بحث عن الروابط التساهمية

كتابة يسرى ياسر -
بحث عن الروابط التساهمية

بحث عن الروابط التساهمية، حيث توجد العديد من العناصر والمركبات المختلفة في علم الكيمياء بمختلف أنواعها، حيث يوجد عدد كبير من العناصر وكذلك عدد لا حصر له من المركبات وغالبًا ما يتم ارتباط هذه العناصر مع بعضها البعض بواسطة روابط مختلفة.

مفهوم الروابط الكيميائية

تعرف الروابط الكيميائية في علم الكيمياء على أنها الطريقة التي ترتبط بها الذرات أو الجزيئات المختلفة مع بعضها البعض بطرق معينة من أجل تكوين المركبات الكيميائية، حيث يوجد عدد كبير لا حصر له من المركبات الكيميائية من حولنا، وتتكون هذه المركبات بسبب ارتباط مجموعة من العناصر مع بعضها البعض بواسطة الروابط المختلفة، كما أن الجزيئات المختلفة تتكون عن طريق الروابط التي يتم تكوينها بين الذرات المختلفة، وتتميز هذه الروابط بأنها تنتج بشكل أساسي بسبب قوى التجاذب التي تحدث بين الالكترونات السالبة والبروتونات الموجبة، كما يمكن أن تتكون بعض الروابط الأخرى نتيجة مساهمة الإلكترونات من ذرة لذرة أخرى، وتوجد العديد من أنواع الروابط المختلفة في علم الكيمياء مثل الروابط الأيونية والروابط التساهمية، وتوجد العديد من الخصائص المختلفة التي تميز رابطة عن أخرى مثل طول الرابطة وقوتها والقوة اللازمة للتغلب عليها والعديد من الخصائص الأخرى.[1]

شاهد أيضًا: تزداد قوة الرابطة التساهمية بازدياد طول الرابطة

مقدمة بحث عن الروابط التساهمية

يوجد في علم الكيمياء العديد من أنواع المركبات الكيميائية التي توجد من حولنا بمختلف أنواعها مثل الأحماض والقواعد والأملاح، وتتكون هذه المركبات بشكل أساسي من مجموعة من العناصر التي ترتبط مع بعضها بطرق معينة والتي تعرف باسم الروابط حيث أن هذه الروابط تقوم بربط الذرات مع بعضها البعض من أجل تكوين الجزيئات كما أنها تكون بربط العناصر من أجل تكوين المركبات والتي تختلف عن بعضها البعض في الكثير من الخصائص حسب نوع الرابطة وطريقة تكوينها.

بحث عن الروابط التساهمية

توجد العديد من أنواع المركبات التي نتعامل معها بشكل يومي في حياتنا اليومية وتتكون هذه المركبات بشكل أساسي من مجموعة من العناصر التي تتحد مع بعضها البعض من أجل تكوين المركب، ويتم استخدام الروابط الكيميائية المختلفة من أجل ربط هذه المركبات ببعضها البعض، وتعد الرابطة التساهمية هي أحد أهم هذه الروابط، وفي وفي السطور القادمة سوف نتحدث عن هذا الموضوع كما سنتعرف على أهم المعلومات عن هذا النوع من الروابط وخصائصها وأنواعها والعديد من المعلومات الأخرى عن هذا الموضوع بالتفصيل.

ما هي الرابطة التساهمية

الرابطة التساهمية هي نوع من أنواع الروابط الكيميائية التي تنتج نتيجة ميل الذرة للمشاركة بزوج أو أكثر من الالكترونات من أجل إنشاء رابطة بين هذه الذرات، والسبب الأساسي وراء تكوين هذه الرابطة هو وجود قوة تجاذب بين الالكترونات التي تساهم بها الذرات وبالتالي تتكون هذه الذرة، وبالتالي فإن الرابطة التساهمية تتطلب وجود قوة جذب للذرة للإلكترونات نحوها من أجل تكوين الرابطة، وتوجد العديد من الشروط المختلفة التي تؤدي إلى حدوث هذه الرابطة منها ما هو مرتبط بعدد الالكترونات الموجودة في مستوى الطاقة الأخير وكذلك السالبية الكهربية وغيرها من العوامل الأخرى، وتوجد العديد من الأنواع الخاصة بهذه الرابطة على حسب نوع الإلكترونات الداخلة في الرابطة مثل الأحادية والثنائية والثلاثية، كما أن الفرق في السالبية الكهربية يلعب دور أيضًا في تحديد نوع الرابطة التساهمية.[1]

شاهد أيضًا: ما الذي يحدث للالكترونات عند تكوين الرابطة التساهمية القطبية

شروط تكوين الرابطة التساهمية

توجد العديد من الشروط المختلفة التي تلعب دور في تكوين الرابطة التساهمية وتتمثل أهم هذه الشروط اللازمة من أجل تكوين رابطة تساهمية ما يلي:[1]

  • يجب أن تكون كل نواة من الأنوية المشتركة في الرابطة تجذب الالكترونات الموجودة بنفس المقدار حيث أن هذا يؤدي إلى الاستقرار والتوازن بين الذرات الداخلة في الرابطة وكذلك الرابطة المتكونة.
  • يجب أن تحتوي كل ذرة من الذرات الداخلة في تكوين الرابطة التساهمية في مدار التكافؤ الخاص بها على خمسة إلكترونات على الأقل لتتمكن من المشاركة بالالكترونات.
  • ينبغي أن يكون الفرق في قوة السالبية الكهربية بين الذرتين المشاركتين في الرابطة التساهمية قليل جدًا.

خصائص الروابط التساهمية

تتميز الروابط التساهمية في علم الكيمياء بمجموعة من الخصائص والمميزات التي تجعلها مميزة عن غيرها من باقي الأنواع الأخرى من الروابط ومن أهم هذه الخصائص ما يلي:[2]

  • تتميز الروابط التساهمية بأنها من الروابط الضعيفة حيث أن العناصر التي ترتبط مع بعضها البعض برابطة تساهمية تكون مركب ضعيف يمكن أن يتم التغلب عليها بسهولة.
  • لا يمكن أن توصل المركبات التساهمية إلى التيار الكهربي ولا الطاقة الحرارية حيث أن هذه المركبات رديئة التوصيل للحرارة والكهرباء.
  • توجد الروابط التساهمية بشكل أساسي بين جزيئات المواد السائلة والمواد الغازية.
  • تتميز المركبات التساهمية أنها قابلة للاشتعال والاحتراق عندما تتفاعل مع الأكسجين.

شاهد أيضًا: صف سببين لوجود قوة تجاذب في الرابطة الكيميائية

أنواع الروابط التساهمية اعتمادًا على عدد أزواج الالكترونات

تنقسم الروابط التساهمية إلى ثلاثة أنواع أساسية حسب عدد أزواج الالكترونات المشاركة في الرابطة وتتمثل أهم هذه الأنواع فيما يلي:[2]

  • الرابطة التساهمية الأحادية: هي تلك الرابطة التساهمية التي تتكون نتيجة مشاركة زوج واحد من الالكترونات في الرابطة ومن أشهر الأمثلة عليها تكوين جزئ الهيدروجين.
  • الرابطة التساهمية الثنائية: هي تلك الرابطة التساهمية التي تتكون نتيجة مشاركة زوجين من الالكترونات في الرابطة ومن أشهر الأمثلة عليها تكوين جزئ غاز الأكسجين أو جزئ غاز ثاني أكسيد الكربون.
  • الرابطة التساهمية الثلاثية: هي تلك الرابطة التساهمية التي تتكون نتيجة مشاركة ثلاثة أزواج من الالكترونات في الرابطة ومن أشهر الأمثلة عليها تكوين جزئ غاز النيتروجين.

أنواع الروابط التساهمية حسب القطبية

يمكن تقسيم الروابط التساهمية إلى أنواع حسب القطبية حيث توجد الرابطة التساهمية القطبية والتي تحدث نتيجة الالكترونات لذرة أكثر من أخرى بسبب ارتفاع السالبية الكهربية لذرة عن أخرى، كما توجد الرابطة التساهمية غير القطبية وهي تلك التي تنشأ بين ذرتين لا يوجد بينهما فرق في السالبية الكهربية وبالتالي تنجذب الالكترونات للذرتين بنفس القدر.[2]

شاهد أيضًا: تسمى الرابطة الناتجة عن تشارك الذرات بالإلكترونات رابطة

خاتمة بحث عن الروابط التساهمية

وفي نهاية بحثنا عن الروابط التساهمية فإن الروابط لها العديد من الأنواع المختلفة في علم الكيمياء والتي تستخدم من أجل ربط العناصر المختلفة ببعضها البعض من أجل تكوين المركبات وكذلك ربط الذرات ببعضها البعض لتكوين الجزيئات وتوجد العديد من الخصائص المختلفة التي تميز رابطة عن أخرى مثل طول الرابطة وقوتها والقوة اللازمة للتغلب عليها والعديد من الخصائص الأخرى التي تميز كل رابطة عن الأخرى.

ختامًا نكون قد كتبنا بحث عن الروابط التساهمية، كما نكون قد تعرفنا على أهم المعلومات عن هذا النوع من أنواع الروابط وأهم الشروط اللازمة لتكوينها وكذلك أهم خصائصها وأنواعها والعديد من المعلومات الأخرى عن هذا الموضوع بالتفصيل.

المراجع

  1. ^ Sciencing.com , What is a Covalent Bond? , 16/01/2022
  2. ^ Khan Academy.com , Single and multiple covalent bonds , 16/01/2022
244 مشاهدة