هل يجوز التهنئة بعشر ذي الحجة  

كتابة ريم بركات - آخر تحديث: 21 يوليو 2020 , 20:07
هل يجوز التهنئة بعشر ذي الحجة  

هل يجوز التهنئة بعشر ذي الحجة سؤالٌ يطرح نفسه مع قدوم كل مناسبة إسلامية جديدة تهلُّ على المسلمين، والآن قد أظلنا هذا الحدث الجَلل وقد يتساءل البعض عن مدى مشروعية أن نُهنئ بعضنا بعضًا بقدوم العشر الأُول من ذو الحجة، ولعل السطور التالية يكون فيها الإجابة.

هل يجوز التهنئة بعشر ذي الحجة

إن تسائل أحدنا فقال: هل يجوز التهنئة بالعشر من ذي الحجة فستأتيه الإجابة من الراسخين في العلم، فانطلاقًا من مبدأ الإسلام الراقي ومن تعاليمه الظاهرة لكل مُطلع فسنجد أن الأمر فيه سَعة فلا يمكن أن يُقال أن هذه بدعة أو أنها لا تَمُتُّ للدين بِصلة.

وإذا فتشنا قليلًا عن الآراء الواردة في هذا الأمر فسنجد أن أهل العلم قد أعدّوا بُشرى النبي –صلى الله عليه وسلم- لأصحابه بقدوم رمضان من الأمور الدالة على إمكانية التهنئة في المناسبات الشرعية والله تعالى أعلم.

شاهد أيضًا: ادعية ذي الحجة .. دعاء العشر الاوائل من ذي الحجة

انواع التكبير في عشر ذي الحجة

قد فرّق العلماء بين نوعين من “التكبير” وهما كالتالي:

  • التكبير الـمُطلق: والمقصود به أن يقوم المسلم بالتكبير ابتداءً من أول يوم من ذي الحجة وحتى نهاية أيام التشريق وهي أيام الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من ذي الحجة، وقد سُمّي هذا النوع مُطلق لأنه لا يتم قيْده بوقتٍ محدد ولا بحالةٍ معينة وإنما في جميع أوقات هذه الأيام.
  • التكبير الـمُقيد: والمقصود به أن يقوم المسلم بالتكبير ابتداءً من بعد صلاة فجر يوم عرفة وحتى صلاة عصر يوم الثالث عشر من ذي الحجة أي آخر يوم في أيام التشريق، وقد سُمّي هذا النوع مُقيد لأن فيه يتم التكبير بعد كل صلاة تحديدًا.

شاهد أيضًا: فضل عشر ذي الحجة

حكم التهنئة بعشر ذي الحجة

قد أشار السلف من أهل العلم وأقرّوا بأن الأصل في العادات اللفظية والفعلية هو الإباحة إلّا ما تم النهي عنه في الشرع، كما أن هذه التهنئة فيها من النفع للمؤمنين كالدعاء بعضهم لبعض وزيادة التآخي فيما بينهم والشعور بالأُلفة والمودّة والسرور، وكان ذلك جواب هل يجوز التهنئة بعشر ذي الحجة

شاهد أيضًا: فضل صيام العشر من ذي الحجة بالتفصيل

صفة التكبير بالعشر من ذي الحجه

إن أمر “التكبير” فيه سَعة فيمكن للمسلم أن يقول بأي صيغةٍ يراها حسنة، ولم يَرِد عن النبي –صلى الله عليه وسلم- صيغة معينة للتكبير وإنما ورد عن أصحابه –رضوان الله عليهم- ومن ذلك:

الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر كبيرًا – وقد وردت عن “سلمان الفارسي” رضي الله عنه.

الله أكبر كبيرًا، الله أكبر كبيرًا، الله أكبر وأجلُّ، الله أكبر ولله الحمد – وقد وردت عن “ابن عباس” رضي الله عنهما.

الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد – وقد وردت عن “ابن مسعود” رضي الله عنه.

وختامًا؛ لموضوعنا هل يجوز التهنئة بعشر ذي الحجة يجب طرق جميع أبواب الخير في هذه الأيام من الصوم وقراءة القرآن والتصدق والعفو والتسامح وخفض الجناح لأهله وإخوانه من المؤمنين؛ إذ بذلك تدوم السعادة الدنيوية والأُخروية إن شاء الله، فما أمتع التنعم بنعم الله تعالى على العبد في إطارٍ شرعي ومنهجٍ رباني.

421 مشاهدة
error: المحتوى محمي!!