افضل ساعة لتناول حبوب منع الحمل .. أهمية توقيت حبوب منع الحمل

كتابة كتّاب محتويات - آخر تحديث: 15 ديسمبر 2019 , 19:12
افضل ساعة لتناول حبوب منع الحمل .. أهمية توقيت حبوب منع الحمل

استخدام حبوب من الحمل من وسائل تنظيم الأسرة الأكثر استخدامًا في كل أنحاء العالم، وتأخذها الكثير من السيدات دون دراية عن كيفية عملها وأهمية التوقيت بالنسبة لضمان فاعلية حبوب منع الحمل، لذا سنقدم في هذا المقال معلومات هامة عن افضل ساعة لتناول حبوب منع الحمل .

افضل ساعة لتناول حبوب منع الحمل

ربما تظن السيدة أن عبارة افضل ساعة لتناول حبوب منع الحمل أننا نقصد ساعة زمنية محددة بعينها، وهو أمر غير صحيح فليس القصد هو توقيت الصباح أو بعد الظهر أو مساءًا، بقدر أهمية تثبيت التوقيت في حد ذاته عند استخدام حبوب منع الحمل لتنظيم النسل عن أي وسيلة أخرى.

فقد تجد السيدات في دليل استخدام أقراص منع الحمل الكثير من الملاحظات المدونة، وأولها هو ضرورة استخدام حبوب منع الحمل يوميًا في نفس التوقيت وهو أمر في غاية الأهمية، قد لا تنبه له الكثير من السيدات. (1)

فإذا كانت السيدة تتناول حبوب منع الحمل 7 صباحًا من المهم أن تضبط المنبه لتذكيرها بتناول حبوب منع الحمل يوميًا في الموعد ذاته، إذا عجزت عن تذكر الموعد بمفردها، وربما لن يكون هناك مشكلة إذا تناولته السيدة الساعة 7:15 بدلًا من 7 ، لكن المشكلة تكمن في اختلاف مواعيد تناول حبوب منع الحمل قد يجعلها معرضة لحدوث حمل بنسبة أكبر ولا يكون الجسم مؤهلًا لحمايتها من الحمل.(2)

تثبيت موعد تناول حبوب منع الحمل

السبب الأول لحدوث حمل مع استخدام حبوب منع الحمل هو عدم انتظام مواعيد تناول حبوب منع الحمل، أو تناسي أخذ بعض الجرعات، وذلك لأن تلك الحبوب تحتوي على هرمونات الإستروجين والبروجسترون، وكلاهما يعمل على زيادة لزوجة المخاط في منطقة الحوض والمهبل فيعيق حركة الحيوانات المنوية،كما تعمل على منع حدوث عملية التبويض.

وهناك نوع آخر من حبوب منع الحمل تحتوي فقط على هرمون الإستروجين فقط أو البروجسترون فقط وهو يتم استعماله خاصًة من قبل السيدات التي تعاني من مشاكل الصداع النصفي وتخثر الدم، وهذا النوع من الحبوب لا يمنع التبويض مثل حبوب منع الحمل التي تحتوي على الهرمونين معًا، وفقط يعمل على زيادة سماكة المادة المخاطية في عنق الرحم ليعيق اتحاد الحيوانات المنوية بالبويضات فيمنع الإخصاب.

لذا عدم تناول أقراص منع الحمل في نفس الوقت خاصًة تلك التي تحتوي على هرمون الإستروجين فقط، قد يعرض السيدة للحمل بنسبة كبيرة لأن مفعول القرص فقط 24 ساعة، وبالتالي عدم تناول الحبة التالية في خلال فترة 24 ساعة ولم تأخذ السيدة القرص، فبذلك لن تكون هناك إفرازات لزجة وسميكة في منطقة عنق الرحم،مما قد يسهل وصول الحيوانات المنوية للبويضة لتخصيبها ويحدث الحمل.

لذا عند عدم تناول حبوب منع الحمل في الموعد ذاته، فيفضل في تلك اللحظة استخدام واقي ذكري عند الجماع أو منع حدوث جماع لمدة يومين متتاليين، ولكن هذا الأمر أقل خطورة بالنسبة للنوع الأول من حبوب منع الحمل والتي تحتوي على هرمونات الإستروجين والبروجسترون حيث تقدم حماية 24 ساعة متتالية بعد نسيان تناول الحبة.

فترة الآمان المسموح لنسيان حبوب منع الحمل

تعتمد فترة الآمان المسموح بها عند نسيان تناول حبوب منع الحمل في الموعد ذاته، على نوع حبوب منع الحمل التي تتناولها السيدة، فإذا كانت تتناول أقراص هرمونات مشتركة أي تحتوي على هرمون الاستروجين والبروجستين فهي محمية من حدوث الحمل طوال اليوم التالي ، لكن بمجرد تذكرها عليها أن تتناول الحبوب على الفور ثم تواظب عليها في الموعد ذاته يوميًا.

أما إذا كانت تتناول أقراص تحتوي على البروجستين فقط، فقد تكون حبوب منع الحمل أقل فاعلية ولكن تستمر الحماية لمدة 3 ساعات أخرى، فمثلًا إذا تناول حبوب منع الحمل بالأمس الساعة 7 صباحًا ولم تأخذ الحبة 7 صباح اليوم التالي فهي حتى 10 صباحًا في فترة آمان ولا تزال فاعلية القرص السابق مستمرة. (3)

1292 مشاهدة