هل يجوز صلاة الجمعة في البيت

هل يجوز صلاة الجمعة في البيت

هل يجوز صلاة الجمعة في البيت ؟ سؤال سيتم الإجابة عليه في هذا المقال، فمن الجدير بالذّكر أن يوم الجمعة يُعتبر سيد الأيام، وخيرها عند الله تعالى، وقد جعل الله تعالى فرضية صلاة الجمعة في المساجد، المعروفة باسم صلاة الجمعة وهي واجبة على الرجال والنساء والأطفال والعبيد  والأحرار والمسافرين والمرضى الذين لا يستطيعون دخول المسجد.

صلاة الجمعة

وقبل الإجابة على سؤال هل يجوز صلاة الجمعة في البيت؟ جديرٌ بالذّكر أنّ صلاة الجمعة واجبة في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، حيث يقول الله سبحانه وتعالى في محكم تنزيله: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إلى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ۚ ذلكم خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ*فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)، ووقت صلاة الجمعة وقت الظهيرة، فهي تبدأ بالشروق، وتنتهي بظل كل شيء يشبهها، وتؤدى في المسجد ويُسنّ صلاة ركعتين قبل الذهاب إليها، ومن السنة الذهاب إلى المسجد مبكرًا ويؤدي المسلم هذه الصلاة باتباع الإمام في كل ما يفعله بمعنى: ركوع الإمام بعد الركوع والسجود كذلك.

يؤدي المسلم هذه الصلاة باتباع الإمام في كل ما يفعله فيركع بعد ركوع الإمام، وكذلك يسجد بعد سجود الإمام، سواء في صلاة الجمعة أم غيرها من الصلوات، وفيما يأتي بيان كيفية صلاة الجمعة:[1]

  • يجوز للإمام الخطبة ويجب على المسلم أن يستمع إلى هذه الخطبة، ويحرم الحديث فيها أو اللهو أو اللعب بها.
  • تصلى الجمعة ركعتان، فمن السنة أن يقرأ الإمام بعد سورة الفاتحة ثم يكبر ويقرأ قل ربي العظيم ثلاث مرات في الركوع.
  • يقوم من الركوع ويقول سمع الله لمن حمده، ثم يكبر مرة أخرى، ثم سجد مرتين فيقول: ثلاث مرات في كل منهما السجدة: سبحان ربي الأعلى.
  • يكبر وينهض من السجود ويبدأ بالركعة الثانية ومن السنة أن يقرأ الإمام سورة المنافقون أو الغاشية في الركعة الثانية بعد سورة الفاتحة.
  • يختتم الركعة بالتكبير كما في الركعة الأولى ثم يقوم من الركوع ثم يكبر ثم يسجد مرتين ثم يجلس للتشهد والصلاة الإبراهيمية ثم يسلم من اليمين ومن الشمال.

شاهد أيضًا: فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

هل يجوز صلاة الجمعة في البيت

لا يجوز للرجل صلاة الجمعة في البيت لورود العديد من الأدلة الشرعية التي تؤكد وجوب الصلاة جماعة، باستثناء وجود أمراض معيّنة، فحكم صلاة الجماعة في البيت أثناء تفشي الوباء مرتبط بظروف صلاة الجمعة، وخاصة عدد الصلوات، والمكان الذي تؤدى فيه، وأما في عدد الصلوات فقد اتفق الأئمة على وجوب الجماعة لصحة صلاة الجمعة.

وقد جعل الشافعية والحنابلة صلاة الجمعة واجبة على أربعين شخصًا، وشدد الإمام أبو حنيفة على ثلاثة أشخاص غير الإمام، وهو الراجح، حتى لو كانوا في سفر أو مرضًا من يتأمل في السنة الصريحة الواردة في هذا الباب يعلم أنه لا يوجد نص واضح في وجوب عدد معين لصلاة الجمعة، والأصل في الشريعة أنه لا يشترط إلا بدليل من الكتاب السنة أو تشبيه صحيح.[2]

ما حكم صلاة الجمعة للمرأة في البيت

اتفق العلماء على أن صلاة الجمعة لا تجب على المرأة، فتؤدِّي صلاة الظهر في البيت أربع ركعات، واتفق العلماء على جواز حضور المرأة صلاة الجمعة تكفي صلاة الجمعة في المسجد ومع الإمام، وأداؤها في ذلك الوقت، ودليل النساء اللاتي شاركن في صلاة الجماعة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان واجب المرأة في ذلك الوقت الابتعاد عن العطور والزينة وحشد الرجال على الطريق والامتثال للأحكام الشرعية لمغادرة منزلها؛ والسبب في عدم وجوب صلاة الجمعة على المرأة هو إصرار المشرع على عدم حضور المرأة اجتماعات الرجل لما في ذلك من عواقب وتأثيرات سلبية بالنسبة لمن يؤدي صلاة الجمعة وحده في المنزل.

شاهد أيضًا: خطبة جمعة مكتوبة مؤثرة جدا

فهذا لا ينطبق على الرجل أو المرأة بما أن صلاة الجمعة واجبة فقط على الجماعة ولا تصح بمفردها، وإذا افترضنا أن جماعة من الرجال أو النساء تريد أداء صلاة الجمعة جماعة، فلا تنطبق عليهم كذلك؛ لأن الغرض من صلاة الجمعة هو أن يجتمع المسلمون في مكان واحد، ويستمعوا إلى الخطبة، ويستفيدوا منها، فإما أن تذهب المرأة إلى المسجد، وتؤدي صلاة الجمعة فيه، وتصح أو صلاة الظهر أربع ركعات في البيت، وأفضلها أن يصليها في البيت.[3]

أجبنا في هذا المقال على سؤال: هل يجوز صلاة الجمعة في البيت ؟ وتبيّن أنها واجبة على الرجل لورود العديد من الأدلة في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة والإجماع، كما بينا حكم صلاة الجمعة الخاص بالمرأة والعديد من المعلومات المتعلقة بصلاة الجمعة.

المراجع

  1. ^ وهبة الزحيلي، كتاب الفقه الإسلامي وأدلته للزحيلي (الطبعة الرابعة)، دمشق-سوريا، دار الفكر، صفحة 1291، جزء 2. بتصرّف. , 02-10-2021
  2. ^ مجموعة من المؤلفين (1424هـ)، الفقه الميسر في ضوء الكتاب والسنة، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، صفحة 97. بتصرّف. , 02-10-2021
  3. ^ كمال سالم (2003م)، كتاب صحيح فقه السزة وأدلته وتوضيح مذاهب الأئمة، القاهرة- مصرـ المكتبة التوفيقية، صفحة 583-586، جزء 1. بتصرّف. , 02-10-2021
39 مشاهدة