اذاعة عن الصلاة

كتابة آلاء الورداني - آخر تحديث: 24 فبراير 2020 , 19:02
اذاعة عن الصلاة

نقدم لكم فيما يلي اذاعة عن الصلاة كونها عمود الدين وفريضة على كل مسلم بالغ عاقل وشرط صلاح حال المرء وصلاح حياته، لكن الملهيات الكثيرة من حولنا اليوم جعلت الكثير من الأشخاص يهملون في صلاتهم سواء بتأخيرها أو بعدم تأديتها على الإطلاق، بالرغم من كونها أول ما يحاسب العبد عليه وبالرغم من كونها هي الصلة التي تربط بين المرء وربه وتمكنه من لقاءه في اليوم خمس مرات ليفيض بما يحمله قلبه من هموم وليدعوا بما يشتهيه من خيرات الدنيا والآخرة. ومن الأساسيات التي ينبغي أن يتعلمها الطلاب في المدارس هي أهمية الصلاة وكيفية تأديتها، ومن الطرق التي يمكن اللجوء إليها لتحقيق هذا الأمر هي الإذاعة.

اذاعة عن الصلاة

حينما تواعد أحد أصدقائك للخروج سويًا فإنك ترتب لهذا اللقاء لعدة أيام، وقبل اللقاء تتأهب جيدًا وترتدي أفضل الملابس وتحرص على الوصول في الوقت المحدد حتى أنك قد تغادر مبكرًا حرصًا منك ألا تتأخر عليه، وهذا الأمر يتعلق بشيء دنيوي وبلقاء بشري فما بالك إن كان لقاءك سيكون مع الله جل جلاله، ألا يستحق منك كل هذا الاهتمام؟ وألا يتطلب منك الترتيب لها اللقاء والحرص على ألا تكون متأخراً.

لذا زملائي يسعدنا نحن طلاب الصف/………………..تقديم الإذاعة المدرسية لهذا اليوم الموافق/……………، والتي سنتحدث من خلال فقراتها عن الصلاة آملين من المولى أن يجعل حديثنا التالي سببًا في تمسك ولو شخص واحد فقط بصلاته.

مقدمة اذاعة عن الصلاة

  • بسم الله الرحمن الرحيم خير مرشد ومعين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد، نتحدث معكم اليوم عن عماد الدين وهي الصلاة التي لا تتطلب تأديتها من اليوم بأكمله سوى ساعة واحدة فقط من أصل أربعة وعشرين ساعة، ومع ذلك فكثير منا يهملها وكثير منا يؤجلها والأسوأ هو من يلغيها تمامًا من يومه كأنها لم تفرض عليه ولن يحاسب عنها.
  • دعونا لا نطيل الحديث عليكم ونستمع سويًا لأوى فقرات الإذاعة وهي القرآن الكريم.

فقرة القرآن الكريم عن الصلاة

  • لا يوجد خير من كلام الله سبحانه وتعالى للاستماع إليه في بداية اليوم ليضفي عليه بركةً ويمنًا، والقرآن الكريم يرتلها لنا الطالب/…………….
  • بسم الله الرحمن الرحيم :” وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَن يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُوا لَكُمْ عَدُوًّا مُّبِينًا * وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلَاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِّنْهُم مَّعَكَ وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُوا فَلْيَكُونُوا مِن وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّوا فَلْيُصَلُّوا مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُم مَّيْلَةً وَاحِدَةً وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِن كَانَ بِكُمْ أَذًى مِّن مَّطَرٍ أَوْ كُنتُم مَّرْضَى أَن تَضَعُوا أَسْلِحَتَكُمْ وَخُذُوا حِذْرَكُمْ إِنَّ اللَّـهَ أَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُّهِينًا”.

فقرة الحديث الشريف عن الصلاة

والآن مع خير كلام خلق الله أجمعين والحديث الشريف يقدمه لنا الطالب/…………

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :”أَرَأَيْتُمْ لو أنَّ نَهْرًا ببَابِ أَحَدِكُمْ يَغْتَسِلُ منه كُلَّ يَومٍ خَمْسَ مَرَّاتٍ، هلْ يَبْقَى مِن دَرَنِهِ شيءٌ؟ قالوا: لا يَبْقَى مِن دَرَنِهِ شيءٌ، قالَ: فَذلكَ مَثَلُ الصَّلَوَاتِ الخَمْسِ، يَمْحُو اللَّهُ بهِنَّ الخَطَايَا”.

فقرة حكمة اليوم عن الصلاة

  • ياله من تشبيه بليغ يحدثنا به خير الأنام فكأن الصلاة كنهر نغتسل به في اليوم خمس مرات فتمحو ما ارتكبناه من ذنوب وخطايا، أما الآن لنرى ما تحمله لنا الحكمة عن الصلاة وحكمة اليوم يقدمها لنا الطالب/…………..
  • يقول علي عزت بيجوفيتش :”ليست الصلاة مجرّد تعبير عن موقف الإسلام من العالم، إنما هي أيضٍا انعكاس للطريقة التي يريد الإسلام بها تنظيم هذا العالم”.
  • يقول جلال الخوالدة :”حين يشتد الوجع، ويتصاعد الألم، ليس هناك علاج فوري وفاعل مثل وصفة الصبر والصلاة لتهدأ النفس وتعود إلى طبيعتها”.

هل تعلم عن الصلاة

دعونا نتعلم المزيد عن الصلاة وفضلها، وفقرة هل تعلم يتولى تقديمها الطالب/……………………

  • هل تعلم أن الصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام.
  • هل تعلم أن المرء لا يفارقه الشعور بالضيق طالما هو تارك للصلاة.
  • هل تعلم أن أقرب وقته يكون العبد فيه قريبًا من ربه هو في السجود.
  • هل تعلم أن أجر الصلاة في المسجد يعادل أضعاف الصلاة في المنزل.
  • هل تعلم أن الصلاة هي العامل الرئيسي في استقامة حياة العبد.

فقرة الشعر عن الصلاة

والآن الطالب/…………….. سيلقي علينا قصيدة تمس القلوب بكلماتها فدعونا نستمع إليها.

“يــا تارك الصــلاة إلـى متى
تـأبى الصلاة وتهجر الركعاتِ
لم التكاسل عن أداء فريضـــةٍ
وأراك صاروخا ً إلى الشهواتِ
مالي أراك إلى الصلاة مخــدرا
وأراك منــطلقا إلى العثراتِ
ناداك ربك للــقاء بخمســـةٍ
وتقــول يا رب لسـت بـآتِ
أكثيرٌ على من خلق الورى دقائقٌ
وعـلى حبيبـك تهدر الأوقاتِ
أولا تخــاف من المنية بغتــةً
وتخـاف أن تأخذك في لحظاتِ
أتراك حقًا في الـحياة مخــلـدا
فـلم القـبور مساكن الأمواتِ
فرعون وهامان وغيرهما مضـوا
ومصـيرهم ظلمات في ظلماتِ
ومن الرجال من يواريهم ثــرى
لكـنهم أحيــاء في الجناتِ
فاختر طريقك في الحياة فإنمــا
أعمارنـا ساعـات في ساعاتِ”

نصيحة عن الصلاة

  • أعد لنا الطالب/………………. تحت إرشاد وتوجيه معلمنا الفاضل/………… بعض النصائح عن الصلاة فدعونا نستمع له سويًا.
  • المغريات من حولنا كثيرة للغاية وهي تحديات حدثنا عنها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأرشدنا لمجاهدة النفس عنها لنفوز بالجنة، وخير ما نجاهد أنفسنا للالتزام به هي الصلاة.
  • وحتى نتمكن من التغلب على وسوسة الشياطين يمكننا التجهز للصلاة قبل موعدها كي لا ندع مجالاً للكسل لتأجيلها أو لتفويتها، بأن نتوضأ قبل أن يؤذن ونتأهب للصلاة حينما يؤذن فنترك ما نحن مشغولين به وننتظر انتهاء الآذان لنتجه على الفور للصلاة، وهذا من شروط تأدية الصلاة في المقام الأول فنحن قد نهينا عن تأخير الصلاة كما جاء في قوله تعالى :”فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ ۝ الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ”.
  • أرجوا أن تكون نصيحتي لكم ذات منفعة وأشكرك لاستماعكم لي.

خاتمة اذاعة عن الصلاة

  • يقول رسولنا الكريم -صلى الله عليه وسلم- :”مَن تَوَضَّأَ لِلصَّلَاةِ فأسْبَغَ الوُضُوءَ، ثُمَّ مَشَى إلى الصَّلَاةِ المَكْتُوبَةِ، فَصَلَّاهَا مع النَّاسِ، أَوْ مع الجَمَاعَةِ، أَوْ في المَسْجِدِ غَفَرَ اللَّهُ له ذُنُوبَهُ “، ونحن جميعًا نحيا في هذه الحياة لهدف واحد أكبر هو أن نيل مغفرة الله سبحانه وتعالى وعفوه عن كل ما نرتكبه من ذنوب وخطايا للفوز الأعظم في اليوم الآخر وهو دخول الجنة.
  • وتأدية الصلوات الخمس هي واحدة من الوسائل التي ينال العبد بها غفران الله وعفوه كما حدثنا رسول الله وهو الصادق الأمين، لذا ننصحكم وأنفسنا بضرورة التمسك بالصلاة وتأديتها في أوقاتها لتحصيل مرضاة الله في الدنيا والآخرة فلا تنسوا أن أثر الصلاة يلمس العبد ف حياته أيضًا وليس كما يعتقد البعض أن جزاءها يكون في الآخرة فقط، وبذلك نصل لنهاية برنامجنا الإذاعي شكرًا لكم جميعًا لاستماعكم لنا ونأمل أن نلقاكم من جديد على خير الأسبوع المقبل، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

380 مشاهدة
error: المحتوى محمي!!