الصحابي الذي اشار على النبي بحفر الخندق هو

كتابة حنين شودب - تاريخ الكتابة: 24 ديسمبر 2020 , 13:12
الصحابي الذي اشار على النبي بحفر الخندق هو

الصحابي الذي اشار على النبي بحفر الخندق هو ؟ سؤال قد يسأله الكثير من المسلمين، فغزوة الخندق غزوة مشهورة، وقد كان الخندق أمرًا غريبًا على العرب لم يعرفوه من قبل، وهو حيلة يعرفها الأعاجم من روم وفرس في الحرب في ذلك الوقت، وما سنعرفه في هذا المقال هو اسم الصحابيّ الذي قال بحفر الخندق، بعض المعلومات عن الصحابيّ وعن الغزوة.

غزوة الخندق

قبل أن نعرف الإجابة عن: الصحابي الذي اشار على النبي بحفر الخندق هو ؟ من الجيد أن نعرف بعض المعلومات عن غزوة الخندق أو غزوة الأحزاب كما تُسمّى أيضًا، وقد وقعت الغزوة في شهر شوال في عام 5 هجريّة، وكانت بين جيش المسلمين بقيادة الرسول الكريم صلّى الله عليه وسلّم، وبين جيش المشركين الذي دخلت فيه قريش مع العديد من القبائل العربيّة وعلى رأسهم جميعًا أبو سفيان، وكان سبب الغزوة الرئيس أن يهود بني النضير الذين كانوا يعيشون في المدينة نقضوا عهدهم مع رسول الله والمسلمين، وحاولوا قتله عليه الصلاة والسلام، فأجلاهم رسول الله عن المدينة عقابًا لهم، فأراد يهود بني النضير الانتقام فحرضوا قريش والقبائل العربيّة على غزو المدينة والقضاء على المسلمين، وقد استجاب العرب لذلك وتجمعوا في جيشٍ قوامه عشرة آلاف مقاتل، ومن القبائل المشاركة قريش وغطفان وبنو أسد وسليم وغيرهم، لذلك سمّوا بالأحزاب لتحزبّهم ضدّ رسول الله والمسلمين.[1]

الصحابي الذي اشار على النبي بحفر الخندق هو

الصحابي الذي اشار على النبي بحفر الخندق هو سلمان الفارسيّ، فقد كانت استخبارات المسلمين متيقظة من أعدائهم، لذلك جاؤوا بخبر الأحزاب وترصدوا حركتهم منذ أن قرروا غزوا المدينة وتحركوا إليها، وحتّى منذ أن خرج وفد يهود بني النضير من حصن خيبر واتجهوا لمكّة، وعلموا بكل ما يجري، وبعد أن علم الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- بخبر لأحزاب بدأ باتخاذ إجراءات الدفاع المطلوبة، ودعا لاجتماع الصحابة من مهاجرين وأنصار ليأخذ مشورتهم في هذا الموقف الجلل، فخرج له من بين الجموع الصحابي سلمان الفارسيّ وأشار عليه بأن يحفر خندقًا فقال: “يا رسول الله، إنا إذا كنا بأرض فارس وتخوفنا الخيل، خندقنا علينا، فهل لك يا رسول الله أن تخندق؟”، فأَعجب رأيُ سلمان المسلمين”، واستقرّ الرأي بعد المشورة على حفر الخندق، واختار المسلمون شمال المدينة ليحفروه هناك فهو المكان المكشوف من المدينة للأعداء.[1]

مكانة سلمان الفارسي

سلمان الفارسي صحابيّ جليل، ذو شأن عظيم عند المسلمين، وبين الصحابة الكرام رضي الله عنهم، حيث أنّ مكانته لم تكن لغيره من الصحابة، فقد قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- عنه: سَلمانُ مِنَّا أَهلَ البيتِ[2]، وقد كان لسلمان عقلًا طامحًا باحثًا عن الحقيقة، فهو في الحقيقة من فارس واسمه روزبه أو مأبه بن يوذخشان، من منطقة أصفهان في إيران، ترك بلده وسافر في أصقاع الأرض باحثًا عن الدين الحقّ حتّى وصل المدينة وآمن برسول الله صلى الله عليه وسلّم، وبدين الإسلام، وقد علت مكانته أكثر عندما أشار بحفر الخندق يوم غزوة الأحزاب فقد أسهم في حماية المسلمين.[3]

وهكذا نكون قد عرفنا أنّ الصحابي الذي اشار على النبي بحفر الخندق هو سلمان الفارسيّ، وعرفنا أسباب قيام غزوة الخندق، كما عرفنا مكانة سلمان الفارسي بين المسلمين وعند رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.

المراجع

  1. ^ marefa.org , غزوة الخندق , 24-12-2020
  2. ^ الجامع الصغير , عمرو بن عوف المزني،السيوطي،4680،حديث صحيح
  3. ^ marefa.org , سلمان الفارسي , 24-12-2020
1709 مشاهدة