اسباب حرقة المعدة المزمنة

كتابة هدير - آخر تحديث: 17 ديسمبر 2019 , 21:12
اسباب حرقة المعدة المزمنة

هناك مجموعة من العوامل التي تتضافر لتتسبب بالإصابة بحرقة المعدة المزمنة، والتي تتعلق بعادات خاطئة، بالإضافة لبعض الأسباب العضوية التي تزيد من فرصة الإصابة بالحرقة، واستمرار التعرض لها لفترة طويلة. وللتعرف على أهم اسباب حرقة المعدة المزمنة نطلعكم على المقال التالي من محتويات.

اسباب حرقة المعدة المزمنة

تتمثل أهم أسباب حرقة المعدة في استعداد المعدة أصلاً للتعرض للحرقة؛ وذلك يحدث في الغالب بسبب زيادة نسبة حامض المعدة، والتي قد تتسبب بوصولها إلى المريء إلى الإصابة بحرقة معدة مزمنة، والتعرض أيضاً إلى الإرتجاع المريئي.

هناك أيضاً الميل الشديد للقيء والغثيان في الصباح، وكذا المجاومة على بعض السلوكيات الخاطئة في عادات الاسترخاء أو العمل، وكذلك في تناول الغذاء.

الإصابة بقرحة المعدة أو الإرتجاع المريئي

رغم أن كلا المرضان لهما نفس الأعراض تقريباً، ويأتي في مقدمتها التعرض لقرحة المعدة المزمنة؛ إلا أن الإخفاق في أسلوب العلاج لأي منهما يتسبب بالطبع في التعرض أول الأمر للشعور بالقرحة؛ خاصة وأن الشفاء منهما قد يستمر لشهور.

متلازمة زولينجر إيليسون

وهو أحد الأمراض التي تتخذ أعراض سرطانية؛ من خلال تكون بعض الأورام في الإثنى عشر، أو البنكرياس؛ مما ينتج عنه زيادة في هرمون الغاسترين والذي ترتفع بسببه نسبة حامض المعدة.

ويترتب على زيادة الحمض إلى حدوث القرحة للمعدة، والتسبب طبعا بأعراض عسر الهضم المزمن من خلال الإمساك أو الإسهال.

وتعتبر متلازمة زولينجر إيليسون وهي من الأمراض التي يتم اكتشافها بين العشرين والخمسين عاماً، من أهم الأسباب وراء التعرض لحرقة المعدة.

الإصابة بالميكروب الحلزوني

يُمثل الميكروب الحلزوني أحد أشهر الميكروبات التي تؤثر على المعدة بشكل سلبي، حيث يتسبب في إحداث تلك الجيوب بجدار المعدة، ويتركز دائماً في الفضلات، وقد يطول أمد العلاج من هذا الميكروب، الذي يتسبب في حدوث حرقة المعدة المزمنة، ولهذا فإن الإلتزام بنظام طعام صحي، مع الدواء يعجل بالشفاء من هذا الميكروب.

التدخين واحتساء الكحوليات

يزداد الشعور بالحرقة مع إدمان التدخين، وكذا شرب الكحوليات، فهما من أكثر العادات المؤذية للصحة النفسية والجسدية سواء، وذلك لأن كلا من التدخين وشرب الكحول يُعرض إلى ازدياد معدل الضغوط النفسية؛ وبالتالي تزداد فرصة الشعور بارتخاء الصدر، وحرقة المعدة.

صورة توضح كيفية زيادة حامض المعدة بشكل يسبب الشعور بالحرقة، والتعرض للقرحة

عدم الإكثار من شرب المياه

يؤثر انخفاض شرب المياه على صحة المعدة، ويعجل بفرصة التعرض لحرقة المعدة. كما أنه يتسبب في عدم هضم الطعام بشكل سليم، مما يؤثر بالضرورة على عملية الإخراج.

تناول الأطعمة الدسمة، والحارة بكثرة

يرفع الإقبال الشديد على الأكل السريع، والذي يحتوي على سعرات حرارية مرتفعة، وكذا الطعام المشبع بالتوابل، والخضراوات المملحة من التعرض للحرقة، كما تساعد هذه الأطعمة على إحتباس السوائل بجسم الإنسان، مما يزيد من فرصة إصابته بارتفاع نسبة الأملاح بالجسم.

النوم بطريقة خاطئة يزيد حرقة المعدة

يؤثر النوم بطريقة خاطئة على صحة الإنسان، ويزيد من تعرضه لحرقة المعدة. فلتجنب التعرض لحرقة المعدة لابد من تجنب النوم بعد الفروغ من تناول الطعام مباشرة، يضاف كذلك وضع الرأس على وسادة ترتفع بمقدار 20 سم، وكذا عدم ثني الركبة، والتزام الجانب الأيسر دائماً عند النوم.

تجنب شرب المغلي أو المنقوع من الأعشاب

تحافظ الأعشاب المختلفة على صحة الإنسان الجسمانية والنفسية، وهي فعالة في تهدئة اضطرابات المعدة بشكل طبيعي ومضمون، لهذا تتعدد أساليب إعداد الأعشاب من أجل تخفيف بعض الأعراض كحرقة المعدة المزمنة، والشفاء منها بمرور الوقت.

وأشهر هذه الأعشاب هو : الشيح، اليانسون، الزنجبيل، النعناع . ويُمكن غلي بذورها أو أوراقها، أو نقعها في ماء لليلة، ثم تناول ماءها في الصباح.

يحسن الأكل الصحي من فرصة الإصابة بحرقة المعدة المزمنة
يحسن الأكل الصحي من فرصة الإصابة بحرقة المعدة المزمنة

129 مشاهدة