تأهيل الشباب لسوق العمل

كتابة سهى - تاريخ الكتابة: 20 أكتوبر 2020 , 15:10
تأهيل الشباب لسوق العمل

تأهيل الشباب لسوق العمل هو من المُتطلّبات التي تسعى أيَّةُ دولة ذات قوة اقتصادية أن تفعله لسوق عملها بتهيئة الشّباب فِكريًا وجسديًا لمتطلّبات العمل وحاجة السّوق، بدءًا من الدّراسة الثانوية وحتى إنهاء دراسته الجامعية، بحيث يتخرج الشّاب وهو ينتظر وظيفته، ليستعد لخوض العمل بكلّ حماس، وفي هذا المقال سنتحدث عن تأهيل الشباب لسوق العمل بالتفصيل.

تعريف سوق العمل

السّوق في اللّغة هو مكانٌ تُجلب إليه الأمتعة للبيع والشّراء، والجمع منه أسواق، وأمّا كلمة العمل فهو أيّ جهدٍ يُبذل لتحقيق منفعة ما، فسوق العمل في اللّغة هو الجهد البذول في تحقيق المنفعة عن طريق البيع والشّراء، وأمّا من النّاحية الاصطلاحية فقد عرّفه مُعجم المعاني بأنّه قوى عرض وطلب العمل التي تُحدّد على أساسها الأجور وشروط العمل، فسوق العمل هو سوق خدمات العمّال،[1] وهو نوعٌ من أنواع الأسواق الاقتصادية التي تعتمد على وجود أشخاصٍ وشركاتٍ تعرض ما لديها من فرصٍ للعمل، وأشخاصٍ لديهم مُؤهلات وخبراتٍ يبحثون عن عمل، فيتمّ الربط بينهم بما يتناسب وحاجات السّوق، وسيذكر المقال كيفية تأهيل الشباب لسوق العمل.

تأهيل الشباب لسوق العمل

إنّ تأهيل الشباب لسوق العمل يحتاج إلى أن تقومَ الدّولة الاقتصادية بإعداد الشّباب بما يُلائم حاجات السّوق من جانب العرض والطّلب، فالشّباب هم عِماد أيَّةِ دولة، وهم أساس لقيام أيِّ حضارة، لذلك لا بُدّ من تأهيلهم بطريقةٍ تجعلهم مُستعدّين لخوض أسواق العمل بخبرات ومُؤهلاتٍ لتحقق لهم الحياة الفُضلى، ومنها:

الجديّة وتحمّل المسؤولية

إنّ أوّل الأمور في تأهيلِ الشَّباب لسوق العمل هي الجديّة وتحمّل المسؤولية التي تأتي من الأسرة لأنّها الحضن الأول في التّربية، فتربية الشّاب على تحمّل المسؤولية بتكليفهم بمهامٍ مُحدّدة، والإيمان بقُدراتهم، وإعطائهم الثّقة العالية، والتّعزيز المُستمر لهم، والوقوف بجانبهم، يُنشئ شبابًا جديين، وقادرين على تحمّل المسؤولية، وإلى جانب ذلك لا بُدّ من الدّولة أن تُهيئ بمؤسساتها التّربوية والتّعليمية فُرُصًا للشّباب حتى يثبتوا جِدِّيَّتهم وقدرتهم على تحمّل المسؤولية.

القضاء على المفاهيم الخاطئة

إنّ القضاء على المفاهيم الخاطئة يعمل على تأهيل الشباب لسوق العمل، وذلك من خلال التّغيير للمفاهيم والنّظرات الدّونية لبعض المِهن، وأنّها لا تُناسبهم، ونظرة بعض الآباء لأبنائهم لامتهان مهنةٍ مُحدَّدة دون فتح المجال لهم لاختيار المِهن بما يُناسب مهاراتهم ومواهبهم، وأن تعمل الدّولة إلى جانب ذلك إلى وضع تخصصات مهنية منذ دخول الشّباب مرحلة الثّانوية، وتعمل على توجيههم إلى المجالات التي تُناسب طُموحاتهم.

تنمية المهارات والخبرات

إنّ تنمية المهارات والخبرات تتطلّب من الشّباب تطوير ذاتهم، وأخذ الدّورات التي تعمل على تنمية قُدراتهم الشّخصية، والدّخول في أعمالٍ تطوّعية تُكسبهم الخبرة العالية والمُتفرّدة في الدّخول في سوق العمل وتلبية حاجاتهم.

التدريب الميداني العملي

لا بُدّ لمن أراد أن يعمل على تأهيل الشّباب لسوق العمل، أن يوفّر التّدريب الميداني والعملي الذي يكسبهم القدرة والخبرة على خوض سوق العمل ومواجهة مصاعبة، وحلّ مشاكله بنفسه، وهذا الأمر يأتي من خلال توفير المُؤسسات التّدريبية والتّعليمية فُرصًا للشّباب للتّدرّب قبل الدّخول لسوق العمل.

التعزيز المستمر

إن الكلمة التّشجيعية والتّعزيزية المُناسبة للشّباب، يُولّد في داخلهم طاقةً جبّارة، تُشعل الهِمم التّواقة، لمواجهة الحياة العملية، وخوض سوق العمل، فالثّقة العالية في النّفس، والبعيدة عن التّعجرف هي من تُنتج الطّاقات الكامنة في النّفس، وتحقّق الأهداف من دون ضعفٍ أو تخبط، وهذا الأمر يبنيه الأباء لأبنائهم منذ نعومة أظفارهم، وينمو معهم حتَّى يكونوا رجالَ الغد، وصانعي التّغيير.

بحث عن تأهيل لشباب لسوق العمل

مقدمة بحث عن تأهيل الشباب لسوق العمل: إنّ تأهيل الشّباب لسوق العمل هو من أهمّ الأمور التي يجب التّركيز عليه لأهمّية الموضوع لكلّ دولة إقتصادية، حيث يبدأ من الأسرة، ثمّ من الدّولة.

موضوع بحث عن تأهيل الشباب لسوق العمل: إنّ الأسرة هي المحضن التّربوي الذي له دور مهمّ في تنشئة الشّباب على تحمّل المسؤوليّة، والجدّية في حياته العمليّة، والتّحلّي بالصّبر، وبذل الجهد لتحقيق الهدف، لذلك وجب على الأهل التّشجيع المستمر للشّباب،وتعزيزهم معنويًا وماديًا، وإعطائهم فرُصًا لتحمّل المسؤولية، ثمّ يبدأ دور الدّولة في توجيه الشّباب وإرشادهم إلى المطلوب من سوق العمل بتعزيز قُدُراتهم على العطاء، وتنمية مهاراتهم بتوفير الوسائل التي تُنميها، منذ دراستهم للثّانوية، وحتى تخرجهم، وتشجيعهم على كل أنواع العمل، وخاصّة المطلوبة منها في سوق العمل.

خاتمة بحث عن تأهيل الشباب لسوق العمل: وفي الختام فإنّ من الأمور التي يجب على الدّولة تهيئتها للشّباب هو توفير مراكز للتّدريب والتّجارب العمليّة بالإشتراك مع مُؤسّسات تدريبية تُؤهلهم على الإنخراط في العمل الواقعي، وإكسابهم خبراتٍ في مجالاتٍ مُتعدّدة.

موضوع عن تأهيل الشباب لسوق العمل قصير

لا يُمكن تأهيل الشباب لسوق العمل من دون تهيئتهم فِكريًا وجسديًا لمُتطلّبات الحياة الاقتصادية التي تتطلّب من الشّباب أن يكون لديهم مهاراة جيدة في التّواصل مع الشّركات الأُخرى لتوصيل فكرة لديهم، وحتى يتمّ مُشاركة خبراته مع الآخرين يجب عليه أن يكون لديه قدرة عالية على التّفاوض والإقناع في التّرويج لأيّ سلعة، وأن يثق بذاته وقُدراته، وأن يكون مرنًا في مواجهة المُعوّقات التي تواجهه، فسوق العمل هو عالمٌ واسعٌ، يجب على من يدخله أن يملك مهاراتٍ عاليةٍ في العمل ويتحمل ضغطه، ويُطوّر ذاته، ويُواكب المُجريات المُستحدثة في سوق العمل، ويبتعد عن كل ما يؤدّي إلى إحباطه وفشله، كالتّقليد لمشاريعٍ موجودةٍ مُسبقًا، ويتجنّب المُحبطين الذين يعرقلون سير العمل، ويُحاول جاهدًا أن يضع أمامه هدفًا واحدًا وهو كيفية الإبداع في العمل، وخلق الابتكار، وجذب العملاء، وجني الأرباح.

وفي الختام إن تأهيل الشباب لسوق العمل يحتاج إلى تعاونٍ بين الأسرة والدّولة بمؤسّساتها التّدريبية والتّعليمية لإعداد جيلٍ من الشّباب قادرٍ على خوض سوق العمل بكلّ جرأة وثقة نفس.

المراجع

  1. ^ almaany.com , تعريف و معنى سوق العمل في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي , 19-10-2020
1715 مشاهدة