنَازِلِ، ولِأَهْلِ اليَمَنِ يَلَمْلَمَ، هُنَّ لهنَّ، ولِمَن أتَى عليهنَّ مِن غيرِهِنَّ مِمَّنْ أرَادَ الحَجَّ والعُمْرَةَ، ومَن كانَ دُونَ ذلكَ، فَمِنْ حَيْثُ أنْشَأَ حتَّى أهْلُ مَكَّةَ مِن مَكَّةَ”.[2]

فكان ميقات اهل اليمن للحج والعمره، وأهل الجنوب ومن كان قادماً من جهتهم، فهو “يلملم” منطقةٌ تقع جنوب مكّة المكرّمة على بعد مائة وعشرين كيلو متر تقريباً، فلا يجوز للحاجّ أو المعتمر القادم من اليمن أو من الجنوب أن يتجاوز هذا الميقات، إلا بعد الدّخول في نيّة الإحرام وارتداء لباس الإحرام، وكذلك باقي المواقيت وهذا الأمر يُعمم على كلّ حاجٍّ أراد أداء نسك الحج أو العمرة، فيحرم من الميقات المكانيّ الخاص لأهل المنطقة القادم منها، فلو تجاوز الحاج الميقات دون أن يُحرم فعليه أن يعود إليها والإحرام عندها، أو يجب عليه دم بذبيحةٍ يذبحها بعد الانتهاء من النّسك، والله ورسوله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: كيفية وشرح صفة الحج للمفرد

الحكمة من المواقيت المكانية

بعد معرفة ميقات اهل اليمن للحج والعمره من الضّروري معرفة الحكمة من المواقيت المكانية، فإنّ الحاج أو المعتمر عندما يعقد العزم للتّوجّه إلى مكّة المكرّمة لأداء عبادة الحج أو العمرة فإنّه يحرم من الميقات المخصّص له، وإنّ الحكمة من المواقيت المكانية ووضعها في الشّرع الحكيم أنّها تعمل على تعظيم وتقديس بيت الله الحرام، فقد خصّه الله -سبحانه وتعالى- بحصنٍ وحمى، أمّا الحمى فهو الحرم وأمّا الحصن فهو مكّة المكرّمة، وبالإحرام من المواقيت المخصّصة تُعقد النّيّة وتثبت في قلب المسلم الحاجّ، وذلك قبل الوصول إلى البيت الحرام، فيطهّر قلبه وبدنه وأفعاله وأقواله من الرّجس، وينشغل بالأعمال الصّالحة وذكر الله.[4]

أركان وواجبات الحج

أركان وواجبات الحج من الأمور التي ينبغي على المسلم أن يعرفها قبل نيّته أداء عبادة الحجّ، حتّى يكتمل حجّه وتكتمل عبادته، حيث تُقسم أعمال الحجّ إلى نوعين من الأعمال، أعمالٌ لا يصحّ الحجّ بترك شيءٍ منها ولا يقوم غيرها مقامها وهي أركان الحج، وأعمالٌ يصحّ الحجّ بترك شيءٍ منها ويُجبر المتروك منها بدم وهي الواجبات، أمّا أركان الحجّ فهي أربعةٌ عند جمهور أهل العلم، وهي:[5]

  • الإحرام وهو نيّة الدّخول في النّسك ولو مواقيت زمانيّة ومواقيت مكانية.
  • الوقوف بعرفة، فالحجّ عرفة كما أخبر رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- ووقته من زوال شمس التاسع من ذي الحجّة إلى طلوع فجر يوم النّحر.
  • طواف الإفاضة، ووقته بعد الوقوف بعرفة ومزدلفة ولا آخر لوقته.
  • السّعي بين الصّفا والمروة، وهو سعي الحجّ ووقته للمتمتع بعد الوقوف بعرفة وطواف الإفاضة، ووقته للقارن والمفرد بعد طواف القدوم.

واجبات الحج

أمّا واجبات الحجّ التي يصحّ الحجّ بدونها، ويُجبر نقصها بدم فهي:

  • أن يكون الإحرام من الميقات المُعتبر شرعاً.
  • الوقوف بعرفة إلى الغروب لمن وقف نهاراً.
  • المبيت بمزدلفة ليلة النّحر وهو واجبٌ عند أكثر أهل العلم.
  • المبيت بمنى ليالي التّشريق.
  • رمي الجمار، جمرة العقبة يوم العيد والجمرات الثلاث أيام التشريق.
  • الحلق والتّقصير وطواف الوداع.

شروط الحج

إنّ أهل العلم قد ذكروا في كتبهم ومؤلّفاتهم أنّ للحجّ شروطٌ، ما أن تتوافر عند شخصٍ ما وجب عليه الحج، فإن لم يحجّ فقد أثم لأنّه لم يبادر لأداء الفريضة الّتي أمره بها الله -تبارك وتعالى- في الإسلام، ولا بدّ بعد بيان ميقات اهل اليمن للحج والعمره من ذكر الشّروط، وهي خمسةٌ لا سادس لها وهي:[6]

  • الإسلام: فالكافر لا تُقبل منه العبادات، ولو أدّاها بكلّ أركانها ولم يخلّ بشروطها، لأنّ الإسلام هو العامل الأساسيّ لقبول العبادات والطّاعات، وحال فريضة الحجّ كحال سائر العبادات.
  • العقل: فمن الشّروط لأداء الفريضة أن يكون المسلم عاقلاً مدركاً لما يفعله ويقوله، ومستوعباً لمناسك الحجّ وأركانه، فلا يجوز ان يكون مجنوناً أو فاقداً لعقله، أو كان غير ثابت العقل.
  • البلوغ: أن يكون المسلم قد تجاوز أو صار في سنّ البلوغ، فالصّبي لا تجزئ حجّته، بل عليه بعد أن يبلغ أن يحجّ مرّةً أخرى.
  • الحريّة: ففريضة الحجّ لا تجزئ عن العبد الّذي لا يعتق، بل عليه بعد أن يحرّره صاحبه أن يحجّ مرّةً أخرى، فإن بقي طوال عمره عبداً سقطت عنه الفريضة.
  • الاستطاعة: فعلى المسلم أن يكون مالكاً لمالٍ يكفيه عند سفره، ويكفيه لطعامه وشرابه طوال فترة الحجّ، ويعيده إلى بلده، فإن لم يكن يتوفّر لديه المال الكافي، لم تجب عليه الفريضة.

شاهد أيضًا: صفة التمتع بالحج

إلى هنا وصلنا لنهاية مقال ميقات اهل اليمن للحج والعمره، الذي بيّن ما هي المواقيت المكانية للحج والعمرة، وما الحكمة من المواقيت المكانية، ثمّ عرّف بأركان الحج وواجباته وعدّد شروط الحج.

المراجع

  1. ^ marefa.org , مواقيت الحج , 06/09/2021
  2. ^ صحيح البخاري , البخاري/ عبد الله بن عباس/ 1524/صحيح
  3. ^ islamweb.net , المواقيت الزمانية والمكانية , 06/09/2021
  4. ^ al-eman.com , مواقيت الحج والعمرة , 06/09/2021
  5. ^ islamweb.net , أركان الحج وواجباته وسننه , 06/09/2021
  6. ^ islamqa.info , شروط وجوب الحج , 06/09/2021
15 مشاهدة