أي مما يأتي يعد تركيبا يساعد على إحتفاظ الزواحف بالماء وحمايتها من الجفاف

أي مما يأتي يعد تركيبا يساعد على إحتفاظ الزواحف بالماء وحمايتها من الجفاف

حل سؤال أي مما يأتي يعد تركيبا يساعد على إحتفاظ الزواحف بالماء وحمايتها من الجفاف ، فالكائنات الحية المتنوعة سواء النباتية أو الحيوانية كلها تمتلك قدرةً على التكيف مع بيئتها والظروف التي تعيش فيها من خلال أعضاء أو أجهزة في جسمها أو صفات معينة خلقها الله بها، وموقع محتويات في سطور مقاله التالي سيقدم أبرز المعلومات حول الزواحف وحياتها بالإضافة لحل السؤال الوارد أعلاه.

أي مما يأتي يعد تركيبا يساعد على إحتفاظ الزواحف بالماء وحمايتها من الجفاف

إن الجلد الحرشفي للزواحف من أبرز ما يساعد على احتفاظها بالماء بالإضافة لكونها من ذوات الدم البارد، والزواحف هي حيوانات رباعية الأرجل من شعبة الحبليات، وقد سميت زواحف كونها تتحرك، وتنتقل من مكان لآخر زحف، ويوجد أربع رتب من الزواحف هي التمساحيات التي تضم ثلاثة وعشرين نوعًا وخطيمة الرأس التي تضم نوعين اثنين فقط، والحرشفيات وهي التربة الأكبر وتضم أكثر من سبعة آلاف وتسعمائة نوع ومن بينهم الأفاعي، أما المجموعة الأخيرة فهي السلحفيات وتضم ثلاثمئة نوع.

شاهد أيضًا: هل سرطان البحر من الزواحف

الجلد عند الزواحف

بالرغم من وجود أربع رتب من الزواحف ووجود أكثر من ثمانية آلاف نوع، فإن كافة أنواع الزواحف تتشابه في الجلد، الذي يكون مغطى بحراشف الذي يكون درعًا واقيًا يحمي أعضاءها الداخلية من التعرض للضرر خلال الزحف والتنقل، ويحميها من درجات الحرارة العالية أو المنخفضة على حد سواء ويساعد في المحافظة على رطوبة الجسم وعدم فقدان كميات من الماء لا سيما في الأجواء الحارة، ومن الجدير ذكره أن جلد الزواحف قد يتبدل أكثر من مرة في العام بسبب نمو حراشف جديدة تحت الحراشف القديمة؛ مما تتسبب بتداعي هذه الأخيرة وانسلاخها عن الجسم، وبشكل عام فإن السحالي والثعابين يكون لها طبقة جلدية متداخلة من الحراشف، بينما الزواحف الأخرى تمتلك طبقات منفصلة من الحراشف، وتمنع هذه الطبقات تبخر الماء وبخاصة كون الزواحف تضطر أحيانًا للعيش في بيئات قاسية محرومة من الماء لفترات طويلة.[1]

وفي ختام هذا المقال تم تقديم حل سؤال أي مما يأتي يعد تركيبا يساعد على إحتفاظ الزواحف بالماء وحمايتها من الجفاف، وأهم المعلومات حول الزواحف وأنواعها وطبيعة جلدها والحراشف التي تغطيه وتمنع الماء من الخروج من الجسم.

المراجع

  1. ^intechopen.com , Reptilian Skin and Its Special Histological Structures , 18/09/2022