نقول عن الجسم أنه يتسارع إذا

كتابة asma - تاريخ الكتابة: 12 سبتمبر 2021 , 21:09
نقول عن الجسم أنه يتسارع إذا

نقول عن الجسم أنه يتسارع إذا ؟ أسئلة الفيزياء والعلوم تفاعلاً كبيرًا من رواد السوشيال ميديا، والسؤال الذي معنا اليوم هو من الأسئلة التي وردت في مادة في مادة العلوم للمرحلة المتوسطة الفصل الدراسي الأول للعام 1443 هـ، وسنحاول الإجابة عليه خلال هذا المقال.

نقول عن الجسم أنه يتسارع إذا

نقول عن الجسم أنه يتسارع إذا تغير وحدثت زيادة وارتفاع في سرعة الجسم نفسه، وبتعبير آخر إذا تغيرت وكان هناك زيادة في معدل السرعة المتجهة للجسم، ويمكن الإجابة عن السؤال بصورة أكثر تفصيلا: بأننا نقول عن الجسم أنه يتسارع إذا: تغيرت تلك السرعة المحددة، بشروط وضوابط متحكمة فيها منها أن يكون هناك ارتفاع في نسب ومعدلات السرعة التي تكون ذاهبة باتجاه ناحية الجسم نفسه.

شاهد أيضًا: من طرق تغيير تسارع الأجسام زيادة سرعة الجسم

تعريف التسارع

التسارع هو نسبة ومستوى تغير السرعة بالمقارنة للزمن، وربما تكون قيمتها موجبة، وقد تكون سالبة، وقد تكون صفرًا، و سرعة الجسم عند لحظة معينة تعني اندفاعه بسرعة فائقة نحو نهاية الهدف الذي سيصل إليه، وتختلف تلك السرعة قوة وضعفًا وسلبًا وإيجابًا.

حالات التسارع في الفيزياء الكلاسيكية

هناك ثلاث حالات للتسارع يمكن أن نجملها فيما يلي:

  • الحالة الموجبة للتسارع: وذلك عندما يكون تسارع الجسم في اتجاه وناحية اندفاع الحركة، وهنا تزداد وترتفع السرعة كلما مر الوقت وتدرج.
  • الحالة السالبة للتسارع: وذلك عندما تنخفض السرعة مع استهلاك الوقت، بحيث تقل السرعة كلما تقدم الوقت وتدرج، وذلك حتى اكتمال الحركة والاندفاع والتسارع لنهايته، وذلك مثل الضغط فجأة على الفرامل، وهو ما يؤدي إلى تباطؤ الجسم بسبب نقصان سرعته.
  • حالة التسارع صفر: وهي ما يطلق عليه التسارع الصفري، أي أن السرعة لا تتوقف ولا تتغير كلمات تدرج الزمن واستهلاكه؛ ذلك أن السرعة منتظمة.

شاهد أيضًا: ينص القانون الأول لنيوتن في الحركة على أن الجسم يبقى ساكنًا أو يتحرك بسرعة ثابتة في

السرعة هي القدرة على إحداث تغيير وتقاس بالنيوتن

السرعة هي القدرة على إحداث تغيير وتقاس بالنيوتن، لذلك فإن العجلة المتدحرجة باندفاع تعبر عن كثافة وسرعة متجهة ويقصد بها التغير في سرعة الجسم المندفع بالمقارنة للوقت المستهلك أو نسبة تغير السرعة واستهلاك الوقت المستخدم في التسرع والاندفاع، وتحول التسارع إلى الجسم بسبب تحكم حزمة من القوى التي تتحكم فيها وتؤثر بها حسب قانون نيوتن الثاني للسرعة.

يتسارع الجسم عندما

نقول عن الجسم بأنه يتسارع إذا تزايدت سرعته سرعته ثابتة تناقصت سرعة الحركة بخط مستقيم، فالتسارع هو مفهوم في الميكانيكا الكلاسيكية يطلق عليه اسم العجلة، ويعبر عنها بمقدار التغير في سرعة الجسم باستهلاك الوقت، وربما يأتي مساويًا للصفر أو يكون على هيئة قيمة موجبة أو قيمة سالبة، ويعد التسارع وحدة فيزيائية منحدرة أي تلزم إدراكها ذكر كل من القيمة والاتجاه ويمكن إدراكها وقياسها بـ المتر/ الثانية تربيع، وتستعمل العجلة في إدراك الكثير من القيم مثل عجلة السيارة المتحركة والركاب بداخلها واحتساب قيمة السرعة، ومن أفضل الأمثلة التي يمكن الاستفادة منها في هذا الصدد: حركة الإنسان بالنسبة للأرض فيما يعرف بعجلة الجاذبية الأرضية وهو عبارة عن مقدار ثابت يعادل 9.8 م/ ث2، ونلاحظ أن مؤشر التسارع تتغير وفقًا لموقعها بالنسبة للحركة إيجابًا، أو سلبًا تبعًا لنوع التسارع.

تباطؤ الجسم بسبب نقصان سرعته هو

تباطؤ الجسم بسبب نقصان سرعته هو السرعة اللحظية، أو ما يطلق عليه التسارع السلبي، والمقصود بهذا المفهوم إلى المعدل السالب للتسارع والذي يكون فيه اتجاه التسارع مضادًا لاتجاه الحركة، وأبرز نموذج ومثال عليه هو: توقف السيارة عند الضغط على الفرامل، ونقص السرعة مع استهلاك الوقت، وفي تلك الحالة عند تقييم معدل التسارع يتضح الاستنتاج بأنه قيمة سالبة وليست موجبة.

الفرق بين السرعة التسارع

بعد أن أدركنا أن تباطؤ الجسم وانخفاض سرعته يكون بسبب انخفاض سرعته، من اللازم تبيين الفرق بين كل من السرعة والتسارع وهما يعتبران من أبرز الكميات الفيزيائية والأكثر استعمالاً، حيث تشير السرعة إلى التغير الحاصل في موضع الجسم باستهلاك الوقت، وهي كمية فيزيائية قياسية ناجمة عن قسمة المسافة على الزمن وقيمتها بصفة مستمرة يتضح أنها قيمة موجبة، في حين أن التسارع أو ما يطلق عليه اسم العجلة هي عبارة عن كمية فيزيائية متجهة تنبئ عن التغير في السرعة مع استهلاك الوقت، ويمكن تقييمها عن طريق قسمة السرعة على الزمن، ولا يتوقف ذلك على القيمة الناتجة بصفة مستمرة موجبة، بل قد تكون سالبة أو مساوية للصفر أحيانًا.

شاهد أيضًا: عند اقصى ارتفاع تكون السرعة الرأسية للمقذوف تساوي

بعد 5 ثوانٍ، ظهر جسم متحرك بسرعة 20م ث

بعد 5 ثوانٍ، ظهر جسم متحرك بسرعة 20م ث، احسب عجلة هذا الجسم، تم الاهتمام بالعلوم المرتبطة بقياس السرعة عندما اخترع العالم جاليليو العجلة، وذلك حينما لفت نظره أن هناك ارتفاعًا مستمرًا في السرعة وبذات المقدار حينما كانت العجلة تتحرك منحدرة على سطح مائل، ثم شرع في اختراع قوانين متنوعة بهدف التمكن من قياس الأسباب والدوافع المتعددة في حدوث تلك الظاهرة والتي ترجع في النهاية إلى المسائل الفيزيائية، جوهر أن تفسير تلك الظواهر يتبلور في الفيزياء، وارتفاع السرعة هو مصطلح يطلق عليه مصطلح التسارع، وللإجابة على سؤال عن جسم حركته من السكون بعد 5 ثوانٍ، أصبحت سرعته 20 م ث، احسب عجلة هذا الجسم، ينبغي اتباع الإجراءات الآتية: التسارع = السرعة / الوقت، السرعة 20، الوقت 5، 5/20 = 4 أمتار في الثانية، يعتمد تسارع الجسم على القوة المحصلة المؤثرة فيه فقط صواب خطأ، بدا جسم حركته من السكون بعد 5 ثواني.

في ختام هذا المقال نكون قد أجبنا على سؤال نقول عن الجسم أنه يتسارع إذا وقد تعرفنا أن الإجابة الصحيحة تكمن في تغير وحدثت زيادة وارتفاع في سرعة الجسم نفسه.

7 مشاهدة