الذي دافع عن النبي لما خنقه عقبه بن ابي معيد هو الصحابي

كتابة حنين شودب - تاريخ الكتابة: 16 أبريل 2021 , 18:04
الذي دافع عن النبي لما خنقه عقبه بن ابي معيد هو الصحابي

الذي دافع عن النبي لما خنقه عقبه بن ابي معيد هو الصحابي ؟ فهو أحد الأسئلة التي لا بدّ أن نجيب عنها فلطالما تأذى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم من المشركين في مكّة المكرمة، سواءَ الإيذاء المعنوي ومنه استقبال الناس وتحذيرهم من النبيِّ صلى الله عليه وسلم ودعوته، أو الإيذاء البدني للرسول الكريم عليه الصلاة والسّلام على يدّ السفهاء من الكفار والمشركين.

الذي دافع عن النبي لما خنقه عقبه بن ابي معيد هو الصحابي

الذي دافع عن النبي لما خنقه عقبه بن ابي معيد هو الصحابي أبو بكر الصديق رضي الله عنه، فمن صفات الصديق التي تميز بها الجرأة والشجاعة، فقد كان لا يهاب أحدًا في الحق، ولا تأخذه لومة لائم في نصرة دين الله والعمل له والدفاع عن رسوله، ويبرهن على ذلك حديث لعليّ بن أبي طالب كرّم الله وجهه، إذ قام بالناس خطيبًا وقال: يا أيها الناس، من أشجع الناس؟ فقالوا: أنت يا أمير المؤمنين، فقال: أما إني ما بارزني أحد إلا انتصفت منه، ولكن هو أبو بكر، وإنا جعلنا لرسول الله عريشاً فقلنا: من يكون مع رسول الله لئلا يهوي عليه أحد من المشركين؟ فوالله ما دنا منه أحد إلا أبو بكر شاهرًا بالسيف على رأس رسول الله ، لا يهوي إليه أحد إلا أهوى إليه فهذا أشجع الناس. قال: ولقد رأيت رسول الله وأخذته قريش، فهذا يحادَّه، وهذا يتلتله ويقولون: أنت جعلت الآلهة إلهاً واحدًا، فوالله ما دنا منه أحد إلا أبو بكر يضرب ويجاهد هذا ويتلتل هذا، وهو يقول: ويلكم، أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله، ثم رفع على بردة كانت عليه فبكى حتى اخضلت لحيته، ثم قال: أنشدكم الله أمؤمن آل فرعون خير أم هو؟ فسكت القوم، فقال علي: فوالله لساعة من أبي بكر خير من ملء الأرض من مؤمن آل فرعون، ذاك رجل يكتم إيمانه، وهذا رجل أعلن إيمانه”.[1]

شاهد أيضًا: كم مدة حكم الخلفاء الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي والحسن

من هو أبو بكر الصديق

هو عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب، سمّاه الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم- بعبد الله بعد أن كان يسمّى بالجاهلية عبد الكعبة؛ ويلتقي نسب أبو بكر -رضي الله عنه- مع النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- في الجد السادس مرّة بن كعب، كان يلقّب في الجاهلية بالصدّيق، وقد كان من وُجهاء قريش وأحد أشرافهم، كما كان موكّلاً بالدِيات، وقد ناداه الرسول -عليه الصلاة والسلام- بهذا اللقب لكثرة تصديقه إيّاه، فقد كان أوّل من صدّق النبي في حادثة الإسراء والمعراج، ومن ألقابه أيضًا العتيق، فقد لقّبه الرسول -صلى الله عليه وسلم- بالعتيق لأنه كان حسن الوجه جميلاً، والعرب تقول: رجلٌ عتيق، أي: كريم، نجيب، وعتيق الوجه: كريمُه.[2]

كان الصّديق -رضي الله عنه- تاجراً معروفاً في قريش، ذا علمٍ وعقلٍ، مرشداً لقومه، محبوباً بينهم، جميل المجالسة، وكان -رضي الله عنه- صديق رسول الله -عليه السلام- في طفولته وشبابه قبل الإسلام وبقي على ذلك بعده، وعندما نزل الوحي على سيدنا محمد -عليه السلام- كان الصدّيق أوّل رجل علِم بذلك، فقد أخبره- عليه الصلاة والسلام- عن الوحي والإيمان بالله وتوحيده، فما كان منه -رضي الله عنه- إلا أن قال: “صدقت”، فما شهد على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كذباّ منذ طفولته، فأسلم -رضي الله عنه- خاضعاً مستسلماً لله تعالى، وكان أوّل من أسلم من الرجال رضي الله عنه.[2]

كان أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- أوّل الخلفاء الراشدين، فقد بويع -رضي الله عنه- للخلافة في يوم وفاة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في السنة الحادية عشرة للهجرة، فقد اجتمع الصحابة -رضوان الله عليهم- على أحقّية خلافة الصديق رضي الله عنه، ولا تجتمع الأمة على ضلالة، وسمّي خليفة رسول الله، وقد كان الرسول -صلى الله عليه وسلم- يُقدّم الصديق إماماً للصلاة دون غيره من الصحابة؛ وذلك لفضله و مكانته في الدعوة، وقد كانت مدة خلافته سنتين وثلاث شهور، وهي مدةٌ قصيرةٌ لكنّها كانت فترة مهمة وعظيمة للدعوة ونشرها.[2]

وهكذا نكون قد أجبنا على السؤال الذي دافع عن النبي لما خنقه عقبه بن ابي معيد هو الصحابي، وعرفنا أنّه أبو بكر الصّديق رضي الله عنه وأرضاه، وعرفنا شيئًا عن حياة أبي بكر وإسلامه وخلافته للمسلمين.

المراجع

  1. ^ islamway.net , أبو بكر الصديق , 16-04-2021
  2. ^ islamstory.com , أعمال خلافة أبي بكر , 16-04-2021
592 مشاهدة