يرجع السبب في أهمية ترشيد استهلاك الماء إلى أن نسبة الماء الصالح للشرب قليلة على مستوى الأرض

يرجع السبب في أهمية ترشيد استهلاك الماء إلى أن نسبة الماء الصالح للشرب قليلة على مستوى الأرض

يرجع السبب في أهمية ترشيد استهلاك الماء إلى أن نسبة الماء الصالح للشرب قليلة على مستوى الأرض ، مع تزايد السكان وتزايد الطلب على المياه في العالم، علاوة على مشاكل إنتاج الطبيعة للمياه، بسبب التغيرات والتحولات المناخية؛ فإن الدعوات انطلقت لتطالب السكان بترشيد المياه، وفي هذا المقال نقترب من قضية ترشيد المياه وأسبابها.

يرجع السبب في أهمية ترشيد استهلاك الماء إلى أن نسبة الماء الصالح للشرب قليلة على مستوى الأرض

يرجع السبب في أهمية ترشيد استهلاك الماء إلى أن نسبة الماء الصالح للشرب قليلة على مستوى الأرض العبارة صحيحة وذلك راجع بالأساس إلى تقلص معدلات هطول الأمطار في الكثير من الأوقات، وذلك بالمقارنة للماضي حيث كانت معدلات الأمطار أعلى بالإضافة إلى قلة الاستهلاك، والاستخدام الرشيد للمياه يقلل الهدر من الماء، ومن ثم تبقى فرص المياه لإنتاج وزراعة المحاصيل الزراعية التي تحتاج إلى وفرة المياه، وهو ما اتجهت إليه الكثير الدول والحكومات خلال النصف قرن الأخير، وتعتمد سياسة الترشيد على أطر وآليات كثيرة منها التحلية وقلة الهدر، والتوزيع العادل للمياه على المنازل والشركات من خلال مواسير وأنابيب مرنة ومحافظة على المياه، وكذلك استخدام الصنابير الموفرة للمياه.

شاهد أيضًا: ما هي الفقرة 4 من قواعد إجراءات ترشيد استهلاك المياه

لماذا يتم القيام بترشيد استهلاك الماء

يعتبر الماء سبب الحياة، وعصبها وبدونه فالعالم إلى فناء، ومن هنا لزم الاهتمام به وتوفيره، وعدم الهدر فيه، وهو يقوم على عدة وسائل، ومع تزايد عدد السكان في العالم، والإقبال الكثيف على استهلاك المياه، بالإضافة إلى إسراف المواطنين في استهلاك المياه، أصبحت الحاجة ملحة إلى الترشيد والتخفيض من الاستهلاك غير المحسوب للمياه، وقد عقدت الكثير من المؤتمرات من أجل المحافظة على المياه وعدم استهلاكها بوحشية، واعتبار نقطة الماء تساوي حياة إنسان أو كائن حي من الكائنات المتوافرة في الطبيعة والهامة لها، والتي يؤدي إنخفاض المياه إلى نفوذها بالملايين سنويًا، مما يضر بالبيئة.

كيف يتم ترشيد استهلاك المياه؟

هي عبارة عن آليات وتقنيات فكر فيها البشر بقدر حاجتهم للمياه وخوفًا من نفاذها من الطبيعة مما ينذر هلاك الكائنات الحية، وهذا ما دعا البشر إلى اختراع آليات ووسائل حديثة لتقليل استخدام المياه، وتعتبر بعض آلات الضبط الحديثة هائلة في عملية التوفير وصلت إحداها إلى توفير ما يفوق 80% من معدلات الإيجار المائي، وبعضها قام بتوفير 50% من معدلات الإهدار.

شاهد أيضًا: طرق للتقليل من استهلاك الماء

أدوات ترشيد استهلاك الماء

يتوافر الكثير من أدوات ترشيد استهلاك الماء، والتي بالإمكان إدخالها وتثبيتها على أنابيب استخدام المياه الموصلة للمنازل أو دور العبادة أو المدارس بهدف تقليل هدر المياه ومنها على سبيل المثال:

  • دُش توفير المياه: وهو عبارة عن آلة لترشيد المياه أثناء الاستحمام تضخ الماء عندما تقترب من الجسد وعند الابتعاد تفصل الماء، ويعمل من خلال آلية الرؤوس المضغوطة، وعددها خمس رؤوس، بالإضافة إلى أداة تهوية تسمح بالضغط وعدم تسرب المياه.
  • أداة التّهوية منخفضة التّدفق في صنابير المياه: وهي من الأدوات التي تستخدم كثيرًا داخل الأماكن التي تستخدم فيها كميات كبيرة من المياه كالمدارس والجامعات والمساجد، وقد استطاعت تلك الأداة تخفيض المياه بمعدل 4% وهو معدل جيد من التوفير سيزداد مع الوقت ومع اتباع التعليمات.
  • المرحاض ثنائي التّدفق: وهو يوفر قدرًا كبيرًا من الماء، حيث تبين أن المرحاض يستهلك حوالي ثلث استهلاك المياه من المنازل في العام، وتركيب المرحاض ثنائي التدفق، فإنه يقلل من تلك النسبة.
  • أنظمة الرّي بالتّنقيط: وهي من الوسائل الآمنة والجيدة سواء للمحاصيل نفسها أو التربة، فضلا عن محافظتا على المياه بدرجة كبيرة حيث يحد من تبخر المياه، ويخفض من الترسب الأفقي للمياه.
  • صنبور المطبخ الإلكتروني: وهو من الأدوات الحديثة التي أصبحت التصاميم الداخلية للمنازل مهتمة بها كقطع ديكور داخل المطابخ والحمامات وفي نفس الوقت تعمل على تخفيض هدر المياه.
  • رشاشات الماء الذكية: وهي الأحدث على الإطلاق في عملية المحافظة على المياه، وتعمل على تخفيض حوالي نصف الاستخدام المائي سنويًا، وهي النسبة الأضخم على الإطلاق.

في نهاية المقال نكون قد تعرفنا على يرجع السبب في أهمية ترشيد استهلاك الماء إلى أن نسبة الماء الصالح للشرب قليلة على مستوى الأرض ، وعرفنا أن العبارة صحيحة، علاوة على الكثير من المعلومات عن ترشيد المياه والآليات والأدوات المتعلقة بذلك.

86 مشاهدة