انواع القراءة السريعة واهم الاستراتيجيات والتقنيات

كتابة م/ منى برعي - آخر تحديث: 27 يونيو 2020 , 20:06
انواع القراءة السريعة واهم الاستراتيجيات والتقنيات

انواع القراءة السريعة تُعد من أهم المهارات التي تساعد المرء على اكتساب معارف جديدة أو الحصول على معلومات تعزّز من حياته المهنية والاجتماعية، وهذه المهارة يمكن لأي فرد إتقانها من خلال ممارسة تمارين القراءة بسرعة وكذلك تعلم استراتيجيات وتقنيات حديثة مخصّصة للحصول على أعلى معدل للقراءة مع تجنّب معوّقات محددة قد تبطئ من القراءة السريعة .

انواع القراءة السريعة

القراءة السريعة هي طريقة للتعرف على النصوص واستيعابها بشكل أسرع، فمع عالم يضج بكم هائل من المعلومات في ثورة معلوماتية تتزايد يومًا بعد يوم من رسائل بريد إلكتروني أو تقارير أو مواقع ويب أو وسائل تواصل، في المعدل الطبيعي يقرأ معظم الأشخاص بمعدل 250 كلمة في الدقيقة ولكن مع ما يحياه العالم اليوم نحتاج تضاعف هذا المعدل في المستقبل، وهذه بعض انواع القراءة السريعة :[1]

قراءة التصفح

من أبرز انواع القراءة السريعة ، ويتم استخدامها عادة عند تصفّح الكتب والصحف، تهدف إلى أخذ جولة في العناوين ونبذة عن مضمونها، لاتخاذ قرار الشراء أو البدء في قراءة متمعّنة.

القراءة الإلكترونية

ظهر هذا النوع مع بروز الكتب والشاشات الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، وهو من اكثر انواع القراءة السريعة شيوعًا في الوقت الحالي، والمغزى من هذا النوع هو البحث حول معلومات بعينها أو قراءة محتوى العناوين الرئيسية لدورة أو كتاب ما أو متابعة تطوّرات موضوع ما.

القراءة المحددة

وهذا النوع من القراءة السريعة يستخدم لغرض الدراسة أو العمل، وتكون القراءة السريعة غالبًا هي المرحلة الأولى لأخذ فكرة عامّة، ثم تليها القراءة المتأنّية لاستخلاص المعلومات خاصةً في الدراسة، ويكون الهدف من القراءة المحددة هو فهم الموضوع وعنصرته وتذكّر معلوماته.

القراءة الانتقائية

وهذه القراءة لا يكون فيها القارئ مجبرًا على قراءة نص كامل بل لديه الحرية فيما يود قراءته، حيث يمكنه اختيار ما يتشوّق لمعرفته وتخطّي ما لا يرغب فيه، غالبًا يكون هذا النوع من القراءة ترفيهيًا أو تثقيفيًا، وتعد القراءة الانتقائية الإلكترونية هي الأكثر شيوعًا في العصر الحديث.

اقرأ أيضًا : المعلومات من أسلحة العصر

تمارين القراءة السريعة

تشترك جميع تمارين القراءة السريعة في شيء واحد وهي تجنّب النطق و سماع كل كلمة بمفردها أثناء قراءتها، من خلال التركيز على الجمل بدلاً من التركيز على الكلمات المفردة، ومن تمارين التعود على القراءة السريعة:

طريقة المؤشر

يرجع الفضل في هذا التمرين لإيفلين وود، وهي تقنية بسيطة يستخدم فيها القارئ إصبعه السبّابة للتمرير على النص الذي يود قراءته، فبينما يتحرك الإصبع يتحرك الدماغ معه، وتعد هذه التقنية فعّالة في الحفاظ على تركيز العينين حيث يذهب الإصبع دون أي تشتيت، ويتناسب هذا التمرين مع القراءة المحددة والتي تعتبر أحد انواع القراءة السريعة .

طريقة المسح

في هذه التمرين من تمارين القراءة السريعة تتحرك عيون القارئ على جزء واحد من الصفحة فقط بعد تقسيمها لثلاثة أجزاء يمين ويسار ووسط، وفي هذا التمرين بدلاً من أن يقرأ القارئ النص بأكمله من اليسار إلى اليمين، ينقل رؤيته من الأعلى إلى الأسفل في الجزء الذي اختاره والذي عادة ما يكون الوسط.

التوسع الإدراكي

في هذا التمرين يركّز القارئ على كلمة واحدة في كل مرة، ويشجّع هذا الأسلوب الدماغ على قراءة مجموعة من الكلمات معًا، وتعد هذه التقنية هي الأصعب في تعلّمها وتستغرق وقتًا كبيرًا للتعلم ولكن بمجرد إتقانها، ستوفّر هذه التقنية قدرة على القراءة السريعة مع أقصى قدر من المعرفة.[2]

شاهد أيضًا: خطوات البحث العلمي بالتفصيل

استراتيجيات القراءة السريعة

هناك أربع استراتيجيات لتعلم القراءة السريعة وهي كالتالي:

البحث عن الكلمات الرئيسية

وتكون بمسح المحتوى أولاً حتى تلتقط العينين كلمة أو موضوعًا يثير الاهتمام، عادة ما تكون قراءة الأسماء والصفات معبرة عن الفكرة الرئيسية للجملة، وعادة ما تكون الأفعال وأجزاء الكلام الأخرى غير ضرورية وذلك عند الرغبة في استخلاص المعلومات الأساسية والأكثر أهمية، وهذه الاستراتيجية تتناسب مع قراءة التصفّح أحد انواع القراءة السريعة .

التخطي للأمام

وهذه الاستراتيجية من استراتيجيات القراءة السريعة تكون بقراءة الجمل الأولى والأخيرة من الفقرة، حيث يمكن أن يوفر ذلك الكثير من الوقت إذا وجد القارئ أن ما تتضمنه الفقرة يعرفه بالفعل، وقتها لن يضيع وقته في قراءة الفقرة بأكملها ويمكنه الانتقال إلى الفقرة التالية.

الربط بشيء ذي صلة

يخزن الدماغ كل شيء تتم قراءته، حتى لو لم نكن نعرف أنه موجود لأن معظمه في ذاكرة اللاوعي، ولذا يصعب تذكر الموضوع ولاستعادتها يُوصي بربط ما قرئ بشيء يعرفه القارئ بالفعل مثل تجربة شخصية أو ما شابه.

تدوين الملاحظات

هذه الاستراتيجية من استراتيجيات القراءة السريعة حيث يقوم القارئ بتدوين الملاحظات من كلمات رئيسية وموضوعات في ملخص قصير لأهم المعلومات التي وجدها.[3]

اقرأ أيضًا: استثمار الوقت

تقنيات القراءة السريعة

لا فائدة في أي نوع من انواع القراءة السريعة إذا لم يتمكن القارئ من فهم معنى النص أو إدخال معلومات جديدة في هياكل ذاكرته، ولذا هناك عدد من تقنيات القراءة السريعة والتي تساعد على تعلم وتسريع معدل القراءة وذلك من خلال: [4] [5]

  • تحسين المفردات الخاصة بالقارئ: من أجل فهم ما يُقرأ يجب معرفة معنى الكلمات المستخدمة وذلك من خلال حفظ وفهم معان كلمات جديدة ويأتي ذلك مع كثرة القراءة.
  • تقنيات التصور والذاكرة: يعتمد الفهم البشري على القدرة على التصور والحفظ، فإذا كان القارئ يتقن تقنيات مثل خرائط الدماغ أو الخرائط الذهنية، فسيكون أكثر قدرة على تصور وحفظ معلومات جديدة.
  • تطبيقات القراءة السريعة: يمكن استخدام عدد من التطبيقات المتاحة على المتاجر الإلكترونية والاستفادة منها، حيث تقدم تمارين للتعود على القراءة السريعة وكذلك تقنيات واختبارات للتدرب ومن هذه التطبيقات:
  1. تطبيق سبريدر (Spreeder) للايفون
  2. تطبيق ريدي (Reedy) للاندرويد.
  3. تطبيق ريد مي (Read Me!) للايفون والاندرويد.
  4. تطبيق سبيد ريدينج (Speed Reading) للاندرويد.
  5. تطبيق سبيد ريدر (Speed Reader) للاندرويد.
  6. تطبيق كويك ريدر (Quick Reader) للايفون.
  7. تطبيق فوكس سبيد ريدينج (Focus-Speed Reading) للايفون.
  8. تطبيق أوت ريد OutRead App.

اقرأ أيضًا: كيف انظم وقتي في كل جوانب الحياة

من محددات سرعة القراءة

  • صعوبة القراءة: تسهّل قراءة النصوص السهلة من سرعة القراءة على عكس النصوص الصعبة.
  • كمية المعلومات: هناك نصوص تكون زاخمة بالمعلومات، وأخرى تحتوي على القليل من المعلومات والباقي شروحات لها، لذا يحتاج النوع الأول لمزيد من التأنّي لاستيعاب هذا القدر من المعلومات.
  • درجة الفهم المطلوبة: من يود الفهم الظاهري يختلف عمّن يود تفسير المقروء ومن يرغب في النقد، فكل يسعى لدرجة فهم محددة للنص المقروء.
  • اهمية المادة المقروءة: تعد عاملًا مهمًا فالطالب الذي يقرأ كتاب للامتحان يختلف عمن يتصفّح للثقافة العامة.
  • الوقت المتوفر للقراءة: يفرق كثيرًا عامل الوقت في سرعة القراءة، فمن لديه وقت يومان لقراءة كتاب يفرق عمن لديه أسبوع لقراءة نفس الكتاب.

معوقات القراءة السريعة

هذه بعض معوقات القراءة السريعة التي يجب أن يضعها كل من يود تعلم القراءة السريعة نصب عينيه:

  • القراءة بصوت مرتفع: القراءة بصوت تقلل من سرعة القارئ، فإذا لم تكن القراءة من أجل هدف أكاديمي يفضل أن تكون صامتة مادام لايحتاج القارئ إلى استعادة كل المعلومات المقروءة.
  • الخطأ في القراءة: تحريك العينين على النصوص قد يسبب الخطأ في القراءة خاصة عند صغر الخطوط وتقارب السطور، مما يتسبب في إعادة القراءة مرة أخرى.
  • قلة الممارسة: تحتاج القراءة السريعة لمجهود كبير لتعلمها ولذا فهي تحتاج لممارسة حتى لاينسى القارئ تقنياتها واستراتيجياتها.
  • التفكير: عندما ينشغل العقل بالتفكير في موضوع ما، يصعب وقتها التركيز في القراءة السريعة.
  • الأماكن المزدحمة: الأماكن المزدحمة والضوضاء تعمل على بطء القراءة.

تناولنا خلال المقال انواع القراءة السريعة ، وكذلك تمارين وعدد من تقنيات واستراتيجيات مجرّبة لزيادة معدل الكلمات في القراءة السريعة، وكذلك تناولنا معوقات القراءة السريعة ومحدداتها وكيف تلاشيها.

المراجع

  1. ^ mindtools.com , Speed Reading , 27/6/2020
  2. ^ lifehack.org , What Is Speed Reading and How to Successfully Learn It , 27/6/2020
  3. ^ scienceofpeople.com , 4 Strategies to Learn to Read Faster , 27/6/2020
  4. ^ speedreadinglounge.com , How To Speed Read – 6 Easy Techniques , 27/6/2020
  5. ^ bookriot.com , 10 SPEED READING APPS TO HELP YOU TACKLE YOUR TBR , 27/6/2020
65 مشاهدة
error: المحتوى محمي!!