تبلغ المسافة الفاصلة بين كوكب الشمس والأرض حوالي

كتابة ربا عبدالله - تاريخ الكتابة: 15 ديسمبر 2020 , 20:12
تبلغ المسافة الفاصلة بين كوكب الشمس والأرض حوالي

تبلغ المسافة الفاصلة بين كوكب الشمس والأرض حوالي؟ كان من صعب تقديرها في البداية، وبالذات قبل اكتشاف الرادار، ففي هذه المقالة سنتوصل إلى المسافة الفاصلة بين كوكب الشمس والأرض ، إن كان بالكيلومترات أو بالسنة الضوئية، وكيف تم التوصل لحسابها.

ما هي الشمس

الشمس هي النجم الذي تدور حوله الأرض والمكونات الأخرى للنظام الشمسي، وتعد الشمس مركز النظام الشمسي، إذ أنها الجسم المهيمن في النظام، وتشكل أكثر من 99 في المائة من كتلته بالكامل، كما أن الشمس هي مصدر كمية هائلة من الطاقة، جزء منها يمد الأرض بالضوء والحرارة اللازمين لدعم الحياة؛ وتصنف الشمس على أنها نجمة G2 V، حيث يمثل G2 ثاني أكثر النجوم سخونة من فئة G الصفراء، إذ تبلغ درجة حرارة سطحها حوالي 5800 كلفن، ويمثل V تسلسلًا رئيسيا أو نجمًا قزما، وهو النجم النموذجي لهذه الدرجة من الحرارة. [1]

ما هي الأرض

الأرض ثالث كوكب من حيث البعد عن الشمس، وخامس أكبر كوكب في المجموعة الشمسية من حيث الحجم والكتلة، والميزة الأكثر شيوعًا للأرض أنها الكوكب الوحيد الذي عليه حياة، وبالنظر إلى كوكب الأرض من الفضاء، ستبدو الأرض مشرقة وزرقاء اللون، وستبدو المناطق القطبية أيضًا بيضاء ناصعة، حيث بسبب السحب فوق والثلج والجليد، ستظهر المحيطات ذات اللون الأزرق، وتقطعها أحيانًا بقع رمادية من الأراضي الصحراوية، ولا يمكن رؤية المناظر الطبيعية الخضراء التي تؤوي معظم حياة البشر بسهولة من الفضاء، فهي تشكل فقط جزءا صغيرًا من مساحة الأرض والتي هي أقل من ثلث سطح الأرض، وغالبًا ما تحجبها السحب؛ كما وأنه على مدار الفصول يمكن ملاحظة بعض التغييرات في أنماط العواصف وأحزمة السحب على الأرض؛ وينقسم سطح الأرض إلى سبع كتل قارية هي إفريقيا والقارة القطبية الجنوبية وآسيا وأستراليا وأوروبا وأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية، وهذه القارات محاطة بأربعة مسطحات مائية رئيسية هي المحيط المتجمد الشمالي والمحيط الأطلسي والمحيط الهندي والمحيط الهادي، كما وتتكون الأرض من طبقات متحدة المركز، تمتد من الداخل إلى الخارج وهي اللب والستارة والقشرة، كما وتتكون أيضًا من الغلاف الصخري، والغلاف المائي والغلاف الجوي والغلاف المغناطيسي. [2]

المسافة الفاصلة بين كوكب الشمس والأرض حوالي

العالم اليوناني وهو إراتوستينس (276-194 قبل الميلاد) درس المسافة بين الشمس والأرض ، حيث قدر المسافة بين الأرض والشمس بما يقارب 804,000,000 ملعب، وهناك خلاف بشأن الترجمة الصحيحة لقيمة إراتوستينس، ومزيد من الخلاف حول طول الملعب الذي استخدمه إراتوستينس، كما وتقدر مصادر مختلفة أن طول الملعب يتراوح بين 157 مترًا و 209 مترًا، إذن فإن 804,000,000 ملعب هي أقل من 1٪ من المسافة الفعلية بين الأرض والشمس،  بغض النظر عن تعريف الملعب الذي يختاره المرء، ومع ذلك فإن 804,000,000 ملعب تقع بين 126 مليون و 168 مليون كيلومتر  وهو نطاق يشمل المسافة الفعلية بين الأرض والشمس تقريبًا 150 مليون كيلومتر، لذلك ربما وجد إراتوستينس قيمة دقيقة إلى حد ما للمسافة بين الأرض والشمس لكن لا يمكن الجزم بذلك، وبعد اكتشاف الرادار أثبتت الدراسات أن المسافة الفاصلة بين كوكب الأرض والشمس بالفعل حوالي 149597870 كيلومتر. [3]

كيفية حساب المسافة بين الشمس والأرض

لحساب المسافة الفاصلة بين كوكب الشمس والأرض، فإن ما يتم قياسه في الواقع هو المسافة من الأرض إلى جسم آخر، مثل الزهرة، ثم تستخدم العلاقات بين المسافات بين الكواكب لقياس المسافة بين الأرض والشمس، ومنذ عام 1961 م تم استخدام الرادار لقياس المسافات بين الكواكب، حيث تنقل إشارة رادار إلى كوكب آخر، وتقاس المسافة بالمدة التي يستغرقها صدى الرادار للعودة.

تاريخيا وقبل استخدام الرادار كان على الفلكيين الاعتماد على طرق هندسية، حيث كان أول شخص معروف يستخدم الهندسة لتقدير المسافة بين الأرض والشمس يسمى أريستارخوس (310-230) قبل الميلاد، ففي اليونان القديمة قام بقياس الانشقاق الزاوي للشمس والقمر، عندما كان القمر نصف مضيء، وذلك لاشتقاق المسافة بين الشمس والأرض من حيث المسافة بين الأرض والقمر، وكان منطقه صحيحًا، لكن قياساته لم تكن كذلك، وحسب أريستارخوس إن الشمس تبعد عن القمر بحوالي تسعة عشر مرة، لكن في الواقع يبعد بحوالي 390 مرة عن القمر. [3]

المسافة بين كوكب الشمس والأرض بالسنة الضوئية 

ينتقل الضوء بسرعة 300000 كم / ثانية ، والشمس على بعد حوالي 150000000 كم من الأرض، لذلك يستغرق الضوء حوالي 500 ثانية (8.3 دقيقة) للوصول إلى سطح الأرض،  وهناك 31557600 ثانية في السنة، لذا فإن الشمس هي 500 / 31،557،600 أو حوالي 1.6 × 10 ^ -5 ثانية، فلذلك تبعد الأرض عن الشمس حوالي 4.3 سنة ضوئية، أو حوالي 270000 مرة أبعد من الشمس. [4]

المسافة بين الشمس والكواكب الأخرى

يتكون النظام الشمسي من الشمس، وثمانية كواكب، وأقمار متعدد تابعة لكل كوكب، بالإضافة إلى العديد من الكواكب القزمية (أو بلوتويدات)، وحزام الكويكبات، والمذنبات، والنيازك، وغيرها؛ والشمس هي مركز النظام الشمسي وتدور الكواكب حولها بالإضافة إلى أقمارها وأحزمة من الكويكبات والمذنبات والصخور وغازات أخرى؛ والكواكب الثمانية التي تدور حول الشمس والتي تترتب حول بعدها عن الشمس هي كالآتي: عطارد، الزهرة، الأرض، المريخ، المشتري، زحل، أورانوس، نبتون، وبلوتو؛ وتقدر المسافة بين الشمس والكواكب الأخرى على النحو الآتي: [5]

  • كوكب عطارد: 57.9 مليون كيلومتر.
  • كوكب الزهرة: 108.2 مليون كيلومتر.
  • كوكب الأرض: 149.6 مليون كيلومتر.
  • كوكب المريخ: 227.9 مليون كيلومتر.
  • كوكب المشتري: 778.3 كيلومتر.
  • كوكب زحل: 1,427.0 مليون كيلومتر.
  • كوكب اورانوس: 2,871.0 مليون كيلومتر.
  • كوكب نبتون: 4,497.1 مليون كيلومتر.
  • كوكب بلوتو: 5,913 مليون كيلومتر.

وفي الختام نؤكد على أنه تم التعرف على المسافة الفاصلة بين كوكب الشمس والأرض حوالي ، إن كان بالكيلومترات أو بالسنة الضوئية، بالإضافة إلى أنه لا زال إلى يومنا هذا العديد من العلماء يقومون بقياس هذه المسافة بواسطة كل ما هو جديد من أدوات تكنولوجية حديثة، وتخدم هذا الموضوع.

المراجع

  1. ^ britannica.com , Sun , 15/12/2020
  2. ^ britannica.com , Earth , 15/12/2020
  3. ^ curious.astro.cornell.edu , How do you measure the distance between Earth and the Sun? (Intermediate) , 15/12/2020
  4. ^ quora.com , What is the distance between the Sun and Earth in light-years? , 15/12/2020
  5. ^ enchantedlearning.com , The Planets (plus the Dwarf Planet Pluto) , 15/12/2020
400 مشاهدة