اذاعة مدرسية عن الطموح كاملة

كتابة خالد الغزي - تاريخ الكتابة: 13 يونيو 2021 , 11:06 - آخر تحديث : 13 يونيو 2021 , 07:06
اذاعة مدرسية عن الطموح كاملة

اذاعة مدرسية عن الطموح كاملة، لا شك أن الإنسان منذ ولادته يُخلق الطموح معه، ويختلف هذا الطموح بين مرحلة عمرية وأخرى، فعندما يكون الإنسان في مرحلة البلوغ والشباب يكون طموحه مغايرًا لما كان عليه في مرحلة الطفولة، وكذلك بباقي مراحل العمر، وفي هذا المقال سنقدم لكم اذاعةً مدرسية عن الطموح كاملة.

مقدمة اذاعة مدرسية عن الطموح كاملة

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على على خير الأنبياء والمرسلين، سيدنا محمد بن عبدالله الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علمًا يا أرحم الراحمين، أما بعد:
فإن الإنسان يُولد وتتولَّد معه مواهبُ كثيرة، وطاقاتٌ هائلة وجبَّارة، وإمكانات تَجعله قادرًا على النجاح، فكل إنسان لديه إمكاناتُ النجاح، ولكن نجاحَه يتوقَّف على قدرته على تفجير مواهبه، واستثمار إمكاناته، فإذا ما أساء الإنسان معرفتَه بنفسه، وإذا ما أخفق باستثمار ما أعطاه الله؛ فلا بد أن يكونَ الفشلُ حليفَه، لذلك يجب أن يكون طموحًا، وسقف طموحه عالً، حتى يتمكن من تحقيق أهدافه.

اذاعة مدرسية عن الطموح كاملة

وفيما يأتي اذاعة مدرسية فيها معلومات كاملة عن الطموح:

  • الإنسان يُولد وتتولَّد معه مواهبُ كثيرة، وطاقاتٌ هائلة وجبَّارة، وإمكانات تَجعله قادرًا على النجاح، فكل إنسان لديه إمكاناتُ النجاح، ولكن نجاحَه يتوقَّف على قدرته على تفجير مواهبه، واستثمار إمكاناته، فإذا ما أساء الإنسان معرفتَه بنفسه، وإذا ما أخفق باستثمار ما أعطاه الله؛ فلا بد أن يكونَ الفشلُ حليفَه
  • الطُّموحُ هو: السعيُ إلى تحقيق الأهداف والغايات، ويعني: “أهدافَ الشخص أو غاياته، أو ما ينتظر منه القيام به في مهمة معينة”، أو هو: المستوى الذي يرغب الفرد في بلوغه، أو يشعر أنه قادر على بلوغه، وهو يسعى لتحقيق أهدافه في الحياة وإنجاز أعماله اليومية.
  • تحديد مستوى الطموح بالوصول إلى هدف معين فحسب يعدُّ خطأً؛ لأنَّ الإنسان قد يصل إلى الهدف المحدَّد خلال سنة أو سنين محدَّدة، ومن ثَمَّ يقنع بما وصل إليه ويقف عنده، مما يعني نهايةَ الطموح وبداية الانهيار؛ ذلك أن مَن لا يتقدَّم يتأخَّر عن اللحاق برَكْب المتقدمين؛ لذا فمِن الضروري جدًّا أن يكون للإنسان طُموحٌ بلا حدود.
  • الطموح اللامحدود يعني: أنه كلما حقق الإنسان طموحًا سعى إلى طموح آخر، وهلم جرًّا، حتى يرتقيَ أقصى سُلَّم النجاح، كما يزرعُ في الإنسان رُوح المثابَرة والجد والاجتهاد، كما يُحفِّزه على التفكير الجاد والتخطيط الدقيق، ويخلُقُ فيه رُوح الابتكار والإبداع، وذلك بهدَف الوصول لأهدافه التي رسَمها في الحياة.
  • إذًا الطموح هو مدخل للنجاح؛ لأنه يُفجِّر في الشخص الطاقاتِ الكامنة، ويدفعه نحو استنفارِ كلِّ قُواه العقلية والبَدنية والنفسية، مِن أجل تحقيق مآربه في الحياة.

شاهد أيضًا: هل تعلم عن الصدق .. اذاعة مدرسية عن الصدق

فقرة القرآن الكريم

“وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ إِبْرَاهِيمَ، إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا تَعْبُدُون، قَالُوا نَعْبُدُ أَصْنَامًا فَنَظَلُّ لَهَا عَاكِفِينَ، قَالَ هَلْ يَسْمَعُونَكُمْ إِذْ تَدْعُونَ، أَوْ يَنْفَعُونَكُمْ أَوْ يَضُرُّونَ، قَالُوا بَلْ وَجَدْنَا آَبَاءَنَا كَذَلِكَ يَفْعَلُونَ، قَالَ أَفَرَأَيْتُمْ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُون، أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمُ الْأَقْدَمُونَ، فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِي إِلَّا رَبَّ الْعَالَمِينَ، الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ، وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ، وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ، وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ، وَالَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ، رَبِّ هَبْ لِي حُكْمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ”. [1]

فقرة الحديث الشريف

وخير الكلام بعد كلام الله سبحانه وتعالى، يأتي كلام رسول الهدى، وبدر الدجى، النبي محمد صلى الله عليه وسلم، فقد ورد في الحديث الشريف الكلام المأثور، والعلم النافع والمفيد في حياة الناس، ومن ذلك ما جاء عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا حسدَ إلا في اثنتَين: رجلٍ آتاه اللهُ القرآنَ، فهو يقوم به أناءَ الليلِ وآناءَ النهارِ، ورجلٍ آتاه اللهُ مالاً، فهو ينفقُه آناءَ الليلِ وآناءَ االنهار”. [2]

شاهد أيضًا: اذاعة عن الام

فقرة حكمة اليوم عن الطموح

وفيما يأتي بعضٌ من الحكم الرائعة التي تشحذ الهمم وترفع سقف الطموحات عند كل انسان:

  • إن طموح الإنسان وأحلامه هي ما تدفعه للمستقبل بكامل طاقته.
  • اطمح لأبعد الحدود وبكلّ شيء جميل ونافع، وشمِّر عن سواعد الجدّ والمثابرة، وضعْ لك أهدافًا حالمة.
  • أطلق عنان خيول الطموح كي تعانق السماء، وأزل عنها القيود والأغلال، وابدأ الخطوة الأولى ولا تؤجلها فمسيرة الألف ميل تبدأ بخطوة.
  • لا ترسم للطموحِ حداً، فإن المجدُ لا يَعْرفُ الحدود أبدًا.
  • واختر من الطموحات والأحلام ما يقربك من الله تعالى، وثق بأن كل ما تحلم به سيتحقق في يوم من الأيام.
  • لعله من عجائب الحياة أنك إذا رفضت كل ما هو دون مستوى القمة فإنك دائما تصل إليها.

فقرة هل تعلم عن الطموح

وفيما يأتي معلومات مهمة لكل شخص لديه همة عالية وطوح كبير وأهداف يريد تحقيقها:

  • هل تعلم أنه لا نجاح أبدا بدون فشل، النملة لا تستطيع تسلق الحائط بدون أن تسقط أكثر من مرة، والطريق إلى النجاح يمر دائما بمحطات من الفشل، ولا خير فيمن يستسلم في المعركة الأولى.
  • هل تعلم أنه لابد من عمل كبير مع التحلي بالصبر للوصول إلى ما تطمح إليه، واعلم أن قطرة الماء تثقب الحجر لا بالعنف لكن بتواصل السقوط، فاعمل وثابر وجد واجتهد واصبر.
  • هل تعلم أن العظماء لم يبلغوا القمم ويحافظوا عليها بمحض صُدْفة مفاجئة، ولكنّهم كانوا يكدحون الليل ليصلوا إلى العُلا بينما كان رفاقهم يَغُطّون في نومٍ عميق.
  • هل تعلم أن الكبار دائمًا يتطلعون إلى المعالي ويتنزهون عن السفاسف والدنايا.

شاهد أيضًا: اذاعة عن الوطن

اذاعة مدرسية عن كيفية تحقيق الطموح

فمِن أجل تنمية الطموح ورفع مستواه لا بد مِن توافر ما يلي:

  • التطلُّع إلى الأفضل، والبحث عن الأسمى، والتفكير في الأحسن.
  • عُلُو الهمة، إذ إن الهمة العالية تُنمِّي في الإنسان الطموحَ، كما أنها مِن مقوماته، فلا طموحَ لمن لا همة له، ولا نجاحَ لمن لا طموح له، يقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه: “قَدْرُ الرجل على قَدْرِ هِمّته”، فالهمةُ العالية تنبت طموحًا رفيعًا، والطموحُ الرفيع يُنبت نجاحًا باهرًا”.
  • الثقة بالنفس، وهي من المُقوِّمات الرئيسة لكل مَن ينشُدُ النجاح، ويمكن تعريفها بأنها: “الإيمانُ بما تملك مِن قدرات ومواهب وإمكانات، ومن ثَم صَهْرُ هذه القدرات في بُوْتَقة الحياة”.

اذاعة مدرسية عن الطموح وعلو الهمة

مما لا شك فيه أن الطموح وعلو الهمة يشتركان في هدف طلب معالي الأمور، غير أنهما يختلفان في الباعث والوسيلة، فالباعث في علو الهمة قد يكون الأنفة من خمول الضعة، أو دفع مهانة النقص، أما الباعث على الطموح فهو نزوع النفس دائمًا نحو الأعلى، وأما من حيث الوسيلة فإن علو الهمة لا يسلك بصاحبه إلا الدروب الشريفة الموافقة لشرع رب العالمين، بينما نجد أن الطموح قد يجنح بصاحبه إلى الغلو والإسراف في استخدامك الوسائل.

ومما لا شك فيه أيضًا أن صاحب الطموح إن لم يبذل جهده للوصول إلى غايته، تبقى دوافعه مجرد أماني، لكن الشخص الطَّمُوح حقًا هو الذي يسعى لنيل ما يريد، بل ويُتعب نفسه في هذا، وإذا كانت النفوس كبارًا، تعبت في مرادها الأجسام. [3]

شاهد أيضًا: مقدمة اذاعة مدرسية عن البيئة والنظافة

بحث مدرسي عن الطموح وصعوباته

الطموح خصلة نفسية لا يملكها إلا ذو العزيمة الصلبة والإرادة القوية والصبر المستميت على كل الأمور، فمعالي الأمور دائما وعرة المسالك محفوفة بالمكاره؛ ولهذا قال معاوية لعمرو بن العاص رضي الله عنهما: “من طلب عظيمًا خاطر بعظيمته”، وكان عمرو بن العاص يقول: “عليكم بكل أمرٍ مَزْلَقَةٍ مَهْلَكَةٍ ” يعني عليكم بجسام الأمور وعظيمها.
إن الإنسان يملك طاقات كبيرة وقوى خفية يحتاج أن يزيل عنها غبار التقصير والكسل، فأنت أقدر مما تتصور، وأقوى مما تتخيل، وأذكى بكثير مما تعتقد، لذلك اشطب كل الكلمات السلبية عن نفسك مثل: لا أستطيع، لا أحسن، وردّد باستمرار: أنا أستحق الأفضل، أنا مبدع، أنا ممتاز، أنا أقدر.

بحث مدرسي عن انبل انواع الطموح

إن أنبل أنواع الطموح هو ذلك الذي تتعدى أهدافه الفرد لتصل إلى المجموع، إذ تتجسد من خلاله أروع صور نكران الذات والذوبان في الآخر، وهذا الصنف من الطموح له مظاهر عدة، فعلى الصعيد الأسري نجد طموح الوالدين فيما يتعلق بمستقبل أطفالهما، وعلى الصعيد الاجتماعي يتجلى هذا الطموح من خلال ميل الجماعات والأمم لحفظ تراثها وتاريخها باسم المجموع لا الفرد، ولعل الكثير من الحكم والأشعار التي تزخر بها أغلب الثقافات الإنسانية تصلح أن تكون مثالا على ذلك، فأغلبها ليس لها مؤلف تعرف به، بل شعب تدل على وجوده.

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية باللغة الانجليزية مترجمة وجاهزة

بحث مدرسي عن أفضل الأقوال في الطموح

وفيما يأتي أفضل الأقوال عن الطموح والإرادة وبلوغ الغايات وتحقيق الأهداف: [4]

  • لولا سعي الإنسان للكمال لاستحال دودة.
  • ليس المرء بما يفعله، لكن بما قد يفعله.
  • إن شئت الارتقاء في هذا العالم، فعليك تعزيز حسناتك، وتحريكها وضبطها، عليك نفخ البوق باسمك، وإلا خذها مني: لا فرصة لديك.
  • إنك طموح، وهو أمر ينفع أكثر مما يضر، طالما بقي في حدوده المعقولة.
  • الطموح يا سيدي، جنون العظماء.
  • بمجرد أن تقنع بالدرجة الثانية، فستبقى كذلك طيلة حياتك.
  • الطموح حجة واهية لعدم قدرتك على أن تكون كسولًا
  • ثمة دومًا مكان في القمة.
  • الإنسان هو المخلوق الوحيد على هذه الأرض الذي يسعى إلى التفوق على ذاته، والوحيد الذي يحن إلى المستحيل.
  • الشخـص الذي يتحـدث بأهدافه ويدونها يحقق نسبـة عالية منها بعون الله.
  • حيـن نجعـل أهدافنا سامية: تكـون همتنا عالية، وأمانينا غالية، ونستثمر كل دقيقة وثانية.

بحث مدرسي عن تحقيق الاهداف

كي يحقق الإنسان أهدافه، يجبعليه أن يكون مؤمنًا بقدرته على تحقيقها، وفيما يأتي بحث عن تحقيق الأهداف:

  • ثقة الإنسان بقدراته وطاقاته، ومعرفته بما أعطاه الله مِن إمكانات وطاقات كامنة في ذاته، وقناعته بهذه القدرات والمواهب تُنمي فيه الطموح، أما انعدام الثقة بالنفس، فيُحطم طموح الإنسان؛ إذ كيف يكون طموحًا وهو لا يَثِق بنفسه، كما أن ضعف الثقة بالنفس معناه إلغاء قدرات الإنسان ومواهبه.
  • إن من الأهمية بمكان أن تحدد أهدافًا واضحة في حياتك؛ لكي تحقق النجاح بالمستوى المطلوب. والطلاب الذين يرغبون أن يمارسوا مهنة محددة في مستقبل حياتهم كالطب والكتابة والتأليف.. إلخ، لا بد لهم من تحديد أهدافهم بشكل أدق، فلا يكفي أن يقول الطالب مثلاً: “أريد أن أعمل في مجال العلوم”؛ بل يجب أن يحدد مثل هذا الطالب فرع العلوم الذي يريد أن يتخصص فيه، ومتى يريد أن يبدأ عمله فيه، بتوفيق الله وعونه.
  • إن الوقت الذي ستحدده لنفسك للبداية بهذا العمل هو أمر مهم جدًّا، وإنك إذا فعلت ذلك فإنك تضع على نفسك عبء تنفيذ هذا الالتزام وتحقيقه. وإن هذا الحثّ والتحريض الذاتيين سيعينانك على المضيِّ قدمًا لتحقيق الهدف الذي اخترته، ولا بد للطلاب من أن يحددوا لأنفسهم أهدافًا قصيرة الأجل وأهدافًا أخر طويلة الأجل؛ فالأهداف القصيرة الأجل هي التي يمكن إنجاز مهماتها وتحقيقها بالكامل، خلال أسبوعين إلى عشرة أسابيع. [5]

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية عن الاحترام كاملة

خاتمة اذاعة مدرسية عن الطموح

وفي ختام الاذاعة نقول: إن الحياة ميدان ماتع للمنافسة لمن أراد خوض مغامراتها بتناول ما هو مطلوب؛ من علم، وثقافة، وأخلاق، وخارطة طريق للتنفيذ؛ فإن للطموح سمة جامحة وهذا خير ما يمكن إرضاؤها به، وينبغي على العاقل اللبيب ألاَّ يقنع بما عليه حاله، بل ينزع إلى معالي الأمور ويعمل على تغيير حاله إلى ما هو أرقى وأسمى وأنفع، فكلما نال مرتبة نظر إلى ما فوقها في غير ركون إلى الدنيا أو مخالفة لشرع ربه.

شاهد أيضًا: اذاعة عن بر الوالدين

ومن خلال هذا المقال نكون قد قدمنا لكم اذاعة مدرسية عن الطموح كاملة، حيث يجب على الإنسان أن يكون طموحًا شغوفًا مؤمنًا بقدرته على بلوغ غاياته النبيلة، وتحقيق أهدافه.

المراجع

  1. ^ سورة الشعراء , الآية 69-83
  2. ^ صحيح البحاري , عبدالله بن عمر،البخاري،7529،صحيح
  3. ^ alukah.net , كيفية تنمية الطموح , 12-06-2021
  4. ^ islamweb.net , الطموح قوتك الدافعة في الحياة , 12-06-2021
  5. ^ alukah.net , أذاعة مدرسية عن تجقيق الأهداف , 12-06-2021
123 مشاهدة