نقص الحديد .. تعرف على أعراضه وأسبابه وكيفية الوقاية منه

نقص الحديد .. تعرف على أعراضه وأسبابه وكيفية الوقاية منه

يُسبب نقص الحديد في الجسم انخفاض عدد كرات الدم الحمراء، مما يسبب حدوث مرض فقر الدم أو ما يسمى بالأنيميا، وهي حالة مرضية منتشرة خاصةً لدى الأطفال، لكن تؤثر على الصحة بشكل كبير، لذا يجب التدخل الطبي لعلاجها، وسنتعرف في هذا المقال على أسباب وأعراض نقص الحديد وطرق علاجها.

نبذة عن أنيميا نقص الحديد

يتكون الدم من جزأيْن، هما سائل البلازما والخلايا مثل كرات الدم الحمراء وكرات الدم البيضاء والصفائح الدموية، وأهم وظيفة لخلايا الدم الحمراء هي توصيل الأكسجين من الرئتين إلى أجزاء أخرى من الجسم، ويتم تصنيع تلك الخلايا عبر عدد من الخطوات المعقدة داخل النخاع العظمي.

أهم مكون خلايا الدم الحمراء هو الهيموجلوبين، وهو بروتين معقّد يوجد داخل تلك الخلايا، وعلى الرغم من أن خلايا الدم الحمراء تُصنع داخل النخاع العظمي، فإن هناك العديد من العوامل الأخرى المرتبطة بإنتاجها مثل عنصر الحديد الذي يعد مكون هام جدًا لتكوين جزيء الهيموجلوبين.

أسباب نقص الحديد

يحتاج النخاع العظمي إلى الحديد لصنع خلايا الدم الحمراء، لأنه يدخل في تركيب جزيء الهيموغلوبين، وإذا كانت كمية الحديد محدودة أو غير كافية بسبب أي من العوامل التالية يحدث نقص الحديد :

  • سوء التغذية وعدم تناول أطعمة غنية بالحديد.
  • وجود قرح في المعدة .
  •  وجود نزيف بطيء ومزمن مثل في حالات سرطان القولون وسرطان الرحم والبواسير.[1]

أعراض نقص الحديد

  • تقعر الأظافر، تصبح الأظافر هشة وتأخذ شكل الملعقة فيما يعرف باسم تقعر الأظافر(بالإنجليزية: koilonychia)، وفيه يرتفع منتصف حواف الظفر لإعطاء مظهر مستدير مثل الملعقة.
  • التعب الشديد، يشعر المصابون بنقص الحديد في الدم بالتعب والإرهاق الشديد، والذي يعتبر أحد الأعراض الأكثر شيوعًا لنقص الحديد، حيث يحدث لأكثر من نصف المصابين بنقص الحديد.
  • شحوب اللون، شحوب أجزاء مختلفة من الجسم خاصةً الوجه واللثة وداخل الشفاه والجفون السفلى والأظافر، والسبب في ذلك هو أن  الهيموجلوبين الموجود في خلايا الدم الحمراء هو الذي يعطي الدم اللون الأحمر، لذا فإن انخفاض مستواه بسبب نقص الحديد تجعل الدم أقل حمرة وتفقد البشرة لونها الصحي والوردي عند الأشخاص المصابين بنقص الحديد.
  • الصداع الشديد، وذلك لأن نقص الحديد يسبب نقص كمية الهيموجلوبين في الدم، وبالتالي لا تصل كمية كافية من الأكسجين إلى المخ، فتتضخم الأوعية الدموية في الدماغ مما تسبب حدوث الصداع.
  • خفقان القلب، وذلك لأن نقص الهيموجلوبين لا يسبب وصول كمية جيدة من الأكسجين إلى عضلة القلب فيعمل بجهد أكبر لحمل الأكسجين.[2]

علاج نقص الحديد

  • علاج السبب، يجب على المرضى الذين يُعانون من حالة مرضية تسبب نقص الحديد إحالتهم إلى طبيب أخصائي لعلاج السبب، مثل طبيب أمراض النساء في حالة النزيف المهبلي الشديد، أو طبيب أمراض الجهاز الهضمي لعلاج قرح المعدة أو البواسير.
  • تناول أقراص الحديد، ففي البالغين تكون جرعة الحديد 120 مللي جرام يوميًا لمدة ثلاثة أشهر، أما الجرعة المخصصة للأطفال هي 3 مللي جرام لكل كيلوغرام يوميًا، وقد وتصل إلى 60 ملغ يوميًا.
  • نقل الدم، قد يحتاج المصابون بنقص الحديد لنقل الدم، وذلك في الحالات الشديدة من والتي قد تسبب انخفاض هيموجلوبين الدم عن 6 خاصةً لدى السيدات الحوامل التي يؤثر نقص الحديد سلبيًا على صحة الجنين وسلامة الحامل.
  • تناول أطعمة غنية بالحديد، مثل الكبد والطحال البقري والبقول مثل الفول والعدس وتناول البيض والخضروات الورقية الداكنة مثل الملوخية والسبانخ وتناول المكسرات وبعض الخضروات مثل البروكلي والفاكهة مثل البطيخ والمشمش والفراولة.[3]
1797 مشاهدة